أقوال الصحف الروسية ليوم 2 سبتمبر/ايلول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34030/

بمناسبة الذكرى السبعين لبدء الحرب العالمية الثانية نشرت  صحيفة "روسيسكايا غازيتا" مقالاً للمحلل الألمانيِ البارز ألكسندر رار. وجاء في المقال أن الأول من سبتمبر/أيلول عام  1939 يعتبر تاريخاً رسمياً لاندلاع هذه الحرب عندما تعرضت بولندا لغزو الجيوش الهتلرية. ويرى الكاتب أن أسباب الكارثة تعود إلى العامِ السابق عندما تخلت بريطانيا وفرنسا لهتلر عن تشيكوسلوفاكيا والنمسا بموجب معاهدة ميونخ. ويلفت الخبير الألماني إلى أن المذنبينَ الحقيقيينَ في اندلاع الحرب كانوا معروفين للجميع آنذاك، ولكنهم بمرور الوقت تخلصوا من عقدة الذنب.ولقد أدى ذلك إلى ظهور تأويلاتٍ مختلفةٍ لأحداث تلك الحقبة بما يتناسب ومصالحَ كلِ بلد. أما الحرب الباردة بين الشرق والغرب فقد سرَّعت هذه العملية، وراح المنتصرون يكتبون التاريخ كلٌ من وجهة نظره. وهنا وجدت أوروبا الغربية أن من مصلحتها إلقاءَ كاملِ المسؤوليةِ عن تلك الأحداثِ المأساوية على هتلر وستالين. ويضيف السيد رار أن أوروبا الغربيةَ وروسيا لا تزالان تنظران إلى أسباب الحرب العالمية الثانية بمنظارين مختلفين رغم انتهاء الحرب الباردة. ومع ذلك يأمل الكاتب بأن يستعيد التاريخ وجهه الحقيقي بعد ثلاثة عقود عندما سيُحيي العالم الذكرى المئويةَ الأولى لاندلاع الحرب العالمية الثانية. ويعلل رار أمله هذا بأن من أثخنتهم جراح القرن العشرين بدنياً ونفسياً لن يكونوا بين الأحياء آنذاك.

صحيفة "إزفستيا" نشرت تحت عنوان "الموقع الالكتروني للكرملين أصبح أقربَ إلى الشعب"،  مقالاً جاء فيه أن النسخةَ المحدثة من الموقع الرسمي للرئيس الروسي بدأت عملها يوم أمس. وتضيف الصحيفة أن تغيّراتٍ جذريةً طرأت على الموقع شكلاً ومضموناً، بحيث لم يبق منه سوى عنوانِه، وهو "كرملين دوت رو". وانعكس ذلك بشكلٍ واضح على طريقة مخاطبة الزوار، فأصبحت بعيدةً عن الصبغةِ الرسمية التي كانت تسيطر على الموقع. وجاء في المقال أن البوابةَ الالكترونيةَ للكرملين تتألف من ثمانية مواقع. منها موقعُ روسيا الذي يحتوي على خريطةٍ للبلاد مع وصلاتٍ لشرائطَ أرشيفية. وبالنقر على إحدى هذه الوصلات يمكن الإطلاع على وقائع زيارةِ مدفيديف لهذا الإقليمِ أو ذاك، وكذلك القضايا التي عمل على حلها. أما موقع الدولة المخصص لهيئاتِ الرئاسة فقد أضحى موقعاً إخبارياً يقدم المعلومات المتعلقةَ بالديوان الرئاسي واللجان التي تعمل في إطاره. ومن ناحيةٍ أخرى فإن الموقعَ الشخصيَ للرئيس أصبح شخصياً بكل معنى الكلمة، إذ يمكن لمن يتصفحه أن يشاهد ويقيّم الصور التي التقطها دميتري مدفيديف. ومن المعروف عن الرئيس الروسي أنه يهوى تصوير قمم الجبال والشلالات وغيرِها من المناظر الطبيعية. وفي الختام يشير الكاتب إلى أن سيد الكرملين باشر توجيه خطاباته على مُخَدِّم يوتيوب الشهير. وكان خطابه الأول موجهاً للتلاميذ بمناسبة افتتاح العام الدراسي. وقد حثهم في هذا الخطاب على احترام الوفاق بين قوميات البلاد وصون اللغة الروسية.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تتناول الأوضاع الأمنية في جمهورية داغستان الروسية.  تقول الصحيفة إن أجهزة الأمن الداغستانية أعلنت يوم أمس عن إحباط عمليةٍ إرهابيةٍ كبيرة. وتضيف أن مدبري العملية كانوا ينوون تنفيذها بالقرب من إحدى المدارس أثناء الاحتفال بعيد المعرفة وبداية العام الدراسي. وجاء في التفاصيل أن شرطة المرور أوقفت في الصباح الباكر سيارةً مريبة على مشارف العاصمة محج قلعة. وعندما حاول الشرطة التدقيق بوثائق سائقها دوّى صوت انفجارٍ هائل أسفر عن مقتل السائق وشخصٍ آخر. وتبين فيما بعد أن السيارة كانت ملغّمةً بما لا يقل عن خمسين كيلوغراماً من المتفجرات. وتوضح مصادر التحقيق أن السائقَ الانتحاري اضطُر لتفجير السيارة بعد أن تأكد له تعذرُ الوصول إلى هدفه. وجاء في المقال أن العمليةَ المدبرة كانت ستؤدي فيما لو نجحت إلى كارثةٍ رهيبةٍ في اليوم الأول من العام الدراسي. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحادث يأتي ضمن سلسلةٍ من الأعمال الإرهابية في منطقة شمال القوقاز التي شهدت ثماني عملياتٍ من هذا النوع خلال الصيف الفائت. ويلاحظ الكاتب أن هذه العمليات التي كانت محصورةً في الشيشان وإنغوشيا وجدت طريقها مؤخراً إلى داغستان المجاورة.

صحيفة "ترود"  نشرت مقالا يلقي الضوء على نتائج الإجتماع الذي عقده الرئيس دميتري مدفيديف مؤخراً مع المراجع الإسلامية في روسيا. تعيد الصحيفة إلى الأذهان اقتراح الرئيس الروسي تأسيسَ قناةٍ تلفزيونية ترمي إلى توعية الشبابِ المسلم وتعمل على نشر تعاليم الإسلام الحقة. وبهذا الخصوص تلفت الصحيفة إلى أن القناةَ الحكوميةَ الثانية تبث منذ عام  2005 برنامجاً أسبوعياً يتحدث على مدى ساعة عن حياة المسلمين في روسيا. أما إطلاق قناةٍ فضائيةٍ إسلامية فسيكلف مبلغاً قد يصل إلى أربعةِ ملايينِ دولار حسب تقديرات المختصين في هذا المجال. ويرى رئيس الرابطة القومية للبث التلفزيوني والإذاعي إدوارد ساغالايف أن عدد المسلمينَ الروس البالغَ عشرين مليوناً يبرر تأسيس مثلِ هذه القناة. ومن ناحيةٍ أخرى يشير ساغالايف إلى أن المشكلةَ الأساسية أمام هذا المشروع تتمثل في إيجاد التمويل اللازم. ولتجاوز هذه العقبة يقترح أن يتم تمويل بثِ القناةِ وإنتاجِ برامجها بالاعتماد على تبرعات مسلمي البلاد. ويحذر الخبير الروسي من اللجوء إلى التمويل الحكومي، إذ أن أتباع الديانات الأخرى سيشعرون بالغَبْنِ في هذه الحال.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا"  نشرت مقالاٍ عن تصاعد التوتر في منطقة بحر قزوين. جاء في المقال أن رئيس تركمنستان بردي محمدوف أعلن الاثنين الماضي عن نية بلاده إقامةَ قاعدةٍ بحريةٍ عسكرية لحماية مياهها الإقليمية من التعديات الأذربيجانية. وترى الصحيفة أن سبب الخلاف بين عشق أباد وباكو يكمن في عجزهما عن التوصل إلى اتفاقٍ  ْ يحدد حصة كلٍ منهما من الثروات النفطية في جرف بحر قزوين. وتنقل عن الرئيس التركمنستاني أن موقف باكو التي بادرت منفردةً إلى استثمار حقلي "عمر" و"عثمان" المتنازعِ عليهما، يحول دون التوصل إلى تسويةِ هذه المشكلة. وعلى صعيدٍ آخر تدعو أذربيجان إلى جعل منطقة بحر قزوين خاليةً من السلاح، وفي الوقت نفسه تعمل على تعزيز قدراتها العسكرية. ويشار في هذا السياق إلى أن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أوعز مؤخراً بالعمل لبناء مصنعٍ للسفنِ المدنيةِ والحربية على حدٍ سواء. ويرى الخبراء أن تزايد التوتر بين باكو وعشق أباد يصب في مصلحة موسكو. ويضيف هؤلاء أن الخلاف بين الطرفين يعرقل مشروع  خطِ أنابيب نابوكو لنقل الغاز من آسيا الوسطى إلى أوروبا دون المرور بالأراضي الروسية.. ومن ناحيةٍ أخرى يقلل بعض الخبراءِ في شؤون منطقة قزوين من خطر التوتر بين البلدين مؤكدين أنه لن يتطور إلى حربٍ بحرية، لأن أياً منهما غيرُ مستعدٍ لخوضها. ويلفت المختصون أيضاً إلى أن جزءاً من صادرات النفطِ والغاز التركمانستانية يمر عبر الموانئ الأذربيجانية. ومن المستبعد أن تستغني عشق أباد عن هذا الطريقِ الحيوي بالنسبة لاقتصادها.

صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" تكتب عن حادثٍ تعرض له الرئيس الجورجي ميخائيل سآكاشفيلي يوم الأحد الماضي. وقول الصحيفة إن أحد المواطنين الجورجيين قرر تكرار تجرِبةِ منتظر الزيدي الذي قذف الرئيس الأمريكي بفردتي حذائه. وتضيف أن المواطن الجورجي تفوق على الصحفي العراقي، إذ تمكن من إصابة هدفه بدقة. وجاء في المقال أن سآكاشفيلي كان يتحدث أمام كاميرات التلفزيون في قريةٍ جورجية متاخمةٍ لأبخازيا عندما تلقى ضربةً غير متوقعة. وقد التقطت عدسة الكاميرا صورةَ حذاءٍ يصطدم بجسد الرئيس الجورجي، إلا أن هذه اللقطات لم تجد طريقها إلى شاشات التلفزة المحلية. وإذ ينفي ديوان الرئاسة الجورجية أن يكون سآكاشفيلي تعرض لهذا الهجوم، يؤكد الصحفيونَ المحليون أنهم شاهدوا وقائع الحادث بأم أعينهم. وفي الختام يذكر الكاتب أن الأجهزةَ الأمنيةَ الجورجية فشلت في إلقاء القبض على رامي الحذاء ْ الذي أثبت أنه عداء بارع إلى جانب كونه قناصاً ماهراً.

أقوال الصحف الروسية عن الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا" اليومية  نشرت مقالا تحت عنوان "الدفع حسب الواقع" اشارت فيه الى اتفاق الحكومتين الروسية والاوكرانية حول توريدات الغاز الذي يسمح لكييف بدفع ثمن الغاز المستهلك فعليًا فقط دون تحديد الكمية، الا ان الصحيفة افادت أن اوكرانيا تواجه ضغوطا داخلية وخارجية بسبب اسعار الغاز حيث اشترطت مؤسسات اقراض دولية ضرورة رفع اسعاره للمستهلك المحلي مقابل تقديم المؤسسات قروضا ماليةً الى اوكرانيا.

صحيفة "كوميرسانت" كتبت تحت عنوان "عودة المُودِعين الى العملة الاجنبية" ذكرت انه على الرغم من تأكيدات المسؤولين بانحسار خطر خفض قيمة الروبل فإن المودعين في المصارف الروسية يفضلون حفظ مدخراتهم بالعملة الاجنبية حيث ازداد الطلب لاول مرة منذ شهر يوليو/ تموز الماضي على فتح حسابات بالعملات الاخرى غير الروبل مما يُعرض البنوك الى مخاطر التعامل بالنقد الاجنبي.

صحيفة "فيدوموستي" قد نشرت مقالا بعنوان "محاولة جديدة" كتبت فيه أن شركة "افتوفاز" المُصَنعة لسيارات "لادا" استقبلت رئيسَها الجديد ايغور كاماروف بتشغيلها للمصنع بعد توفقه لنحو شهر بسبب تكدس عشرات الالاف من السيارات في المستودعات، واضافت الصحيفة أن الرئيسَ الجديد للشركة اعد برنامجا لمواجهة الازمة من اجل إكمال العام الحالي دون خسائر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)