فتاة إسرائيلية تعتبر بلادها دولة إحتلال والمقاومة طريق للفلسطينيين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33852/

تقف تالي فخيمه على رأس الكثير من الإسرائيليين الداعمين للقضية الفلسطينية والمشككين في شرعية الدولة الإسرائيلية، الذين يستنكرون ما يواجهه الفلسطينيين من احتلال وحصار.

تقف تالي فخيمه على رأس الكثير من الإسرائيليين الداعمين للقضية الفلسطينية والمشككين في شرعية الدولة الإسرائيلية، الذين يستنكرون ما يواجهه الفلسطينيين من احتلال وحصار.

وفخيمه، التي يلقبها الإسرائيليون ب"عدوة الشعب"، فتاة يهودية متدينة خدمت في الجيش الاسرائيلي ودعمت شارون لانه رجل حرب.

دخلت هذه الفتاة السجون الاسرائيلهَ لانها كانت على علاقة مع  زكريا زبيدي قائد شهداءِ الاقصى في جنين. وإتهمت بالدخولِ الى منطقة أمنية محظورة واستعمال  الرشاش "إم 16"  التابعِ لزكريا زبيدي، وإعلانها أنها ستكون درعًا بشرياً تحميه من الاسرائيليين.

وتفسر الفتاة اليهودية موقفها: "لقد ادركت بانني لا انتمي فقط للصهيونية، بل للشعب الذي يقترف الكارثة والابادة لعام 2009. الشعور بالمسؤولية كانت ثقيلة علي فلم استطع تحملها لانني اكتشفت فجاة بانني انتمي للارهابيين. فالحركة الصهيونية هم الارهابيون الحقيقيون".

تحولت "المخربة اليهودية الاولى"، وفقا للاسرائيلين، إلى رمز لا يمكن التعامل معه إلا عن طريق تعريفه بأنه خائن، مما اضطرها للانتقال  للسكن في قرية عارة خوفا على حياتها من اليهود.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)