أوباما: وفاة إدوارد كينيدي طي لصفحة مهمة في تاريخ أمريكا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33903/

أُقيمت في مدينة بوسطن الأمريكية يوم السبت 30 أغسطس/ آب مراسم تشييع السيناتور إدوارد كينيدي، الذي توفي يوم الثلاثاء الماضي عن عمر ناهز 77 عاما. وقد وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الراحل الذي شغل مقعدا في مجلس الشيوخ على مدى 47 عاما، بأنه كان روح الحزب الديمقراطي.

أُقيمت في مدينة بوسطن الأمريكية يوم السبت 30 أغسطس/ آب مراسم تشييع السيناتور إدوارد كينيدي، الذي توفي يوم الثلاثاء الماضي عن عمر ناهز 77 عاما. وقد وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الراحل الذي شغل مقعدا في مجلس الشيوخ على مدى 47 عاما، بأنه كان روح الحزب الديمقراطي.

وقد حضر نحو 50 ألف شخص، أبرزهم الرئيس الأمريكي أوباما وجورج بوش وجورج بوش الابن وبيل كلينتون وجيمي كارتر، حضروا  إلى المكتبة التي تحمل اسم الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي، وذلك لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على أخيه الأصغر وعميد هذه العائلة المشهورة، وذلك بعد وفاة كينيدي يوم الثلاثاء الماضي نتيجة إصابته بسرطان الدماغ.

وقد وصف أوباما وفاة إدوارد كينيدي بأنها طي لصفحة مهمة في تاريخ البلاد، وذلك أثناء كلمة تأبين للفقيد الذي كان من أوائل داعمي طموحات الرئيس الأمريكي الحالي لتولي منصب الرئاسة الأمريكية.

إستمرت الحياة السياسية لإدورد  أو "العم تيدي" كما يسميه الأمريكيون قرابة نصف قرن، احتل خلالها مقعدا في مجلس الشيوخ كعضو في الحزب الديمقراطي. وساهم في اتخاذ القرارات الأكثر أهمية في التاريخ الأمريكي المعاصر.

وقد كرّس كينيدي الأشهر الأخيرة من حياته لدعم مشروع أوباما، الهادف إلى إصلاح نظام الصحة الأمريكي. وكان همه الأكبر أن لا تنعكس وفاته سلبا على نتائج التصويت في مجلس الشيوخ بشأن هذا المشروع.

ومما يجدر ذكره أن الطريق طويلة التي قطعها إدوارد كينيدي كأحد رموز الحزب الديمقراطي الأمريكي ستتنتهي في مقبرة أرلينغتون بواشنطن إلى جانب أخويه، الرئيس الأمريكي الأسبق جون والسناتور روبرت اللذين قضيا نحبهما اغتيالا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك