اقوال الصحف الروسية ليوم 9 سبتمبر/ايلول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34359/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" ومقالةٍ تتناول قضية انتشار المخدرات في روسيا جاء فيها أن الرئيس دميتري مدفيديف، دعا خلال اجتماعِ مجلس الامن القومي الروسي يوم أمس،  إلى تشديد عقوبةِ ترويج المخدرات في البلاد، وإلى اتخاذِ تدابير وقائيةٍ للحد من انتشار المخدرات. وفي مقدمتها: إجراءُ فحوصات لطلاب المدارس والجامعات، لمعرفة الذين يدمنون أو يتعاطون المخدرات. وتضيف الصحيفة أن مدفيديف ذكر في الاجتماع أرقاما مثيرة للقلق تفيد بأن أعداد المواطنين الذين يتعاطون المخدرات، ازدادت خلال السنوات العشر الماضية، بنسبة 60%وغالبيةُ هؤلاءِ من الشباب. وأن عدد المدمنين حسب الاحصاءات الرسمية وصل إلى مليون شخص. وتبرز الصحيفة أن الرئيس مدفيديف لم تُـذْهِـلْـه أرقامُ المدمنين، بقدر ما أذهَـلَـه العددُ الهائل من المدمنين، من الفئة الشبابية. وطلب مدفيديف من الجهاتِ المعنيةِ، زيادةَ مراكزِ إعادة تأهيل المدمنين، وتجهيزَ المنافذ الحدودية بأحدث الاجهزةِ والمعدات القادرةِ على كشف المخدرات، للحيلولة دون دخولها الى روسيا وتشديدَ عقوبةِ الاتجار بالمخدرات الى أقصى حدٍّ، وصولا إلى السجن المؤبد.

صحيفة "إزفيستيا" تتابع تطورات حادثة اختطاف سفينة الشحن "أركتيك سي" ثم تحريرِها من قبل القوات البحرية الروسية، مبرزة أن وسائل الإعلام الغربية، نشرتِ العديدَ من المقالات التي تتحدث عن أن السفينة كانت تحمل منظوماتٍ صاروخيةً للدفاع الجوي من طراز "س-300"، مخصصةً لإيران. الأمر الذي اضطَّـر وزيرَ الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" للإدلاء بتصريح خاص بهذا الشأن، أكد فيه أن السفينة لم تكن تحمل صواريخ. وتعليقا على الضجيج الإعلامي الذي يحيط بهذه الحادثة، قال الخبير في القانون البحري الدولي ـ الدكتور أناتولي كالودين إن تصريح الوزير لافروف جاء في وقتهِ، ليضع الأمورَ في نصابها. وأكد أن كلَّ ما اتخذته روسيا من إجراءات منذ انطلاقِ عمليةِ تحريرِ السفينة،ينسجم بشكل كامل مع القوانين الدولية ومع معاهدات الأمم المتحدة الخاصة بالقوانين البحرية. وأوضح كالودين أن المادة "105"،  تمنح الدولَ الحقَّ في القبض على سفن القرصنة، أو السفن التي يختطفها القراصنة، واعتقالِ كلِّ من يتواجد على متنها، ومصادرةِ حمولتِـها. والشرط الوحيد الذي يقيد هذا الحق، هو أن تكون السفينةُ موضوعُ الحديث، خارج المياه الإقليمية، وخارج الحدود الدولية لأي من الدول. من هنا ـ والكلام لـكالودين ـ يتوضح أن من المستبعد أن تظهر مشكلاتٌ بين روسيا ومالطا؛ الدولةِ التي كانت السفينةُ المخطوفة ترفعُ علمَـها. 
صحيفة "فريميا نوفستيه" تسلط الضوء على المناورات العسكرية الضخمة، التي تنفذها قطعاتٌ وتشكيلاتٌ تابعةٌ للقوات المسلحة في كل من روسيا وبيلوروسيا. تقول الصحيفة إن هذه المناورات انطلقت يوم أمس على الأراضي الروسية، وسوف تنتقل في مرحلتها الثانية إلى الأراضي البيلوروسية اعتبارا من 18من الشهر الجاري، وتستمر هناك حتى انتهائها في 29منه. وتنقل الصحيفة عن مصدر عسكري روسي أن المناوراتِ الحاليةَ تجري في إطار تدعيم أمن الاتحاد الروسي ـ البيلوروسي، وأنها تهدف إلى اختبار القدرات الدفاعية للاتحاد، وزيادةِ تنسيق التعاون بين قيادات الوحدات والتشكيلات التي تتشكل منها القواتُ الاقليميةُ المشتركة بين روسيا وبيلاروسيا. يرى كاتب المقالة أن مشاركة بيلوروسيا في هذه المناورات، يؤكد رغبتَـها في مواصلة التعاون مع روسيا في المجال العسكري، على الرغم من الخلافات بين البلدين حول أمورٍ اقتصادية. وفي هذا السياق تنقل الصحيفة عن النائبة السابقة في البرلمان البيلاروسي أولغا أبراموفا أن امتناع بيلوروسيا عن المشاركة في قمة منظمةِ معاهدة الأمن الجماعي، جاء نتيجةً لخلافاتٍ ذات طابع اقتصادي مع روسيا. لكن مينسك لا تزال راغبة في التعاون السياسي والعسكري مع موسكو. وفي معرض تعليقه على هذه المناورات، لفت المحلل السياسي البيلوروسي لوينيد ميندلين إلى أن بيلوروسيا كانت في فترة المواجهة بين الاتحاد السوفيتي والغرب،من أوائل الاهداف التي يمكن أن تتعرض الى ضربة نووية. وبما أن سيناريو المناورات الحالية "الغرب 2009" يقوم على فرضيةِ أن بيلوروسيا، تتعرض لهجوم من قبل عدو افتراضي. فهذا يعني أن بيلوروسيا لا تزال تُـعتبر ساحةً للمواجهة بين روسيا والغرب.

ونعود إلى صحيفة "إزفيستيا" لنستعرضَ مقالةً، تتحدث عن تقرير  أصدرته هيئة الأمم المتحدة يوم أمس، تدعو فيه إلى إيجاد عملةٍ احتياطيةٍ عالمية جديدة، بديلة عن الدولار. وبهذا تكون الأمم المتحدة قد انضمت إلى روسيا والصين، اللتين طرحتا هذه الفكرةَ منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية. وجاء في التقرير، أن الوقت قد حان لإعتماد عملةٍ احتياطيةٍ عالميةٍ جديدة ذلك أن الوضع الاقتصادي في الكثير من دول العالم، أصبح رهينة لمضارباتٍ، تمارسها الدوائر الاقتصادية الامريكية، وقطاعُ الاعمال الأمريكي. وتنقل الصحيفة عن خبراء اقتصاديين أن التقرير يتمتع بأهمية كبيرة، خاصة وأنه جاء قبيل انعقاد قمةِ العشرين في مدينة "بيتسبورغ" الأمريكية. لكن هؤلاء يستبعدون إحتمالَ تنفيذِ هذه الفكرةِ في المستقبل القريب. لأنها لا تحظى بتأييدِ كُـبرياتِ الدول الصناعية. كما أن إدخالَ عملةٍ احتياطية جديدةٍ، في الوقت الذي يعاني فيه النظام الاقتصادي العالمي من أزمة حادة، يمكن أن يتسبب في نشوب أزمة جديدة. ويضيف الخبراء أنه مع مرور الوقت، سوف يزداد تأثيرُ الاقتصادياتِ الناميةِ على المؤسسات الاقتصادية العالمية، وعندها تظهر فرصةٌ حقيقيةٌ لإدخال عملة احتياطية عالمية جديدة. تحل ُّ محلَّ العديد من العملات الوطنية، وتساهم في تنظيم الأمور الاقتصادية على مستوى عالميٍّ شامل.

صحيفة "كوميرسانت" تتوقف عند القرار الذي اتخذته الحكومة الاسرائيلية مؤخرا، بشأن مواصلة بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة، لافتة النظر إلى أن هذا القرار جاء قبل يومين فقط من وصول جورج ميتشل إلى اسرائيل. وتبرز الصحيفة أن المتحدث باسم البيت الابيض ـ روبرت غيبس عبر عن أسف الإدارة الأمريكية لقرار الحكومة الإسرائيلية.أما قناة سي إن إن فاعتبرت أن الخطوة الإسرائيلية هذه، تمثل بصقة باتجاه البيت الابيض. وتنقل الصحيفة عن العضوة في حزب "كاديما" المعارض ـ مارينا سولودكينا أن ناتانياهو وافق على بناءِ  450وحدةً سكنيةً في الضفة الغربية، لكي يتخذ فيما بعد قراراً بتجميدها، فيظهر أمامَ الإدارةِ الأمريكيةِ والرأي العام العالمي بمظهر السياسي المرن، القادرِ على تقديم تنازلات مؤلمة. وتضيف سولودكينا أن نتنياهو يقوم بمثل هذه الخدع لكي لا ينهار الائتلافُ الحاكم، فيفقدَ بذلك منصبَـه كرئيس للوزراء. أي أن ناتانياهو يجد نفسه مضطرا للمناورة بين الادارة الامريكية وشركائه في الائتلاف الحكومي، الذي يتألف من أحزاب يمينيةٍ ودينية، تعارض أي تجميد لحركة الاستيطان في الضفة الغربية.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تسلط الضوء على الوضع الراهن في أفغانستان، مشيرة إلى أنَّ نفوذَ حركةِ طالبان في توسع مستمر، لدرجة أنه وصل في الفترة الأخيرة إلى مشارف العاصمة كابُـل. ولعل ما يؤكد ذلك إقدامَ أحدِ الانتحاريين يوم أمس على تنفيذِ تفجيرٍ في المطار الدولي. يرى كاتب المقالة أن المعركة الحقيقة من أجل السيطرة على كابل، لم تبدأ بعد. وأن الأمور مرشحة للانفجار على خلفية الانتخابات الرئاسية. ذلك أن مجردَ الحديث عن إمكانيةِ إجراء جولةٍ ثانية من الانتخابات، أثار موجةً من عدم الرضى، في أوساط البوشتون. وإذا حَـدَثَ أنْ حصل الرئيس كرزاي على أكثر من 50%من أصوات الناخبين في الجولة الاولى من الانتخابات، فإن الطاجيك سوف يتمردون على الحكومة في الشمال. وفي حال نشوبِ نزاعٍ على أساس قومي، فإن قواتِ التحالف سوف تجد نفسها وحيدة في حربها ضد طالبان. علما بأن قوات التحالف، لم تتمكن من تحقيق أي تقدمٍ، حتى في  الظروف الراهنة. فكيف بها إذا بقيت وحيدة في مواجهة طالبان. ويؤكد الكاتب أن قوات التحالف تعاني من أوضاعٍ نفسيةٍ صعبة. ويَـذْكُـر في هذا السياق أن قائد قوات الناتو في أفغانستان ـ الجنرال ستانلي ماك كريستال حاول معرفة الأسباب التي أدت إلى مقتل عدد هائل من المدنيين، في الغارة على صهريج المحروقات. لكنه لم يُـفلح، لأن غالبية مرؤوسيه  كانوا  مخمورين.

اقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية والمالية العالمية والمحلية

صحيفة "كوميرسانت"  كتبت تحت عنوان " سوق السيارات في بداية الازمة " ان حجم مبيعات السيارات في روسيا تراجع في الاشهر الثمانية الاولى من هذا العام ب 51%  ووصل إلى 990 الف سيارة اما في آب/اغسطس الماضي فتراجعت المبيعات 54% ووصل الى110900سيارة. واشارت الصحيفة إلى ان الموزعين يتوقعون انتعاش سوق السيارات لاحقا لاسيما بعد استقرار حجم مبيعات السيارات الاقتصادية.

 صحيفة "ار بي كا ديلي" كتبت تحت عنوان " أوبل تجد حلا" ان شركة "أوبل" الالمانية تخطط إلى تغيير جذري لعلامتها التجارية وذلك بعد عرقلة جنرال موتورز لعملية بيعها مما شوه السمعة التجارية لاوبل. الصحيفة تتساءل فيما إذا كانت الشركة الالمانية ستبدل علامتها التجارية "البرق" بعلامة  مصرف "سبيربنك" الذي من المتوقع ان يشتريها؟

واخيرا وتحت عنوان "القفزة الثالثة " كتبت صحيفة "فيدوموستي" ان اسعار الذهب تحاول للمرة الثالثة  ان تتجاوز حاجز 1000دولار للاونصة ففي مارس/اذار عام 2008ارتفع سعر الذهب إلى اعلى مستوى له على الاطلاق عند 1030دولارا و80 سنتا والمحاولة الثانية كانت في فبراير/ شباط الماضي اما في نهاية تعاملات يوم 8 سبتمبر/ايلول 2009 في لندن فقد ارتفع سعره إلى 1004دولارات و50 سنتا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)