تضارب الأنباء حول عملية اعتقال الجيش الباكستاني لقادة من طالبان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34452/

أعلن الجيش الباكستاني يوم الجمعة 11سبتمبر/ أيلول أنه تمكن من إلقاء القبض على المتحدث باسم حركة طالبان في وادي سوات إضافة إلى أربعة آخرين من قادة الحركة. من جهة أخرى ذكرت صحيفة محلية أن قادة طالبان كانوا يشاركون في مفاوضات سلام سرية مع الجيش عندما تم اعتقالهم؛ إلا أن وزراة الداخلية الباكستانية وقيادة الجيش نفتا هذه الأنباء.

أعلن الجيش الباكستاني يوم الجمعة 11سبتمبر/ أيلول أنه تمكن من إلقاء القبض على المتحدث باسم حركة طالبان في وادي سوات إضافة إلى أربعة آخرين من قادة الحركة.

ولم يقدم الجيش أي تفاصيل حول تاريخ الاعتقال أو الظروف التي تم فيها، مشيراً فقط إلى أنه جاء نتيجةَ عملية عسكرية ناجحة في المنطقة.

وحول هذا الموضوع قال وزير الداخلية الباكستاني رحمان مالك: "فيما يتعلق بإلقاء القبض على مسلم خان، أود أن أوضح أمراً... عندما بدأنا العملية، كانت سياستنا من البداية أنه لن تحصل مفاوضات من أي نوع... أكرر... لا مفاوضات مع الإرهابيين... اعتقاله جاء نتيجة عملية أمنية وليس نتيجة لأي حوار... وأقول للإرهابيين: لا زال أمامكم وقت، اطلبوا المغفرة من الله واستسلموا لأنه ليس لديكم من خيار".

من جهة أخرى ذكرت صحيفة محلية أن قادة طالبان كانوا يشاركون في مفاوضات سلام سرية مع الجيش عندما تم اعتقالهم؛ إلا أن وزراة الداخلية الباكستانية وقيادةَ الجيش نفتا هذه الأنباء.
وكان هذا الجيش قد أعلن في وقت سابق من يوم الجمعة في بيان له يوم الجمعة 11 سبتمبر/ أيلول عن إعتقال مسلم وأحمد خان القياديين في طالبان مع 3 آخرين.
يذكر أنه خصصت مكافأة قدرها 121.000 دولار  لمن يلقي القبض على محمود خان.

في هذه الأثناء أعلنت طالبان ان المعتقلين هم اعضاء وفد مفاوض حضروا منذ إسبوع إلى المنطقة بناءا على طلب من الجيش. وان عملية إعتقالم لم تتم خلال العملية العسكرية التي قام بها الجيش كما يزعم  بدليل ان هؤلاء القادة الخمسة يتواجدون في مناطق مختلفة.

وقد أكد مراسل قناة "روسيا اليوم" هذه الأنباء مضيفا أنه الأوضاع الأمنية متوترة غي عدد من المناطق في البلاد.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك