موسكو تعارض بناء وحدات سكانية اسرائيلية جديدة في الضفة الغربية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34416/

تناول الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية اندريه نستيرينكو عددا من القضايا الدولية الاكثر الحاحا من بينها قضية الاستيطان وموقف موسكو من الحكومة الايرانية الجديدة ومن عقد مؤتمر دولي خاص بالوضع في افغانستان والملف النووي الكوري الشمالي.

تقلق موسكو نية الحكومة الاسرائيلية في بناء 455 وحدة سكانية جديدة في مستوطناتها بالضفة الغربية. اعلن ذلك الناطق الرسمي للخارجية الروسية اندريه نستيرينكو خلال مؤتمر صحفي عقد في 10 سبتمبر/أيلول. واشار الناطق  الى ان ما يثير القلق على الاخص ان القرارات حول البناء تتخذ في الوقت الذي تبذل جهود لخلق جو من الثقة بين اسرائيل والفلسطينيين مما يتطلب قيامهما بخطوات نحو احدهما للآخر.
وقال  نستيرينكو ان موسكو تأمل في ان تقوم الحكومة الاسرائيلية مرة اخرى بتحليل الوضع القائم وتتخلى عن القرار الذي يتعارض مع بنود خارطة الطريق ورأي  المجتمع الدولي والمتجسد في اطار مجلس الامن الدولي ومجموعة الثمانية ورباعي الوسطاء الدوليين حول ضرورة وقف توسيع المستوطنات.
وشدد نيستيرينكو على ان روسيا تنطلق من ان القضايا العالقة بما فيها مسألة المستوطنات يجب ان تحل خلال المفاوضات الفلسطينية ـ الاسرائيلية المباشرة التي تبذل الجهود من اجل اطلاقها.

روسيا تصبو الى التعاون البناء مع الحكومة الايرانية الجديدة

وفي معرض حديثه عن موقف روسيا  من الحكومة الايرانية الجديدة اكد  نستيرينكو ان موسكو تعتزم اقامة تعاون بناء معها وترى ان الامكانيات التي يوفرها تنشيط التعاون الثنائي المتبادل النفع  يخدم مصلحة شعبي البلدين.

موسكو لا تعارض عقد مؤتمر خاص بالوضع في افغانستان
اما بصدد مبادرة بعض الدول حول عقد مؤتمر دولي مكرس للوضع في افغانستان قال نستيرينكو ان روسيا لن تعارض عقد مثل هذا اللقاء تحت رعاية الامم المتحدة. لدى تناوله الاحداث الاخيرة في كندز التي لقي عشرات من السكان المسالمين مصرعهم نتيجة الغارة الجوية اكد نيستيرينكو على ضرورة اجراء تنسيق اوثق بين الاجهزة الامنية الافغانية والاجنبية.

موسكو تدعو الى استئناف المفاوضات السداسية حول الملف النووي الكوري الشمالي
وفيما يخص القضية النووية الكورية الشمالية صرح نستيرينكو ان الخارجية الروسية لا تمتلك معلومات حول ان هذا البلد قد اقترب من المرحة النهائية لتخصيب اليورانيوم مع ان بيونغ يانغ اعلنت سابقا انها تبنت  مثل هذه الخطط.. وتعتقد موسكو ان هذه الخطط  تتعارض مع ما اعلنته بيونغ يانغ حول سعيها الى تجريد شبه الجزيرة الكورية من الاسلحة النووية،  كما انها ستقود الى تأزيم الوضع لاحقا. وركز الناطق على ان روسيا تدعو الى استئناف المفاوضات السداسية حول الملف النووي الكوري الشمالي وتعمل من اجل ذلك عبر القوات الدبلوماسية.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)