تقرير أممي: 5 آلاف شخص يقتلون سنويا بجرائم الشرف

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34325/

جاء في تقرير للأمم المتحدة يوم الثلاثاء 8 أيلول أنّ 5 آلاف شخص فى العالم يقتلون كل سنة نتيجة جرائم الشرف وخرق تعاليم الديانة الاسلامية.

جاء في تقرير للأمم المتحدة يوم الثلاثاء 8 أيلول أنّ 5 آلاف شخص فى العالم يقتلون كل سنة نتيجة جرائم الشرف وخرق تعاليم الديانة الاسلامية. و يذكر التقرير ان من بين الضحايا يوجد مسلمون غيّروا دينهم و اتّبعوا أديانا أخرى.

و أشار مجلس أوروبا بدوره الى ازدياد عدد الحوادث  في بلاد مثل الولايات المتّحدة و فرنسا و السويد و هولّندا و بريطانيا و تركيا.

وتنتشر هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة التي تتسبب في مقتل حوالي خمسة آلاف فتاة وامرأة في العالم أشد ما تنتشر في العالم العربي والإسلامي، وهي انتقلت إلى العالم الغربي في السنوات الأخيرة جرّاء ارتكابها من جانب مهاجرين حملوا معهم إرثهم الثقافي الاجتماعي إلى الغرب، خطورة الظاهرة لا تكمن فقط في العدد الكبير من الضحايا والذين بحسب الخبراء تثبت براءة غالبيتهن العظمى من التهم الموجهة إليهن بعد مقتلهن، بل في انعكاساتها وتأثيراتها على المجتمع وعلى دور المرأة والتنمية وعلى العلاقة ما بين الدولة والمجتمع، وفوق كل هذا على دور مؤسسات المجتمع المدني.

ويتواجد أكبر عدد من مسلمين أوروبّا الغربيّة في فرنسا، و هي الدولة الأوروبيّة الوحيدة التي طوّر فيها بشكل جيد نظام للحماية من "جرائم الشرف". يشمل هذا النظام مراكز متخصّصة، بإمكان المرء أن يحصل على كافّة المساعدات فيها حتّى أن بمقدوره اللجوء للمركز .

و كما تذكر جريدة "وول ستريت جورنال" الامريكية، فان من بين أكثر القضايا شهرة بهذا المجال في السنوات الأخيرة مقتل لاجئة عراقيّة عمرها 20 سنة في لندن على يد أبوها و عمّها، والقيام بحرق فتاة عمرها 17 سنة في ضواحي باريس، ومقتل فتاة تركيّة عمرها 20 سنة  بعد أن  ضربها أخوها حتّى الموت.

وتشير الصحيفة أنه وخلال الشهرين الماضيين تظهر  تقارير صحفية تتحدث عن فتاة مسيحيّة من الولايات المتّحدة عمرها 17 عاما اسمها رفقي باري ، هربت في تموز / يوليو من أبويها المسلمين في ولاية اوهايو، الذين اعتزموا قتلها "بتهمة الردة." وهي حاليا مختبئة لدى قس بولاية فلوريدا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك