العراق وسورية يتفقان على وقف الحملات الإعلامية والإسراع في عودة سفيري بلديهما

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34348/

عقد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يوم 9 سبتمبر/ايلول اجتماعا مع هوشيار زيباري ووليد المعلم واحمد داود اوغلو وزراء خارجية كل من العراق وسورية وتركيا، وذلك لبحث الخلاف المحتدم بين سورية والعراق. وعقب الاجتماع أفاد وزير الخارجية السوري وليد المعلم إنه تم الاتفاق على وقف الحملات الإعلامية بين دمشق وبغداد وعقد اجتماعات أمنية والإسراع في عودة سفيري البلدين.

عقد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يوم 9 سبتمبر/ايلول اجتماعا مع هوشيار زيباري ووليد المعلم واحمد داود اوغلو وزراء خارجية كل من العراق وسورية وتركيا ، وذلك لبحث الخلاف المحتدم بين سورية والعراق. وعقب  الاجتماع أفاد وزير الخارجية السوري وليد المعلم إنه تم الاتفاق على وقف الحملات الإعلامية بين دمشق وبغداد وعقد اجتماعات أمنية والإسراع في عودة سفيري البلدين.

 وكان زيباري قد دعا يوم الثلاثاء8 سبتمبر/أيلول الى دور عربي لاحتواء الازمة بين بغداد ودمشق.
وأعرب زيباري بعد لقائه عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية في القاهرة عن استعداد بلاده لاعادة بناء الثقة مجددا مع سورية على اساس عدم التدخل في شؤون الغير او الحاق الأذى باي طرف من الاطراف، على حد قوله.
وكان مجلس الرئاسة العراقي الذي يضم الرئيس العراقي جلال الطالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي، قد دعا الى حلِ الخلافات بين سوريا والعراق بشكل مباشر عن طريق الحوار والقنواتِ الدبلوماسية.

وأوضح بيان صدر عن المجلس، بعد اجتماع عقده يوم الثلاثاء، أن الدعوة إلى تشكيل محكمة دولية لا تقصد سوريا بالتحديد، بل ملف الارهاب.

وفي اتصال هاتفي اجرته معه قناة "روسيا اليوم"  تحدث من القاهرة بدر الدين أدهم مدير تحرير صحيفة "الأخبار" قائلا: " ان هناك تأكيدات من خلال الاجتماعات التشاورية التي تمت على المستوى الثنائي بين امين عام الجامعة العربية عمرو موسى ووزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري وعلى المستوى الرباعي بين امين عام الجامعة العربية وكل من وزراء خارجية العراق وسوريا وتركيا، تدل هذه التأكيدات على ان هناك مظلة عربية يمكن ان يحل فيها النزاع القائم حاليا بين بغداد ودمشق، وذلك على اساس سوابق الوساطات العربية التي اعتدناها. واضاف مدير التحرير قائلا: ان تتم هذه الوساطة باشراك وسيط  جديد تدخل لانهاء الازمة فباعتقادي ان هذه الوسيط يتمتع بعلاقات طيبة وحسنة ومميزة مع الجانبين العراقي والسوري لذلك تم ادخاله على طاولة الحوار. واضاف "ان مشاركة تركيا في الاجتماع جاء بمبادرة منها، حيث انها لم تدعى للاجتماع، وبما ان العرب يرحبون باي جهد يصب في اعادة السلام والاستقرار في المنطقة، فقد رحب العرب بالجهد التركي لانهاء الازمة بين العراق وسورية".
وعن نفس الموضوع تحدث خالد العبود أمين سر مجلس الشعب السوري في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم"  حيث قال: "انا اتصور ان الجانب السوري لم يبدل موقفه ولم ينجر الى ما اراد ان تجره اليه احدى القوى الداخلية في العراق، ولا اقول الحكومة لان على مايبدو ان الحكومة العراقية غير متجانسة". واضاف العبود قائلا: " ان سورية ستواصل علاقاتها الطيبة مع العراق ومع كل مكونات الشعب العراقي ومع الشعب العراقي بمجمله".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية