أوباما يتنازل عن خطة نشر الدرع الصاروخية في شرق أوروبا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34725/

أبلغ الرئيس الأمريكي باراك أوباما رئيس الوزراء التشيكي يان فيشر برفض واشنطن إقامة محطة الرادار في تشيكيا. بينما ذكرت مجلة "وول ستريت جورنال" أن الولايات المتحدة ستتخلى عن نشر الدرع الصاروخية لأنها لا تعتبر بعد أن برنامج الصواريخ الإيراني يمثل خطرا كبيرا على أمنها.

أبلغ الرئيس الأمريكي باراك أوباما رئيس الوزراء التشيكي يان فيشر برفض واشنطن إقامة محطة الرادار في تشيكيا. بينما ذكرت مجلة "وول ستريت جورنال" أن  الولايات المتحدة ستتخلى عن نشر الدرع الصاروخية لأنها لا تعتبر بعد أن برنامج الصواريخ الإيراني يمثل خطرا كبيرا على أمنها.

وأكد رئيس الوزراء التشيكي أن الرئيس الأمريكي اتصل به هاتفيا الليلة الماضية وأبلغه بأن واشنطن قررت التنازل عن خططها بشأن نشر عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية في تشيكيا. من جانبه أعرب الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس عن أمله في مواصلة التعاون العسكري مع الولايات المتحدة بالرغم من قرارها الأخير بشأن الدرع الصاروخية.

وذكرت مجلة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن البيت الأبيض سيتنازل عن خططه بشأن نشر عناصر الدرع الصاروخية في بولندا وتشيكيا. وأضافت المجلة أن الإدارة الأمريكية ستتخذ هذا القرار، لأن برنامج إيران حول صنع الصواريخ المتوسطة المدى لا يتطور بسرعة، وذلك يقلل من خطورة التهديد للولايات المتحدة وأوروبا.

ردود فعل روسيا

القيادة الروسية تنتظر تأكيدات رسمية للموقف الامريكي إزاء الدرع الصاروخية في اوروبا. صرح بذلك للصحفيين يوم 17 سبتمبر/ايلول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.
وقال لافروف: " اننا ننتظر مؤتمرا صحفيا  لروبيرت غيتس وزير الدفاع الامريكي سيعقد صباحا.  ولم نتلق لحد الآن اي تأكيد رسمي بشأن الموقف الامريكي إزاء الدرع الصاروخية في اوروبا.
وأضاف لافروف قائلا:" لا بد ان نقيم ما يدور الحديث عنه. ولا يمكن ان نرحب بشيء لم نطلع عليه لحد الآن. فقد ورد الينا نبأ انه سيعقد مؤتمر صحفي يبين الاستنتاجات التي خرجت بها  ادارة اوباما، بعد معاينة خطط نشر المنطقة الثالثة للدرع الصاروخية. اما  بالنسبة لتقييماتنا لهذه الخطة فهي معروفة جيدا. وقد اعلن الامريكيون انهم سياخذونها بالحسبان".
وفي هذا السياق وصف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أندريه نيسترينكو نية واشنطن التخلي عن خطتها الخاصة بنشر الدرع الصاروخية في شرق أوروبا، وصفها بأنها خطوة إيجابية. إلى ذلك قال نيسترينكو إن موسكو تتوقع بيانا رسميا من واشنطن بهذا الشأن، مؤكدا أن الحكومة الروسية ستدرس بعناية جميع الوثائق الرسمية المتعلقة بقضية الدرع الصاروخية التي سترسلها الإدارة الأمريكية.

ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية وجود أي صفقات بين موسكو وواشنطن بشأن تخلي الولايات المتحدة عن نشر الدرع الصاروخية في أوروبا.

بدوره قال قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الدوما الروسي إن قرار الإدارة الأمريكية كان متوقعا. وأشار إلى أن هذا القرار هو التقييم الأكثر موضوعية للأوضاع في إيران من ناحية، ومن ناحية أخرى فإنه يظهر موقف واشنطن الجدي إزاء الحوار الاستراتيجي مع موسكو كعامل أساسي لحماية الأمن العالمي.

وأضاف كوساتشوف أن إدارة جورج بوش السابقة لم تتفهم مواقف موسكو، أما إدارة أوباما الحالية فبدأت تتفهمها على ما يبدو. كما قال المسؤول الروسي إن قرار واشنطن لا يعني توافقا كاملا مع مواقف روسيا ولكنه ينصب في إطار السعي إلى الحوار والإصغاء إلى صوت روسيا.

يذكر في هذا السياق إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن خلال القمة الروسية الأمريكية التي عقدت في موسكو في يوليو/ تموز الماضي أن واشنطن تنوي الانتهاء من دراسة خطط نشر عناصر الدرع الصاروخية في شرق أوروبا وستبلغ موسكو بذلك.

راسموسن يرحب بقرار أوباما

من جانبه رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أنديرس فوغ راسموسن بقرار الولايات المتحدة بالتخلي عن خططها الرامية لنشر منظومة الدرع الصاروخية في الأراضي البولندية والتشيكية، واصفا هذه الخطوة الأمريكية بأنها إيجابية.
وأعرب راسموسن عن ثقته بأن تتعامل الولايات المتحدة بنشاط في المستقبل مع دول حلف الناتو فيما يتعلق بمسألة الدرع الصاروخية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)