ميركل تحث قوات التحالف على تحقيق تقدم حقيقي في افغانستان قبل عام 2014

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34378/

دفع الجدل الدائر حول مقتل عشرات المدنيين في افغانستان، إثر غارة نفذتها قوات الناتو بطلب من القوات الالمانية، دفع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل إلى حث قوات التحالف على تحقيق تقدم حقيقي في مهماتها في افغانستان قبل عام 2014.

دفع الجدل الدائر حول مقتل عشرات المدنيين في افغانستان، إثر غارة نفذتها قوات الناتو بطلب من القوات الالمانية، دفع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل إلى حث قوات التحالف على تحقيق تقدم حقيقي في مهماتها في افغانستان قبل عام 2014.
فقد واجهت ميركل ضغوطات متصاعدة مطالبة بانسحاب قواتها من المستنقع الأفغاني، باطلاق دعوة مشتركة مع رئيس الوزراء البريطاني، لعقد مؤتمر دولي حول افغانستان في نهاية العام الجاري او مطلع العام المقبل. تشارك فيه دول التحالف، بالاضافة إلى هيئة الامم المتحدة والحكومة الافغانية الجديدة والناتو.
ويتمثل الهدف المتوخى من هذا المؤتمر في تحقيق الأمن، عبر تدريب قوات الامن والجيش في افغانستان للقيام بدور أكبر في مواجهة طالبان فيما يبدو استعدادا لاوضاع أكثر صعوبة مما هي عليه الآن.
كما واثار قادة المعارضة في المانيا حملة تدعو إلى انسحاب مبكر لقوات بلادهم من افغانستان ردا على تصريح لوزير الدفاع الالماني اشار فيه إلى امكانية بقائها في المنطقة عقدا آخر أو يزيد.
 ولا تقل ظلال أزمة افغانستان في بريطانيا ثقلا مما هي عليه في المانيا . فصحيفة  "صنداي ميل" نشرت مؤخرا استطلاعا  أظهر ان ثلثي البريطانيين يقفون ضد مشاركة قوات بلادهم في هذه الحرب، ويرون أن الحرب هناك لن تجعل بلادهم أكثر أمنا.
ومن جانبها اعلنت كندا رغبتها في سحب قواتها من افغانستان بحلول عام 2011 استجابة للضغوط الشعبية والراي العام الرافض للمشاركة في هذه الحرب.
اما هولندا .. فمن المتوقع أن تسحب قواتها من هناك مع نهاية العام الجاري وتخرج من هذه الحرب التي يرى الكثيرون أنها عبثية ولا جدوى منها.
وتتبدد الآمال في تبرير الحرب على الارهاب في افغانستان بالقضاء المبرم على حركة طالبان، فالفارق الهائل في العدة والعتاد دفع بعض الخبراء إلى القول إن تحقيق نصر ساحق في افغانستان بوضعها الجغرافي وعدد سكانها البالغ 32 مليون نسمة يحتاج إلى 600 آلف جندي. ويفوق هذا العدد اجمالي القوات الامريكية العاملة. وهذا الأمر يعكس بعض المؤشرات التي تدفع إلى تآكل التحالف الدولي في افغانستان بفعل المعارضة الشعبية المتصاعدة وأزمة البحث عن نصر في بلد عرف بأنه مقبرة الامبراطوريات.

راسموسن يعترف بعدم احراز التقدم المرجو من الحرب في افغانستان
أعرب أندرس فوغ راسموسن الامين العام لحلف شمال الاطلسي عن قلقه من ازدياد حدة الانتقادات في الغرب لجدوى الحرب التي تخوضها قوات الحلف في افغانستان.
واعترف راسموسن بعدم إحراز التقدم المرجو من الحرب في أفغانستان، مشيرا الى أن سبب تلك الانتقادات هو الخسائر المتزايدة التي منيت بها قوات الحلف في الآونة الاخيرة. من جانب آخر دافع الامين العام للحلف عن وجود هذه القوات مؤكدا  على ضرورة اتخاذ خطوات واضحة لنقل المسؤوليات الى زعامات افغانية محلية في مختلف المجالات الامنية والتنموية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك