شولغان تاش - آثار نادرة في الأورال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34012/

تختزن سلسلة جبال الأورال الكثير من الآثار النادرة، وما يميز تلك الآثار محمية "شولغان تاش" التي تضم مغارة يقدر علماء الآثار عمرها بـ 15 الف عام.

تختزن سلسلة جبال الأورال الكثير من الآثار النادرة، وما يميز تلك الآثار محمية "شولغان تاش" التي تضم مغارة يقدر علماء الآثار عمرها بـ 15 الف عام.

ما ان يضع المرء قدمه في محمية "شولغان تاش" الواقعة في سلسلة جبال جنوب الاورال الا ويشعر بعبق الماضي والعلاقة الوثيقة التي تربط الانسان بالطبيعة.
وما يميز هذه المحمية الطبيعية إضافة الى جمال الطبيعة هو مغارة شولغان تاش التي تعتبر من الآثار النادرة في القارة الاوروبية.
تتدفق مياه نبع شولغان على عمق يتجاوز الثمانين مترا وتتجمع عند مدخل المغارة، لتشكل فيما بعد مصدرا لنهر يتجول في جبال الاورال ليصب في نهاية رحلته في البحيرة البيضاء.
وتتألف المغارة من 3 طبقات تشغل مساحة تقدر بـ 3 الاف متر مربع وبطول يصل الى 3 كيلومترات ويتجاوز عدد زوارها  العشرين الف زائر سنويا. 
الرحلة في مغارة شولغان تاش شاقة ومليئة بالمخاطر نظرا للظلام الدامس الذي يخيم على ارجائها، إضافة الى صعوبة النتقل بين باحاتها وطبقاتها الثلاث التي تربطها سلالم حديدية.
عشرات الرسوم تنتشر على جدران المغارة ومعظمها يرمز الى حيوانات نادرة بالنسبة لهذه البقعة من الارض، كوحيد القرن وحمار الوحش، إضافة الى الخيول وبعض الرموز النادرة التي يصعب تحديد اشكالها ومعانيها.
يقدر العلماء وخبراء الآثار عمر هذه المغارة بـ 15 الف عام وأن الانسان في تلك الحقبة الزمنية اتخذ منها مكانا للسكن.
يرى سكان جبال الاورال في الطين الذي يغطي مساحات كبيرة من ارض المغارة دواء لعلاج الامراض الجلدية، وفي مياه نبعها العذبة دواء لعلاج كافة الامراض التي تصيب الانسان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)