حركة عدم الإنحياز تساند مقترحا إيرانيا بحظر الإستهداف العسكري للمنشآت النووية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33770/

أعلنت دول حركة عدم الانحياز يوم الأربعاء 26 أغسطس/آب مساندتها لمقترح ايراني بحظر الاستهداف العسكري للمنشآت النووية، وذلك في رسالة سـلمت للوكالة الدولية للطاقة الذرية. يتزامن ذلك مع أنباء عن محاولات غربية اقناع كل من روسيا والصين بالمشاركة في صياغة مجموعة رابعة من العقوبات الدولية، ربما تستهدف قطاع النفط في ايران.

أعلنت دول حركة عدم الانحياز يوم الأربعاء 26 أغسطس/آب مساندتها لمقترح ايراني بحظر الاستهداف العسكري للمنشآت النووية، وذلك في رسالة سـلمت للوكالة الدولية للطاقة الذرية .

وقد أعلنت 18 دولة من  أعضاء الحركة دعمها لاقتراح إيراني بفرض حظر دولي على مهاجمة المنشآت النووية.

وينتظر ان تتقدم إيران بهذا الطلب رسميا خلال المؤتمر السنوي للوكالة منتصف الشهر المقبل.

وبهذا الشأن قالت مصر التي تترأس الحركة، في الرسالة التي وجهت رسميا الى مدير عام الوكالة ان حركة عدم الانحياز تؤيد حق امتلاك برنامج نووي ذي أهداف مدنية، يعمل تحت مظلة منع الانتشار النووي. وايران بصفتها عضوا في الحركة لها هذا الحق.

وكانت الوكالة قد أصدرت عدة قرارات غير ملزمة ضد الهجوم العسكري على اي منشأة نووية سلمية، كان اخرها عام 1990 من القرن الماضي.

من جانبها أوضحت طهران الحاجة الماسة لقرار ملزم بشكل قانوني خاصة ان إسرائيل انتهكت قرارات سابقة، وذلك عندما دمرت المفاعل النووي العراقي عام 1981، وعندما قصفت منذ سنتين موقعا سوريا تزعم الولايات المتحدة انه كان يجهز لبناء مفاعل نووي صممته كوريا الشمالية، وهو ما نفته سوريا.

يأتي ذلك بعد أن نقلت وكالات أنباء عن مصدر عسكري إسرائيلي إن اسرائيل  تجري تدريبات جوية، حسب خطط عسكرية محدده، مضيفة أن التدريبات ركزت على تدمير أهداف أرضية في مناطق تضم أنظمة دفاع جوي. 
ومع اقتراب موعد إصدار تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتوقع ان يؤكد تعاون إيران، أوردت صحيفة "نيويورك تايمز" ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا تمارس ضغوطا على الوكالة الذرية ليصدر مع التقرير ملخص سري عن تحريات أجرتها مخابرات غربية يعتقد انها تشير إلى سعي إيـران الى امتلاك أسلحة نووية، وذلك بهدف اقناع كل من روسيا والصين بالمشاركة في صياغة مجموعة رابعة من العقوبات الدولية، ربما تستهدف قطاع النفط في ايران.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك