سيف الإسلام: مأساة لوكربي تحولت إلى أجندة سياسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34273/

اتهم سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي سياسيين في بريطانيا والولايات المتحدة باستخدام مسألة المقرحي وأهالي ضحايا لوكربي لصالح أجندتهم السياسية، مؤكدا إيمانه الكامل ببراءة المقرحي. بدوره تعهد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون بمساعدة أهالي ضحايا عمليات الجيش الجمهوري الايرلندي في ثمانينيات القرن الماضي، في مطالبتهم ليبيا بدفع تعويضات على خلفية اتهامها بتمويل هذا الجيش في تلك الحقبة.

اتهم سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي سياسيين في بريطانيا والولايات المتحدة باستخدام مأساة المقرحي وأهالي ضحايا لوكربي لصالح أجندتهم السياسية، مؤكدا إيمانه الكامل ببراءة المقرحي.
وقال سيف الإسلام " انه امر مقرف. الامر المقرف هو تصرفات واعمال سياسيين في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة . انهم يحاولون استخدام هذه المأساة الانسانية للمقرحي وللعائلات لصالح اجندتهم السياسية، خاصة فيما يتعلق بالانتخابات القادمة في بريطانيا. وهذا الامر لا اخلاقي بالكامل . اضافة الى ذلك هذا الرجل ليس مجرما، هو بريء. انا أؤمن مئة بالمئة ببراءته".

براون يتعهد بمساعدة مواطنيه للحصول على تعويضات من ليبيا

في هذه الأثناء يزيد أهالي ضحايا الجيش الجمهوري الايرلندي من متاعب الحكومة البريطانية، ويستثمرون الافراج عن المدان في قضية طائرة لوكربي عبد الباسط المقرحي الشهر المنصرم، وذلك عبر اتهامها بالتقاعس عن مطالبة طرابلس بدفع تعويضات بذريعة أنها كانت ضالعة في تمويل هذا الجيش ثمانينات القرن الماضي.
وقال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون"  في السنوات القليلة الماضية كانت أولوياتنا ضمان مشاركة ليبيا في دعم  مكافحة الإرهاب وأن تتخلى عن أسلحتها النووية. وبما أن ليبيا تخلت عن الأسلحة النووية والإرهاب، فعلاقتنا بها تغيرت. وقلت في الأسبوع الماضي إن السمة الغالبة في علاقتنا كانت مشاغل الأمن والإرهاب ، وليس النفط أو المصالح التجارية" .
وكان براون ابلغ المحامين عن أهالي ضحايا الجيش الجمهوري الايرلندي، خريف العام الماضي بأن مطالبة ليبيا بدفع تعويضات جديدة غير لائقة بسبب الحاجة إلى مشاركة ليبيا في مكافحة الارهاب ومعارضة طرابلس الشديدة مناقشة هذه المسألة.
وذكر براون "الآن ، أنا مهتم جدا بما حدث لهؤلاء الذين كانوا ضحايا إرهاب الجيش الجمهوري الايرلندي. عندما التقيت مع العائلات والمؤيدين والمحامين قبل بضعة أشهر، أكدت لهم دعمنا وتعاطفنا مع قضيتهم. وأوضحت أنه على الرغم من الجهود التي بذلتها الحكومات المتعاقبة على مدى سنوات عدة، فالليبيون رفضوا دائما قبول معاهدة أو اتفاقيات غير حكومية بهذا الشأن. ونتيجة لذلك، فقد  كان رأينا بأن الاحتمال الأكثر نجاحا يتمثل في دعم الأسر نفسها في التمثيل القانوني من خلال محاميهم الى السلطات الليبية".
وقال سيف الاسلام معمر القذافي رئيس مؤسسة القذافي للتنمية "اي شخص يمكنه ان يطرق بابنا ويطلب المال .. لكننا نذهب الى المحاكم ولدينا محامينا كما لديهم محاميهم فنحن لا نعيش في غابة."
ويعتقد أهالي ضحايا عمليات الجيش الجمهوري الايرلندي أن حكومتهم خذلتهم، خشية تعريض المصالح البريطانية الاقتصادية مع ليبيا للخطر، ولم تبذل جهودا مناسبة كتلك التي بذلتها الحكومة الأمريكية واسفرت عن اتفاق ليبي أمريكي نص على دفع تعويضات لمواطنين امريكيين تضرروا من عمليات الجيش الجمهوري الايرلندي.
وقال جيسون مكيو محامي ضحايا الجيش الجمهوري الايرلندي " وزارة الخارجية هي التي جعلت هذا القرار مثيرا للسخرية من خلال تقديم المصالح التجارية في المملكة المتحدة على مصالح أولئك الضحايا".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية