انطلاقة بريئة إلى حياة جديدة بتفاؤل وثبات

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34363/

في إطار الحملة الخيرية : "أريد أن أمشي" ، التي نظمها صندوق " ارتيست" (الفنان) الخيري لدعم الفنانين، وصل الى موسكو الأسبوع الماضي طبيبان أمريكيان قاما جنبا إلى جنب مع زملائهما الروس بإنتقاء أطفال من دور الأيتام من ذوي الحاجة إلى أطراف إصطناعية.

في إطار الحملة الخيرية : "أريد أن أمشي" ، التي نظمها صندوق " ارتيست" (الفنان) الخيري لدعم الفنانين، وصل الى موسكو الأسبوع الماضي طبيبان أمريكيان  قاما جنبا إلى جنب مع زملائهما  الروس  بإنتقاء أطفال من دور الأيتام من ذوي الحاجة إلى أطراف إصطناعية.
لكل طفل حلمه الخاص. الحصول على لعبة جديدة، أو مشاهدة فيلم جديد، أو الذهاب في رحلة إلى البحر. لكن يوجد أطفال، حلمهم الوحيد أن يتمكنوا من الوقوف والمشي على أقدامهم، أن يشعروا بالأرض، والعشب والشاطئ الرملي. فما بالك إن كانت غالبية الأيتام يعانون من اضطرابات في الجهاز الحركي، وقد حتم عليهم أن يعيشوا في دور رعاية المعاقين، وأملهم الوحيد في الحصول على المساعدة لا يأتي إلا من الكبار المتعاطفين معهم. 
من المؤسف أن هناك العديد من الحالات حين يكون طب الجراحة الترقيعية في روسيا عاجزا عن مساعدة المعوقين. وهنا يهرع أطباء من بلدان أخرى للمساعدة. قبل الطبيب انطوني هيرينغ الجراح الرائد من مستشفى الأطفال "سكوتش رايت" في ولاية تكساس ، وزميله الطبيب دون كامينغز ، قبلا الدعوة للمشاركة في حملة صندوق "ارتيست" الخيري، وكرسا زيارتهما للأطفال الذين يولدون بدون أرجل.
بدأ الصندوق الخيري عمله قبل عام بمساعدة المحتاجين من قدامى المحاربين من الفنانين في روسيا. ومع مضي  الزمن أدرك مؤسسو الصندوق انه في زمننا العصيب لا يجب أن تقتصر المساعدة على المقربين فقط . ان كل واحد منهم يؤمن بأن الأطفال هم  أفضل وأثمن شيء في العالم ، وعلينا جميعا مساعدتهم بدون تردد.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية