تركمانيا وروسيا اتفقتا على سعر الغاز التركماني المورد الى روسيا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34539/

أعلن رئيس تركمانيا قربان قولي بيردي محمدوف عن تسوية كافة المسائل التقنية التي تسببت بتوقف توريد الغاز التركماني الى روسيا. كما اتفق الرئيسان على سعر الغاز التركماني المورد الى روسيا. وجاء ذلك في اعقاب المباحثات بين بيردي محمدوف ودميتري مدفيديف يوم 13 سبتمبر/ايلول في عشق اباد.

أعلن رئيس تركمانيا قربان قولي بيردي محمدوف عن تسوية كافة المسائل التقنية التي تسببت بتوقف توريد الغاز التركماني الى روسيا في نيسان/ أبريل الماضي. جاء ذلك  في أعقاب المباحثات التي  جرت في عشق اباد يوم 13 سبتمبر/ايلول بينه بين الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الذي وصل الى تركمانيا بزيارة العمل.
واضاف رئيس تركمانيا ان المباحثات بين شركتي "تركمانغاز" التركمانية و "غازبروم" الروسية أوقفت بشكل مؤقت بسبب اجراءات الفحص والمعاينة لانابيب الغاز التركمانية التي حدثت أعطاب فيها في ابريل/ نيسان الماضي.
واوضح قربان قولي بيردي محمدوف  قائلا: " لم تبق هناك اية مشاكل. وفيما يتعلق بالحادث التقني في انابيب الغاز التركمانية فان الجانب التركماني يقوم حاليا  باعادة تأهيل الانابيب للتشغيل".  واضاف رئيس تركمانيا قائلا:" ان تحديد سعر الغاز التركماني المورد الى روسيا سيتم  وفقا لصيغة معينة".

من جانبه اعلن مساعد الرئيس الروسي سيرغي بريخودكو  ان المشاورات بين خبراء البلدين في هذا المجال ستبدأ خلال اسبوعين، وذلك بهدف الاتفاق على ابعاد التعاون في مجال الغاز الذي "لم يتوقف لا في السابق ولا في الوقت الحالي" . وأضاف بريخودكو أنه قد تم ايجاد حلول لانابيب الغاز المستهلكة. واضاف بريخودكو قائلا: " لم يجر الحديث عن مواعيد استئناف التعاون النشيط بين الجانبين. ولم يستبعد بريخودكو ان سعر الغاز التركماني قد ينخفض وقال " اظن ان السوق تشهد تغييرا في الاسعار". واستطرد قائلا: ان الجانب التركماني  يهتم بمشاركة "غازبروم" في معاينة شبكة انابيب الغاز التركمانية والاجهزة المشغلة فيها".

 والجدير بالذكر ان انقطاع انبوب الغاز حدث في شهر أبريل/نيسان عام 2009 في قسم من اقسام خط انبيب الغاز التركماني، الامر الذي تسبب في الوقف التام لتوريد الغاز التركماني الى روسيا. فاتهم الجانب التركماني شركة "غازبروم"  بانها قلصت بشكل حاد حجم الغاز التركماني المورد الى روسيا بدون ان تحيط الجانب التركماني علما بذلك، مما ادى الى وقوع الحادث.

مدفيديف يشكر بيردي محمدوف  على استعداد بلاده لتوفير توريدات اضافية للطاقة الكهربائية من تركمانيا الى روسيا

شكر الرئيس الروسي دميتري مدفيديف  رئيس تركمانيا قربان قولي بيردي محمدوف  على استعداد بلاده لتوفير توريدات اضافية للطاقة الكهربائية من تركمانيا الى روسيا اذا اقتضى الامر وخاصة الى تلك الاقاليم  التي تعرضت لنقص الطاقة الكهربائية جراء وقوع الكارثة في محطة "سايانو شوشينسكايا" الكهرمائية.
وافاد مساعد رئيس روسيا سيرغي بريخودكو  ان دميتري مدفيديف أشاد بجاهزية تركمانيا ورئيسها قربان قولي بيردي محمدوف شخصيا  للمساهمة في تحقيق التوريدات الاضافية  للطاقة الكهربائية الى روسيا بسبب الكارثة  في محطة "سايانو شوشينسكايا" الكهرمائية. واضاف بريخودكو ان المباحثات الحالية بين الرئيسين  تعد متابعة للمشاورات المكثفة والمفتوحة التي اجراها دميتري مدفيديف مع قربان قولي بيردي محمدوف  في اثناء زيارة العمل الأخيرة الى كازاخستان حيث اتيحت لهما فرصة مناقشة كافة المسائل المدرجة على جدول الاعمال.

رئيسا روسيا وتركمانيا يؤكدان التطور الايجابي للتعاون بين البلدين

أكد رئيس روسيا دميتري مدفيديف ورئيس تركمانيا قربان قولي بيردي محمدوف ان التعاون بين البلدين يتطور تطورا ايجابيا على الرغم من وقوع الازمة العالمية. واشار قربان قولي بيردي محمدوف بصورة خاصة الى التبادل السلعي بين البلدين والذي بلغ  خلال الاشهر السبعة الاخيرة للعام الجاري قيمة 5 مليار دولار. فيما بلغ عام 2008 قيمة 7 مليار دولار. وأكد رئيس تركمانيا ان ثمة صفقات واعدة أخرى.  واشار بصورة خاصة الى ان تركمانستان تنوي عقد صفقة إنشاء انفاق وطرق وجسور مع بلدية بطرسبورغ والتي تبلغ قيمتها 0.5 مليار دولار.

من جانبه أثنى مدفيديف على هذا التعاون مشيرا الى ان  ذلك يعود الى نشاط اللجنة الحكومية المشتركة. وقال مدفيديف: " بالرغم من الازمة الاقتصادية  فان علاقاتنا الاقتصادية التجارية تتطور بشكل جيد. كما يزداد التبادل السلعي مما يدل على قدرة كامنة عالية للتعاون بين بلدينا".
واشار الرئيسان ايضا الى تطور التعاون بين البلدين في مجال العلاقات الاجتماعية ، حيث  سيشهد اواخر السنة الجارية  افتتاح مدرسة روسية تركمانية. وقد وجه الرئيس التركماني الى دميتري مدفيديف دعوة لحضور مراسم افتتاح المدرسة. وقال مدفيديف:" اقبل هذه الدعوة بكل سرور. واعتقد ان هذا الامر سيساعد في جعل علاقاتنا اكثر صداقة وشراكة".

الجانبان الروسي والتركماني يوقعان اتفاقية استخراج النفط والغاز في بحر قزوين

وقع الجانبان الروسي والتركماني اتفاقية تقاسم المنتجات  بين وكالة استخدام الموارد الهيدروكربونية التركمانية وشركة "إيتيرا" الروسية، وذلك في المنطقة رقم 21 للقطاع التركماني على بحر قزوين .
وأفاد ايغور ماكاروف رئيس شركة "إيتيرا" الروسية انه من المقرر البدء في العمل على استغلال حقل النفط والغاز في مطلع العام القادم. اضاف ماكاروف ان احتياطات حقل النفط والغاز تقدر ب 160 مليون طنا من النفط و60 مليار متر مكعب من الغاز. ويتوقع ان يستخرج 20 مليون طن من النفط و10 مليارات متر مكعب من الغاز المرافق كل عام.
وبحسب تقييم ماكاروف فان الحجم التقريبي للاستثمارات الموظفة في هذا المشروع يبلغ 1 مليار دولار.

 رؤساء روسيا وتركمانيا كازخستان دشنوا المرحلة الختامية لرالي السيارات الدولي "طريق الحرير - 2009"

دشن رئيس روسيا دميتري مدفيديف ورئيس تركمانيا قربان قولي بيردي محمدوف ورئيس كازاخستان نور سلطان نزاربايف المرحلة الختامية لرالي السيارات الدولي "طريق الحرير - 2009".  ورحب الرؤساء الثلاثة  بالمشاركين في السباق وتمنوا لهم النجاح.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم