ايران قلقة ازاء عقد القمة الرباعية في كازاخستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34467/

أثارت القمة الرباعية التي تعقد يوم 11 سبتمبر/أيلول في مدينة أكتاو الكازاخستانية بين رؤساء روسيا وكازاخستان واذربيجان وتركمانيا التي ستتناول بصورة خاصة قضية بحر قزوين اثارت قلق إيران بصفتها دولة خامسة مطلة على بحر قزوين.

أثارت القمة الرباعية التي تعقد  يوم 11 سبتمبر/أيلول في مدينة أكتاو الكازاخستانية بين رؤساء روسيا وكازاخستان واذربيجان وتركمانيا التي ستتناول بصورة خاصة قضية بحر قزوين اثارت قلق إيران بصفتها دولة خامسة مطلة على بحر قزوين. واوردت وكالة "ايتار تاس" الروسية  تصريحات صادرة عن وكيل وزير الخارجية في شؤون الدول الاروبية مهدي سفري  والذي قال فيه ان اية مسألة تخص بحر قزوين يجب ان تناقش بمشاركة كافة الدول المطلة على البحر.
ويلتقي الرئيس مدفيديف يوم 11 سبتمبر/أيلول في كازاخستان بكل من علييف ونازاربايف وبيردي محمدوف. كما انه سيزور يوم 13 سبتمبر/أيلول مدينة تركمانباشي التركمانية.

القمة الرباعية في كازاخستان

يشارك الرئيس الروسي يوم 11 سبتمبر/أيلول في القمة الرباعية مع كل من رؤساء كازخستان واذربيجان وتركمانيا التي ستعقد في اطار زيارة العمل لرئيس دولة روسيا الى كازاخستان.
وصرح مساعد الرئيس الروسي سيرغي بريخودكو انه يتوقع ان الرئيس دميتري مدفيديف سيناقش مع الهام علييف ونور سلطان نزاربايف وقربان قولى بيردي محمدوف في اطار لقاء يعقد بينهم في مدينتي أكتاو وكندرلي مسائل الاجندة الاقليمية والدولية التي تهم الاطراف وبصورة خاصة  مسائل الطاقة وقضية بحر قزوين ومشاكل البيئة والموارد الحيوية. كما ان سيتبادل القادة الاراء حول اجندة دورة الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة ومجموعة "العشرين" في مدينة بيتسبورغ وقمة رؤساء الدول الاعضاء في رابطة الدول المستقلة في كيشيناو التي من المقرر عقدها في شهري سبتمبر/أيلول – اكتوبر/تشرين الاول .
ولم يستبعد بريخودكو  أن يجري لقاء الرئيسين مدفيديف وعلييف على انفراد. اما لقاء مدفيديف  بنزاربايف فسيكون قد عقد قبل ذلك في مدينة اورينبورغ في اطار منتدى التعاون الدولي الذي سيصل في اعقابه الى كازاخستان  ثم الى تركمانيا حيث سيلتقي ببيردي محمدوف يوم يوم 13 سبتمبر/أيلول، وذلك في اطار زيارة العمل التي سيقوم بها مدفيديف الى تركمانيا.
وقال بريخودكو انه جرت العادة ان يلتقي  رؤساء رابطة الدول المستقلة الى جانب اجتماعات المباحثات الرسمية  في صفة غير رسمية. واعاد الى الاذهان  ان شهر ديسمبر/كانون الثاني عام 2008 شهد مثل هذا اللقاء بين كل من رؤساء كازاخستان وروسيا وطاجكستان وقرغيزيا وأرمينيا  في مدينة بوروفوي، وذلك بمبادرة من الرئيس الكازاخستاني. كما يجتمع رؤساء الرابطة كل صيف في موسكو حيث يحضرون فعاليات تجري  في اطار سباقات الخيل. وبالاضافة الى ذلك فقد عقدت قمة لمنظمة معاهدة الامن الجماعي في 31 اغسطس/آب الماضي في مدينة تشولبون آتا القرغيزية. ويسمح جدول الاعمال الحر بتبادل الاراء في جو من الثقة والصداقة والحصول على معلومات موثوق بها وفهم حجج كافة الأطراف.

القمة الرباعية بمدينة أكتاو الكازاخستانية بين رؤساء روسيا وكازاخستان واذربيجان وتركمانيا  تثير  حفيظة ايران

أثارت القمة الرباعية التي تعقد يوم 11 سبتمبر/أيلول في مدينة أكتاو الكازاخستانية بين رؤساء روسيا وكازاخستان واذربيجان وتركمانيا التي ستتناول قضية بحر قزوين اثارت حفيظة ايران  التي اعتبرت ان هذه القمة تتناول مسائل بحر قزوين فقط. واعلن منو شهر متكي وزير الخارجية الايراني ان كافة المسائل التي تخص بحر قزوين يجب ان تحل بمشاركة الدول الخمس المطلة على البحر. وترى جمهورية ايران الاسلامية ان عقد القمة الرباعية تعارض مصالحها.
ومن جهتها تقبلت الدوائر الدبلوماسية الروسية مثل هذا الاعلان بغاية الاستغراب باعتبار ان كل من روسيا واذربيجان وتركمانيا وكازخسان هي اعضاء في رابطة الدول المستقلة. وقد اعلن احد الخبراء في وزارة الخارجية الروسية ان عقد اللقاء بينهم بالقرب من بحر قزوين لا يعني انهم سيناقشون مسائل بحر قزوين فقط.  ناهيك عن ان اللقاء لن يشهد توقيع اية وثائق تخص بحر قزوين. واضاف الخبير ان عدم رضاء إيران لا داعي له.

زيارة مدفيديف لتركمانستان

سيناقش رئيسا روسيا وتركمانيا يوم 13 سبتمبر/أيلول في مدينة تركمان باشي آفاق التعاون بين البلدين وبالدرجة الاولى في مجال النفط والطاقة. كما سيحضر الزعيمان المرحلة الختامية  لسباق السيارات " طريق الحرير – 2009".

اعلن ذلك سيرغي بريخودكو عشية زيارة الرئيس الروسي الى تركمانيا. واضاف بريخادكو قائلا: ان الاولوية في المباحثات ستعطى  لمسائل التعاون في مجال الوقود والطاقة والذي يتطور بنجاح بين روسيا وتركمانيا. كما سيناقش الرئيسان  الخطوات الرامية الى تطوير التعاون في قطاع الغاز وسينظران في آفاق تنفيذ مشاريع استراتيجية جديدة".
وقال مساعد الرئيس الروسي ان :" من المهم ان ندرك نوايا تركمانستان الاستراتيجية الخاصة بالتعاون في مجال الغاز ومكانة روسيا فيها. ومضى بريخودكو قائلا:" في طبيعة الحال فان اية دولة يحق لها توريد الغاز الى من تريد"

ومن المتوقع ان يحضر مدفيديف وبيردي محمدوف توقيع اتفاقية تقاسم المنتجات بين شركة "ايتيرا" الروسية ووكالة استخدام الموارد الهيدروكربونية لدى رئيس تركمنستان. وذلك فيما يتعلق بمنطقة 21 في بحر قزوين.
كما ستتناول المباحثات المواضيع الاخرى للتعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين مركزة على تنشيط دور لجنة التعاون الاقتصادي بين الحكومتين. وشهد النصف الاول من السنة الجارية نموا بنسبة 30%  في تبادل السلع بين البلدين حيث بلغ قيمة 514.1 مليون دولار، وذلك رغم استمرار الازمة الاقتصادية العالمية.
وقال بريخودكو انه يرجح ان يتناول الرئيسان مسائل تطوير التعاون الثقافي الانساني، بما في ذلك التبادلات في مجال التعليم.
والجدير بالذكر انه تعمل في تركمنستان مدرسة بوشكين الروسية التركمانية وفرع جامعة غوبكين الروسية للنفط والغاز.
كما سيتم تبادل الاراء في القضايا الملحة للبلدين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)