البرادعي: طهران ودمشق لا تتعاونان بما يكفي مع الوكالة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34267/

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المنتهية ولايته محمد البرادعي إن دمشق لم تتعاون بما يكفي مع الوكالة لإثبات خلوّ موقع دير الزور من الأنشطة النووية. وأشار الى أن طهران حسنت مستوى تعاونها مع الوكالة في مجال الرقابة على تخصيب اليورانيوم في بعض منشآتها النووية، لكنها لم تقدم الإجابات المطلوبة على سائر الأسئلة المتعلقة ببرنامجها النووي.

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المنتهية ولايته محمد البرادعي إن دمشق لم تتعاون بما يكفي مع الوكالة لإثبات خلوّ موقع دير الزور من الأنشطة النووية. وأكد البرادعي في تقرير قدمه  يوم7 سبتمبر/ايلول أمام مجلس مديري الوكالة في فيينا أن سوريا ساعدت المنظمة النووية في أبحاثها المتعلقة بالمفاعل النيتروني في دمشق، لكنها لم تتعاون كما ينبغي للتحقق من البيانات التي قدمها السوريون والخاصة بالطبيعة غير النووية لموقع دير الزور الذي قصفه الطيران الحربي الإسرائيلي في السادس من أيلول/سبتمبر 2007.
وفي الشأن الإيراني قال مدير الوكالة الذرية إن طهران حسنت مستوى تعاونها مع الوكالة في مجال الرقابة على تخصيب اليورانيوم في بعض منشآتها النووية، لكنها لم تقدم الإجابات المطلوبة على سائر الأسئلة المتعلقة ببرنامجها النووي. 
وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد نفى اتهامات وجهت له تقول بأنه حجب ماسمي بـ"أدلة دامغة عن وجود جانب عسكري في أنشطة ايران النووية وقال البرادعي خلال اجتماع مجلس أمناء الوكالة المنعقد في فيينا أن هذه الاتهامات عارية عن الصحة وذات دوافع سياسية.
وتزامن ذلك مع تجديد باريس اتهامها لتقرير الوكالة الذرية حول ايران بأنه لم يتضمن كافة المعلومات بشأنها. وقال البرادعي امام اعضاء مجلس حكام الوكالة "اشعر بالاستياء من اتهامات بعض الدول الاعضاء التي نقلت الى وسائل اعلام حول معلومات لم تنشر"، واضاف ان "هذه الاتهامات تحمل دوافع سياسية ولا اساس لها من الصحة، محاولات كهذه للتأثير على عمل الامانة العامة تشكل هجوما على استقلالها وموضوعيتها وانتهاكا لنظام الوكالة ويجب ان تتوقف على الفور".
ويناقش المجلس في اجتماعه الدوري الذي يستمر لمدة أسبوع الاتهامات الأخيرة التي وجَّهتها إسرائيل وفرنسا إلى البرادعي بعدم نشر كل الوثائق المتعلقة ببرنامج إيران النووي.
وكان مندوب إيران لدى الوكالة علي أصغر سلطانية، أكَّد في رسالة بعثها السبت إلى البرادعي أن الولايات المتحدة قدمت وثائق مزورة للوكالة بشأن برنامج طهران النووي.
وطالب سلطانية بسحب برنامج بلاده النووي من مجلس الأمن وإعادته إلى الوكالة الذرية، وانتقد واشنطن لتسييسها الأزمة المثارة حول البرنامج النووي الإيراني وآخرها موضوع التسريبات حول قيام طهران بتحقيقات في المجال العسكري النووي.
وكان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي قد أعلن في وقت سابق أن طهران ستسلِّم رزمة مقترحاتها الجديدة إلى الدول الستِّ المعنية بالمفاوضات بشأن برنامجها النووي هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن يبحث المجلس مواضيع الأمن النووي وعمليات التحقق من عدم تحويل أية مواد أو أية أنشطة نووية لأغراض عسكرية محظورة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك