إتصالات أمريكية إسرائيلية مكثفة بشأن الإستيطان وزيارة لميتشل للمنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34227/

قالت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في القدس أنه جرت إتصالات مكثفة ليلة الأحد 6 سبتمبر/ أيلول بين السلطات الإسرائيلية والولايات المتحدة تتعلق بخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المتعلقة ببناء مئات من الوحدات الإستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وكانت الحكومة الاسرائيلية قد صادقت على خطة رئيس وزرائها نتانياهو لبناء مئات الوحدات الاستيطانية هناك.

قالت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في القدس أنه جرت إتصالات مكثفة ليلة الأحد 6 سبتمبر/ أيلول بين السلطات الإسرائيلية والولايات المتحدة تتعلق بخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المتعلقة ببناء مئات من الوحدات الإستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.
وأضافت المراسلة انه تم كذلك تناول موضوع زيارة جورج ميتشل المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط، التي سيقوم بها الإسبوع المقبل إلى المنطقة.
وكانت الحكومة الاسرائيلية قد صادقت على خطة رئيس وزرائها نتانياهو لبناء مئات الوحدات الاستيطانية، بينما نددت السلطة الفلسطينية بالمخططات الاسرائيلية لتوسيع الاستيطان، مشيرة إلى أن مثل هذه الخطوات تشكل ضربة لعملية السلام.
وبموجب هذه الخطة سيتم بناء مئات الوحدات السكنية في المستوطنات المقامة في الضفة الغربية، بغض النظر عن قرار التجميد الذي من المتوقع أن يدخل حيز التنفيذ بداية شهر اكتوبر/تشرين الأول المقبل، حسب الموعد المخطط له في التفاهمات التي جرت بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والإدارة الامريكية.
وحول هذا الموضوع قالت مراسلة القناة أن قرار التجميد يأتي في إطار السعي الإسرائيلي لفرض التطبيع مع الدول العربية، خاصة بعد أن قامت عدد من هذه الدول بفتح مكاتب إسرائيلية واستقبال شبكات الهاتف ورجال الأعمال والسياح الإسرائيليين في بلادهم.
وقد كشفت مصادر اسرائيلية عن أن الحديث يدور حول بناء ما بين 500 الى 700 وحدة سكنية في الكتل الاستيطانية التي تتضمن وحدات للسكن ومؤسسات عامة، بالاضافة إلى استكمال بناء 2500 وحدة استيطانية قيد الانشاء.
ونقلت صحيفة "يديعوت احرونوت" عن مصادر وزارية اسرائيلية أن التجميد المؤقت للمشاريع الإستيطانية الأخرى سيبدأ مطلع الشهر المقبل ولا يشمل القدس. 
تنديد فلسطيني بالمخططات الاسرائيلية لتوسيع الاستيطان

وقد نددت السلطة الفلسطينية بالمخططات الاسرائيلية لتوسيع الاستيطان، مشيرة إلى ان مثل هذه الخطوات تشكل ضربة لعملية السلام.
من جهتها قالت حركة حماس إن الولايات المتحدة فشلت في الضغط على اسرائيل وثنيها عن مخططاتها الاستيطانية.

مستشار الرئيس الفلسطيني: القضية خرجت الان من اطار السلطة الوطنية الفلسطينية ويجب اخذها الان لمجلس الامن

وفي اتصال هاتفي اجرته معه قناة "روسيا اليوم" حول تداعيات القرار الإسرائيلي ببناء مئات الوحدات الإستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، تحدث من رام الله مستشار الرئيس الفلسطيني صبري صيدم  قائلا: "اعتقد ان القضية خرجت الان من اطار السلطة الوطنية الفلسطينية وربما يجب اخذها الان لمجلس الامن حتى يصدر قرار يدعو الى قيام دولة فلسطينية واضحة المعالم على حدود 1967وتعتبرقضية المستوطنات قضية مرتبطة بترسيم الحدود وتعالج بهذه الصفة. لان اسرائيل مازالت حتى الان تعتبر نفسها اكبر من القانون الدولي وهي تتعامل بمهزلة كاملة نشهدها كل يوم وفي كل لحظة . فهي تتحدث عن وقف الاستيطان المؤقت ثم تعود وتصادق على بناء المزيد من المستوطنات وهذه لعبة مبنية على مراوغة حقيقية واضاعة للوقت".

محلل سياسي: اذا الامريكان ارادوا ايقاف عملية الاستيطان وايقاف كل مايجري في القدس وفي الضفة الغربية فهم يستطيعوا فعل ذلك
وفي اتصال هاتفي اخر تحدث  لقناة "روسيا اليوم" من القدس المحلل السياسي زياد حموري قائلا: في الفترة التي تولى فيها اوباما حكمه تم تفعيل كثير من المستوطنات التي كانت مجمدة في ايام بوش ولم نسمع اي اعتراض او موقف حازم تجاه هذا التفعيل وهذا ما اوحى للفلسطينيين بان هناك ضوء اخضر من قبل الولايات المتحدة للاستمرار بالتوسع وبناء المستوطنات".
واضاف قوله: "انا باعتقادي، اذا الامريكان ارادوا ايقاف عملية الاستيطان وايقاف كل مايجري في القدس وفي الضفة الغربية فهم يستطيعوا فعل ذلك. لكنهم يمولوا ويدعموا كل ما يجري في المستوطنات وبشكل واضح،  ودليل على ذلك اعفاءئها قسم من الجمعيات الاستيطانية التي تبني هذه المستوطنات من الضرائب.

المزيد من التفاصيل في الاتصال الهاتفي المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية