الشيخة رشيدة.. الداعية الإسلامية الشهيرة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34216/

اهتمت الشيخة رشيدة الداعية الاسلامية الشهيرة منذ صغرها بتعلم مبادئ الدين الاسلامي، حتى صارت أحد رموز الدعوة الاسلامية في عهد الاتحاد السوفيتي ،ومن ثم غدت رمزا لاحياء الدين الاسلامي في روسيا وتتارستان بشكل خاص بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

اهتمت الشيخة رشيدة الداعية الاسلامية الشهيرة منذ صغرها بتعلم مبادئ الدين الاسلامي، حتى صارت  أحد رموز الدعوة الاسلامية في عهد الاتحاد السوفيتي ،ومن ثم غدت رمزا لاحياء الدين الاسلامي في روسيا وتتارستان بشكل خاص  بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

وقد تعرضت الشيخة رشيدة للكثير من المضايقات حينها من قبل الأجهزة الأمنية السوفيتية ، التي كانت تمنع الدعوة الدينية من أي نوع.  و قالت رشيدة بهذا الصدد "في عهد الاتحاد السوفيتي كانت الأجهزة الأمنية تستدعيني للتحقيق، ليسألوني عن الدروس التي أنظمها. هددوني بالحبس اذا لم أتوقف عن ذلك، ولكنني قلت لهم سأستمر في الدعوة الاسلامية  حتى داخل السجن..  أما الآن فأنا راضية عن رد فعل السلطات الجديدة وسعيدة لأنني قد عشت لأرى احياء التعاليم الاسلامية في تترستان من جديد".

واستطاعت الشيخة رشيدة تربية أبنائها الستة، ولديها الآن ما يزيد عن الأربعين حفيدا وأكثر من 50 من أبناء الأحفاد، ترعرعوا وشبوا كلهم على التعاليم الاسلامية. كما تعلم وتزوج على أيدي الشيخة رشيدة الكثير من دعاة ومواطني تتارستان وروسيا.

بلغت الشيخة رشيدة الـ85من عمرها ، إلا أن ذلك لم يثنها عن طريق الدعوة الاسلامية. فهي مازالت تزور المساجد والمؤتمرات والمناسبات الدينية لالقاء المحاضرات أو تعليم الناس شئون دينهم. كما أصدرت الشيخة الكثير من الكتب الدينية والوسائل التعليمية الالكترونية، التي تنشر التعاليم الاسلامية وقواعد العبادات.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)