أياد صغيرة.. في دوامة العنف في العراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34402/

لم توفر الجماعات المسلحة في العراق جهدا لاستقطاب أكبر عدد من العناصر في صفوفها حتى من بين الاطفال والأحداث. أسلوب عزاه البعض الى عجز تلك الجماعات وتلاشي تأثيرها. كشفت الحكومة العراقية النقاب عن عدد من الاحداث دربوا على ايادي الجماعات المسلحة وتم استخدامهم في تنفيذ عمليات تخريبية.

لم توفر الجماعات المسلحة في العراق جهدا لاستقطاب أكبر عدد من العناصر في صفوفها حتى من بين الاطفال والأحداث. أسلوب عزاه البعض الى عجز تلك الجماعات وتلاشي تأثيرها.
كشفت الحكومة العراقية النقاب عن عدد من الاحداث دربوا على ايادي الجماعات المسلحة وتم استخدامهم في تنفيذ عمليات تخريبية.
اعتبرت الجهات الامنية العراقية تغيير القاعدة لاسلوبها في المواجهة مع الحكومة تأكيدا لعجزها عن المواجهة المباشرة واشارة الى ان الجماعات المسلحة اصبحت في مرحلة احتضار وهي  في الرمق الاخير.
تمكن تنظيم القاعدة وفقا للباحثين من اختراق بعض التكوينات الاجتماعية  في محافظات مختلفة ابرزها ديالى وهو عادة  ما يتوجه نحو الحلقات الاضعف في المجتمع ليقوم ببث افكاره المتطرفه مستغلا الفاقة والظروف التي تمر بها بعض العائلات العراقية.
 يعزو البعض لجوء تنظيم القاعدة الى هذه الوسائل الى ان التنظيم قد فقد الكثير من رجاله لذلك يلجا الى المستودع البشري المتوفر في معاقل التيار الاسلامي في الاحياء الفقيرة.
اذا كان الحديث عن تجنيد الكبار يسمى بغسيل للادمغة فماذا يسمى  تجنيد الاطفال وهل يندرج ضمن هذا الاطار ام ان الحكومة العراقية تتحمل ايضا مسئولية الفقر الذي يبطش بالكثير من العائلات العراقية؟

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)