أقوال الصحف الروسية ليوم 22 أغسطس/آب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33546/

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" ومقال بعنوان "روسيا تستعد لاسكتشاف القمر والمريخ". تقول الصحيفة إن المؤسسات الروسية تطرح في "معرض تقنيات الفضاء والطيران  2009" خططا طموحة في مجال غزو الفضاء. ويتعلق الأمر بالدرجة الأولى بالمحطة الفضائية الآلية "لونا- غلوب" المخصصة لدراسة القمر. ومن المفترض أن يحلق هذا الجهاز العلمي حول القمر ويختار بقعة ملائمة لإنزال مركبة من طراز "لونا خود".  كما سيقوم بدراسة تابع الأرض باستخدام أجهزة خاصة. وتضيف الصحيفة  أن من بين المعروضات الروسية جهاز فضائي من طراز "فوبوس - غرونت" من المزمع إرساله إلى تابع المريخ فوبوس خريف هذا العام. وتتلخص مهمة الجهاز بأخذ عينات من تربة التابع والعودة بها إلى الأرض. بالإضافة إلى ذلك يتضمن المعرض نماذج صورايخ جديدة ستستخدم في نقل الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء، ومنها صاروخ جديد من طراز " أنغارا" لا يخلف مواد ضارة عند إطلاقه. ويؤكد الكاتب أن نموذج المطار الفضائي الروسيِ الجديد "فوستوتشني" يحظى باهتمام زوار المعرض. ويلفت إلى أن هذا المطارسيستخدم لإطلاق بعثات فضائية نحو القمر والمريخ وغيرهما من الكواكب، وذلك بعد إنجازه في العام  2018.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" ومقال عن استعدادات المسلمين الروس لأداء العمرة والحج. تقول الصحيفة إن هذه الاستعدادات  تتضمن التلقيح ضد أنفلونزا الخنازير بناء على طلب السلطات السعودية. وبهذا الصدد تؤكد الإدارة الروحية لمسلمي الجزء الأوروبي من روسيا أن مرض الانفلونزا وضرورة التلقيح ضده لن ينعكسا على أعداد المسلمين الروس الراغبين بأداء العمرة. وتنقل الصحيفة عن النائب الأول لرئيس الإدارة الدينية المفتي ضمير عزاتولين أن الإدارة تقدمت بطلبٍ للسلطات السعودية لزيادة حصة روسيا، وتأمل بأن تصل هذا العام إلى 25 ألفا بدلا من حوالي 20 ألفا. وإذ يعبر عن ثقته بأن السلطات السعودية ستوافق على هذه الزيادة، يلفت إلى أن روسيا لم تستفد من حصص الحج طوال 7 عقود من الحكم السوفيتي. وفي الختام ينوه الشيخ عزاتولين بمواقف السعودية من الحجيج الروس، ويقول إن العاهل السعودي لم يسبق أن رفض طلبا تقدم به مسلمو روسيا.

 صحيفة "ترود" تتحدث عن الخطوات الأولى للبرنامج الحكومي الروسي الهادف إلى تمويل المشاريع الصغيرة للعاطلين عن العمل، وتقول الصحيفة إن 17 ألف شخص استفادوا من هذا البرنامج في النصف الأول من العام الجاري. ومن المتوقع
ارتفاع هذا العدد إلى  50 ألفا بنهاية العام. وللحصول على المساعدة الحكومية البالغة حوالي ألفي دولار لا بد من تحقيق شرطين أساسيين:
الأول أن يكون المتقدم عاطلا عن العمل. أما الثاني فيتلخص بوضع خطة مفصلة عن جدوى المشروع، وبعد ذلك يحصل الشخص على الدعم القانوني لتسجيل شركته، ويتم تحويل المساعدة المالية إلى حسابه المصرفي. وفي استطلاع  أجرته الصحيفة عن المشاريع الأكثر ربحية أشار عدد من أصحاب الأعمال إلى أن تصليح الأحذية يعتبر من المشاريع المربحة حاليا.  ويوضح هؤلاء أن المستهلكين غيروا من عاداتهم جراء الأزمة، فانصرفوا عن شراء الأحذية الجديدة وعمدوا إلى إصلاح القديم منها. ومن المشاريع التي يمكن إقامتها برأسمالٍ كهذا المشاريع الزراعية الصغيرة، التي تدر عائدا مقبولا وتخلق فرص عمل جديدة. ويوضح الخبراء أن الإعانة
تتيح شراء هكتار أو هكتارين من الأراضي الخصبة، حيث يمكن زراعة الخضار وبيعها لإحدى شركات الأغذية. من طرفه يلفت المدير العام لشركة المزارع الروسية آندريه دانيلينكو إلى أن زراعة بعض أنواع الخضروات أكثر ربحا من غيرها.
ويذكر على سبيل المثال الجزر والبصل والملفوف، إضافةًً إلى الشوندر والبطاطس.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" ومقال ثان عن التجارة الالكترونية في روسيا. تقول الصحيفة إن العديد من المواطنين يلجأون إلى شبكة الانترنت لابتياع حاجياتهم. ويتوقع الخبراء أن ينمو حجم هذه التجارة بنسبة 50% قبل نهاية العام الجاري. أما الآن فلا تتعدى حصة السوق الالكترونية نسبة  3% من حجم تجارة التجزئة في البلاد. ويرى المحللون أن وتائر نمو هذه السوق تدفع على الاعتقاد بأنها ستغدو منافسا حقيقيا للمحال التجارية الكبرى. وتدل الإحصائيات على أن الروس يلجأون إلى الانترنت لابتياع الأقراص الليزرية والكومبيوترات، بالإضافة إلى الأجهزة والحاجيات المنزليةِ الأخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن الكتب تحتل المرتبة الأولى في قائمة السلع التي يشتريها الروس عبر الانترنت. وجاء في المقال أن المتاجر التي يطلق عليها اسم السوبرماركت الالكتروني انتشرت في المدن الروسية الكبرى. ولا يتطلب رأسمالا كبيرا، إذ يكفي إنشاء موقع متخصص على الشبكة الالكترونية بكلفة لا تتجاوز 3 آلاف دولار.
ويمكن لطاقم مكون من 5 أشخاص القيام بخدمة كافة الزبائن. وتنقل الصحيفة عن رئيس الرابطة القومية للتجارة الالكترونية أنطون نيكولسكي أن متوسط حجم المبيعات لمتجر من هذا النوع يبلغ حوالي 150 ألف دولار سنويا.

صحيفة "موسكوفسكي كومسموليتس" وتفاصيلِ حادثة غريبة وقعت على أبواب قصر الكرملين في الصباح الباكر من يوم الأربعاء. تقول الصحيفة إن حراس القصر أصيبوا بالدهشة عندما اندفعت سيارة من طراز "لادا" نحو إحدى بواباته. وبعد اعتراضها ومطالبة سائقها بإبراز تصريح المرور ازداد الحراس دهشة. إذ أعلن السائق أنه في طريقه إلى لقاء خاص مع رئيس الحكومة. ولإضفاء مزيد من الأهمية على شخصيته ادعى أنه عقيد في القوات الخاصة. وعندئذ اصطحبه الحراس إلى أقرب مخفر للشرطة، حيث تبين بعد التحقيق أنه موزع طلبيات في محل لبيع البيتزا، وكان في السابق جنديا في القوات الروسية التي حاربت الانفصاليين في الشيشان. وعن غايته من محاولة دخول الكرملين يقول الجندي السابق إن لديه خطة محكمة لفرض الأمن والنظام في شمال القوقاز. ولن يكشف عن تفاصيلها إلا لفلاديمير بوتين شخصيا. ولكنه أصيب بخيبة الأمل عندما أبلغ أن رئيس الوزراء لا يداوم في الكرملين، بل في مقر الحكومة الواقع في مكان آخر من موسكو. وتضيف الصحيفة أن هذا الشخص أودع أحد مشافي الأمراضِ النفسية بعد أن  تأكد الأطباء أنه بحاجة للعلاج. وفي الختام تنقل الصحيفة عن ذويه أنهم فوجئوا بتصرفه هذا، إذ كان يعيش بكل هدوء وتواضع، ولم يسبق أن عانى من اختلالات نفسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)