سعد الحريري يتنحى عن تشكيل الحكومة اللبنانية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34425/

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري أنه أبلغ الرئيس ميشال سليمان في قصر بيت الدين يوم 10 سبتمبر/ايلول اعتذاره عن تشكيل الحكومة.

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري أنه أبلغ الرئيس ميشال سليمان في قصر بيت الدين يوم 10 سبتمبر/ايلول اعتذاره عن تشكيل الحكومة بعد رفض الأقلية النيابية تشكيلته التي قدمها. وأمل الحريري في أن يصب اعتذاره في مصلحة لبنان لكسر الحلقة المفقودة وإطلاق عجلة الحوار واستشارات جديدة لقيام حكومة توحد اللبنانيين. وقال ان الاكثرية النيابية قدمت تضحيات لتشكيل حكومة وحدة وطنية، ولكنها يجب ان تتوقف عن تقديم التنازلات. وأكد الحريري انه سيضع النقاط على الحروف خلال المرحلة المقبلة، على حد قوله.
وكان رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري قد قدم الى رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان يوم 7 سبتمبر/ايلول تشكيلة حكومية مؤلفة من 30 وزيرا على أساس 15 وزيرا للأكثرية و10 للأقلية و 5 وزراء من حصة رئيس الجمهورية.

وفي السياق ذاته افادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" ان رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري كان قد اشار يوم امس الى انه سيتخذ خطوة هامة تصب في مصلحة البلد. لذلك كان اعتذاره  غير مفاجئ ومتوقعا من قبل الجميع". واضافت مراسلة روسيا اليوم "بان الحريري قد اشار في بيان له ادلى به يوم 10 سبتمبر/ايلول بانه لا نية لدى البعض في لبنان في التقدم ولو بخطوة واحدة الى الامام والسير في هذه التشكيلة".

وفي اتصال هاتفي اجرته معه قناة "روسيا اليوم" تحدث المحلل السياسي حسن شلحة من بيروت قائلا: "بعد مضي 72 يوما على مشاورات تشكيل الحكومة وصلت الخلافات الى طريق مسدود، وقد شعر رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري بان هناك عملية تطويق له وسلب لدوره عبر فرض شروط  تعجيزية امام حكومته لان ما تتطرحه قوى الاقلية من شروط تخص تسمية الوزراء واختيار الوزارات وهو ما يعرقل تشكيل الحكومة".

وعن نفس الموضوع تحدث لقناة "روسيا اليوم"من بيروت، المحلل السياسي قاسم  قصير  قائلا: "في حال تكليف الرئيس الحريري بتشكيل حكومة من جديد فسوف يكون مرة اخرى امام مطالب المعارضة واذا اراد الحريري تشكيل حكومة وحدة وطنية ويريد ان تكون المعارضة معه في هذه الحكومة يجب ان يأخذ بعين الاعتبار مطالبها".

قطر مستعدة لأستضافة مؤتمر مصالحة لبنانية آخر

من جا نب آخر اعلن الشيخ حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني رئيس الوزراء وزير خارجية قطر استعداد بلاده لاستضافة مؤتمر مصالحة لبنانية آخر في الدوحة. وقال بعد اجتماعه مع الرئيس نيقولا ساركوزي في باريس ان القلق يساور بلدان الخليج  من احتمال حدوث مجابهة جديدة في "سويسرا الشرق الاوسط".وتسعى هذه البلدان وهي المستثمرة الرئيسية في لبنان الى الحيلولة دون تكرار الوضع الذي سبق قبل عام انعقاد مؤتمر "الدوحة - 1". وكان انصار ائتلاف المعارضة قد  استولوا في أيار/مايو عام 2008  على بيروت الغربية لمدة عدة ساعات مما ارغم الائتلاف الحاكم على تقديم تنازلات تفاديا لاندلاع نيران حرب اهلية جديدة في لبنان.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية