اليهودي المنتخب في المجلس الثوري لفتح اختار كينونة فلسطينية عبرانية على الإسرائيلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33592/

انتخبت حركة فتح يهوديا لأول مرة في تاريخها عضوا في المجلس الثوري للحركة، وهو يوري ديفيس المناضل من أصول يهودية، الذي يعيش بالضفة الغربية ومتزوج من فلسطينية، حيث يرغب في تمثيل مئات المناضلين غير العرب الذين شاركوا في النضال الفلسطيني من أجل التحرر.

انتخبت حركة فتح يهوديا لأول مرة في تاريخها عضوا في المجلس الثوري للحركة، وهو يوري ديفيس المناضل من أصول يهودية، الذي يعيش بالضفة الغربية ومتزوج من فلسطينية، حيث يرغب في تمثيل مئات المناضلين غير العرب الذين شاركوا في النضال الفلسطيني من أجل التحرر.

ولد ديفيس في مدينة القدس عام 1943 وبدأ مشواره السياسي عام 1960 كناشط حقوقي رافض للاحتلال الإسرائيلي ومناهض للصهيونية.

ويعتبر يوري ديفيس، الفائز بعضوية المجلس الثوري لحركة فتح، شخصية اكاديمة وجدلية بالنسبة للاسرائيلين الذين حاربوه طويلا لانتمائه لتنظيم فتح ومعاداته للصهيونية. فهو سياسي واختار ان يكون فلسطينيا عبرانيا، على ان يكون إسرائيليا وعمل مستشارا للرئيس الراحل ياسر عرفات وكعضو مراقب في المجلس الوطني آنذاك.
  
التحق ديفيس بصفوف فتح عام 1984، بعد ان استقطبه الراحل  ابو جهاد. ومثل هذا الرجل حالة خاصة اهتم بها الفلسطينيون كثيرا. فاليهودي المعادي للعنصرية الداعي لحق الفلسطينيين بالحياة وإقامة الدولة المستقلة افتخر بحصوله على المرتبة 31 في انتخابات المجلس الثوري للحركة، معتبرا النتيجة انتصارا للخط السياسي الذي دافع عنه طيلة عمره والمستمد من نضال نيلسون منديلا ضد العنصرية كما يقول.

ويرى يوري ديفيس الأستاذ في علم الاجتماع والدراسات النقدية الإسرائيلية في جامعة القدس في عضوية المجلس الثوري موقعا جديدا يأمل العمل من خلاله على توثيق علاقة حركته فتح بمؤسسات حقوق الإنسان الدولية وتطوير خطاب حقوقي قوي للدفاع عن القضية الفلسطينية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)