إسرائيل تشكك في تقرير حول عدد الضحايا المدنيين بحربها الأخيرة على غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34373/

قالت منظمة "بتسليم" الإسرائيلية إن أكثر من نصف عدد القتلى الذين سقطوا في الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة نهاية العام المنصرم وبداية العام الجاري هم من المدنيين الفلسطينيين، وإنه لم يكن لديهم أي دور في القتال. من جهة أخرى قلل الجيش الاسرائيلي من أهمية تقرير منظمة بتسيلم، واصفا مصادره بأنها غير موثوقة، ومجددا التأكيد على أنه قتل أكثر من 700 من مسلحي حركة حماس

قالت منظمة "بتسليم" الإسرائيلية إن أكثر من نصف عدد القتلى الذين سقطوا في الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة نهاية العام المنصرم وبداية العام الجاري هم من المدنيين الفلسطينيين، وإنه لم يكن لديهم أي دور في القتال.
لقد مرت 9 شهور على حرب اسرائيل على غزة ولاتزال فصول المأساة تتوالى تباعا. بدورها دققت منظمة "بتسليم" الاسرائيلية وفحصت واستنتجت ان المدنيين الفلسطينين كانوا وقودا لنار حرب إسرائيل. فقد قالت جيسيكا مونتيل المتحدثة باسم منظمة "بتسليم" "لقد نشرت المنظمة بعد شهر من اعادة البحث حصيلة لاولئك الذين قتلوا في عملية الرصاص المسكوب  بالاستناد الى بحثنا هناك، وبلغت هذه الحصيلة حوالي  1382 فلسطيينا قتلوا، اكثر من نصفهم كانوا مدنيين، ولم يكن لديهم دور في هذا القتال". بهذه الأرقام دحضت منظمة "بتسليم" ما قاله الجيش الاسرائيلي عن ان معظم من قتلوا في حربه على القطاع كانوا مقاتلين.
 واضافت المتحدثة باسم المنظمة "ان هذه الحصيلة التي اعلنتها "بتسليم" مختلفة تماما عن تلك التي نشرها الجيش، الذي اعلن ان اكثر من 60% من الخسائر البشرية كان من المقاتلين".
ورغم ذلك فان المركز الفلسطيني لحقوق الانسان كان لديه رأي اخر. فقد اكد حمدي شكور من المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان " لا يوجد مجال للجدل حول الحصيلة الفعلية هناك 1419 فلسطينيا قتل في الحرب على غزة".
وكانت "منظمة هيومن رايتس ووتش" قبل نحو شهر من الان قد اصدرت  تقريرا جرمت فيه الجيش الاسرائيلي، لانه قتل مدنيين فلسطينيين كانوا يرفعون الراية البيضاء.
فقد قتل في حرب غزة الاطفال وقتلت النساء ولم تعرف اسرائيل خطا احمر يوقفها. واعترف جنرالات اسرائيل بانهم اتخذوا الجنون كاستراتيجية في ضرب القطاع.

وفي اتصال هاتفي اجرته معه قناة "روسيا اليوم" تحدث من القدس الناطق باسم الجيش الإسرائيلي آفيحاي أدرعي قائلا: "اولا نحن نحترم منظمة "بتسليم" ولكني يجب اوضح للجميع ان المنظمة جمعت الاسماء وهذه المعلومات والاعداد استنادا الى معلومات مأخوذة من مواقع الكترونية فلسطينية تابعة لتنظيمات تخريبية عاملة في قطاع غزة".
واضاف الناطق قائلا: "نحن لانتجاهل ان هناك مدنيين قتلوا في العملية العسكرية، وانا بدوري اريد ان اقول ان الجيش الاسرائيلي عمل وحقق في الموضوع منذ انتهاء العملية العسكرية والعدد الموجود لدينا هو ان عدد القتلى الشامل للعملية العسكرية وصل الى 1166 قتيل ، وان 709 من القتلى هم من انصار حركة حماس، وهذا موثق بمعلومات واسماء وتنظيمات". كما واضاف الناطق: "ان حماس استعملت المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية في الحرب".

الجيش الإسرائيلي يشكك بتقرير منظمة بتسليم

قلل الجيش الاسرائيلي من أهمية تقرير منظمة بتسيلم، واصفا مصادره بأنها غير موثوقة، ومجددا التأكيد على أنه قتل أكثر من 700 من مسلحي حركة حماس.

وحول هذا الموضوع قالت آفيتال ليبوفيتش المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي: "ان مصادر منظمة بتسيلم كما ورد في تقريرها ليست موثوقة، فبعضها مواقع الكترونية فلسطينية تابعة لاجنحة مسلحة لحركة حماس. وقد اجرت الاستخبارات العسكرية  تحقيقا شاملا استغرق شهرين اثبت في النهاية وبشكل واضح ان الغالبية العظمى من الخسائر البشرية كانت من مقاتلي حماس". 

المزيد من التفاصيل في الاتصال المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية