اللجنة التنفيذية لمنظمة التحريرالفلسطينية تقرر التعامل مع الإقتراح المصري بشأن المصالحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34461/

أعلن ياسرعبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم الجمعة 11 سبتمبر/ أيلول إن اللجنة قررت التعامل بإيجابية مع الورقة المصرية التي تحتوي على تصور شامل لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني. وكانت مصر قد سلمت الفصائل الفلسطينية في يوم الخميس 10 سبتمبر/ أيلول رؤيتها بشأن إنهاء الإنقسام وإحلال المصالحة.

وقد خاض الحوار الذي انطلق في نهاية فبراير/ شباط الماضي واستمر  حتى يوليو/ تموز ست جولات عسيرة من المفاوضات بين فتح و حماس، بيد ان الحوار لم يفض الى اية نتائج، وعرقلته قضايا قيل انها خلافية. وكان المعتقلون لدى السلطة الفلسطينية في الضفة والحكومة المقالة في القطاع يمثلون حجر عثرة في الحوار حول قضايا تشكيل الحكومة والانتخابات والاجهزة الامنية.ومن هنا إرتأت القاهرة ان تحل المعضلة وتقفز بخلافات الحوار الى الامام.

ووفق الرؤية المصرية فان الانتخابات الفلسطينية رئاسية كانت أم تشريعية أم وطنية ستجري خلال النصف الاول من العام المقبل في مواعيد يتفق عليها، وسيكون التمثيل النسبي مطبقا في تشكيلة المجلس الوطني. في حين سيعتمد المجلس التشريعي النظام المختلط . وكل ذلك سيجري تحت رقابة عربية ودولية.

اما الخلاف الامني فسيحل بعد تشكيل لجنة عليا تضم ضباطا أكفاء والاتفاق عليهم  وسيعملون تحت إشراف مصري عربي، على ان تتم إعادة بناء الاجهزة الامنية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة في 3 اجهزة هي الامن الوطني  والداخلي والمخابرات العامة. وسيتم خلالها تشكيل حكومة وفاق وطني مؤقتة، لحين اجراء الانتخابات التشريعية واعلان التشكيلة الوزارية الجديدة.

ونظرا لتحفظ حماس على الالتزام باتفاقات منظمة التحرير الموقعة، وما لذلك من تأثير على بقاء الحصار الاسرائيلي، فقد اقترحت القاهرة تشكيل لجنة مشتركة في القطاع لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه. كما وسيفرج عن بعض المعتقلين وستتولى القاهرة دراسة موضوع من يتعذر الافراج عنه .

    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية