جهود الحكومة الروسية في مواجهة الأزمة.. بين الإطراء والانتقاد

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34727/

قدم إيغور شوفالوف النائب الاول لرئيس الوزراء الروسي تقريرا مفصلا لمجلس الدوما الروسي حول تنفيذ خطة التحفيز التي تبنتها الحكومة لمعالجة الأزمة المالية ورؤية الحكومة للخطط والبرامج الاقتصادية والاجتماعية للأعوام المقبلة. وتباينت آراء أعضاء البرلمان حول نجاح إجراءات الحكومة الروسية في مواجهة الأزمة.

الاقتصاد الروسي تجاوز قاع الأزمة. وسيتعافى تماماً بحلول سنة 2012. هذه هي الحال الآن بعدما بدأت  تظهر بوادر نمو  قطاعات الاقتصاد الوطني. هكذا وصف إيغور شوفالوف  النائب الأول لرئيس الوزراء حال الاقتصاد الروسي خلال  تقديمه الى مجلس الدوما تقريراً عن الاجراءات الحكومية لمواجهة الأزمة. يعتقد شوفالوف  أن مساعي الحكومة أثمرت وأن انكماش الناتج المحلي الإجمالي سيكون في حدود 8% أي أقل بنحو 5% من التقديرات الرسمية السابقة.

أما ممثلو الشعب فقد اختلفت تقييماتهم لإجراءات مواجهة الأزمة. فبينما اعتبر حزب "روسيا الموحدة" تلك التدابير ناجحة. قال ممثل حزب "روسيا العادلة" القريب من السلطة أن لديه ملاحظات على الإجراءات المتخذة رغم تقييمه الإيجابي لها بشكل عام. أما الشيوعيون.. فكعادتهم انبروا للنقد بغير هوادة.

من جانب آخر، يرى محللون أن الأجواء الإيجابية التي ظهرت على الساحة الاقتصادية الدولية خلال الآونة الأخيرة قد أدلت بدلوها في تعافي الاقتصاد الروسي.

ويسجل محللون لصالح الحكومة أنها تمكنت من المحافظة على استقرار سوق العمل من خلال برامج إعادة التأهيل المهني والتوظيف للعمال المسرحين. إذ أمنت البرامج الحكومية نحو نصف مليون فرصة عمل جديدة.
من جانب آخر، يقول الخبراء إن نتائج الإجراءات الحكومية لم تظهر بعد. وستتوضح خلال الأشهر المتبقية من العام الجاري. مما يسمح حسب رأيهم بتوقع تجدد النمو في قطاعات الصناعة الروسية.

للمزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم