الأسد: سوريا أثبتت خلال السنوات الماضية حرصها على حياة كل مواطن عراقي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33957/

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في أثناء لقائه وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو، الذي وصل دمشق يوم الاثنين 31 اغسطس/آب، أكد أن سوريا أثبتت خلال السنوات الماضية حرصها على حياة كل مواطن عراقي ودعمها لمصالح الشعب العراقي وللمصالحة الوطنية بين مختلف مكوناته ، ومن غير المقبول توجيه أي اتهامات غير مسؤولة إليها تسيء إلى مسيرة تطور العلاقات السورية العراقية.

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في أثناء لقائه وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو، الذي وصل دمشق يوم الاثنين 31 اغسطس/آب، أكد أن سوريا أثبتت خلال السنوات الماضية حرصها على حياة كل مواطن عراقي ودعمها لمصالح الشعب العراقي وللمصالحة الوطنية بين مختلف مكوناته ، ومن غير المقبول توجيه أي اتهامات غير مسؤولة إليها تسيء إلى مسيرة تطور العلاقات السورية العراقية.

وقد تناول اللقاء تطورات الأوضاع على الساحة العراقية، وبشكل خاص بعد التفجيرات الإرهابية الاخيرة في بغداد التي أودت بحياة عشرات المواطنين العراقيين.

وأعرب الرئيس الأسد عن تقديره للجهود التي تبذلها تركيا وغيرها من الدول الصديقة لتنقية الأجواء بين دمشق وبغداد، مؤكدا أن سوريا كانت وستظل الأكثر حرصاً على أمن واستقرار العراق الذي هو جزء من أمن واستقرار سورية.

الأسد يصف الاتهامات العراقية لسورية باللاأخلاقية

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد قال إن إتهام سوريا بقتل عراقيين وهي تحتضن ما يقارب 1.2 مليون منهم اتهام "لا أخلاقي".

وقد نفى الرئيس السوري الاتهامات الموجهة لدمشق بتدريب مسلحين لتنفيذ هجمات في العراق،

وقال الأسد في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القبرصي ديمترس خريستوفياس عقد يوم الاثنين 31 اغسطس/آب في دمشق  " عندما تتهم سوريا بدعم الإرهاب وهي تكافح الارهاب منذ عقود، في الوقت الذي كانت دول في المنطقة وخارج المنطقة تدعم هذا الارهاب، فإن هذا الاتهام سياسي ، ولكنه بعيد عن المنطق السياسي. وعندما تتهم سورية بدعم الإرهاب ولا يوجد دليل فهذا خارج المنطق القانوني أيضا".

وأعلن الرئيس السوري أن بلاده طلبت رسميا من العراق بعد صدور الاتهامات ارسال وفد الى سوريا ومعه الأدلة حول هذه الاتهامات، وأكد الأسد بانه حتى هذا اليوم وهذه اللحظة " لم يصلنا أي رد بعد مرور أيام على صدور الاتهامات والتفجير الإرهابي، لذلك وبعيداً عن المزايدات السياسية التي نسمعها في الإعلام من وقت لآخر، فإن سوريا حريصة على الشعب العراقي وأرواح الشعب العراقي وعلى مصالح الشعب العراقي كحرصها على مصالح ودماء وأرواح الشعب السوري لأن في هذا الكلام عاطفة الشعب السوري وأخلاقه ومصلحة سوريا بشكل عام".

وتأتي هذه التصريحات في وقت تشهد فيه بغداد ودمشق تحركات دبلوماسية مكثفة في إطار جهود وساطة تركية وإيرانية وأوروبية لاحتواء التوتر بين بغداد ودمشق على خلفية التفجيرات التي هزت العاصمة العراقية الأسبوع الماضي.

يمكنكم الاطلاع على زيارة أحمد داود أوغلو إلى العراق

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية