الولايات المتحدة تضغط على السياسيين الأفغان للاعتراف بفوز كرزاي في الانتخابات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33653/

أكدت اللجنة الانتخابية الأفغانية المستقلة أنها ستعلن يوم الثلاثاء 25 أغسطس/آب النتائج الجزئية للانتخابات الرئاسية الافغانية، وذلك وسط حديث عن تجاوزات في عملية الاقتراع وفرز الاصوات. من جهة أخرى نقلت صحيفة "ديلي تلغراف" عن عطا محمد نور حاكم إقليم بلخ شمال البلاد أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على المرشح الرئاسي عبدالله عبدالله للاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية.

أكدت اللجنة الانتخابية الأفغانية المستقلة أنها ستعلن يوم الثلاثاء 25 أغسطس/آب النتائج الجزئية للانتخابات الرئاسية الافغانية، وذلك وسط حديث عن  حدوث عمليات تزوير في عملية الاقتراع وفرز الاصوات.
وسيتم الإعلان عن النتائج بعد فرز أصوات 2400 مركز اقتراع من أصل 6300 على أن تعلن النتائج الأولية قبل 3 سبتمبر/ايلول القادم والنهائية يوم 17 سبتمبر/ايلول، واستبعدت اللجنة تأثير الشكاوى التي تطعن في نزاهة الانتخابات على النتائج النهائية.
من جهة أخرى نقلت صحيفة "ديلي تلغراف" يوم الثلاثاء عن عطا محمد نور حاكم إقليم بلخ شمال البلاد أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على المرشح الرئاسي عبدالله عبدالله وهو يعتبر منافسا أساسيا للرئيس الأفغاني الحالي حامد كرزاي، للاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية التي جرت الاسبوع الماضي.
وقال نور للصحيفة أن ريتشارد هولبروك المبعوث الأمريكي الى أفغانستان وباكستان التقى يوم الأحد الماضي بـ عبدالله عبدالله، وأوضح له أن واشنطن قلقة إزاء تدهور الوضع الأمني في البلاد، مشيرا الى أن الإعلان عن هزيمة كرزاي في الانتخابات قد يؤدي الى تصاعد العنف في بعض مناطق البلاد التي تبقى تحت نفوذ طالبان.
وقد أعلن فريق حامد كرزاي يوم الاثنين 24 أغسطس/ آب  عن فوزه في الدورة الأولى من الانتخابات بحصوله على 68% من أصوات الناخبين. 
من جهتها دعت هيئة الأمم المتحدة وعلى لسان مبعوثها الخاص لأفغانستان كاي ايد، المرشحين للرئاسة والشعب الافغاني الى عدم اللجوء إلى الطعن في نتائج الانتخابات قبل إجراء تحقيق في جميع الشكاوى المقدمة، مشيرة في الوقت نفسه إلى ضرورة الصبر والتريث لضمان ظروف العمل المطلوبة للجنة الشكاوى الانتخابية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك