إعلان نتائج الانتخابات الأفغانية الأسبوع المقبل واوباما يهنئ الافغان ويتوعد القاعدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33532/

يعيش الأفغان في انتظار ظهور النتائج الرسمية للإنتخابات الرئاسية والمحلية في أفغانستان الأسبوع المقبل تحت وطأة اعلان كل من فريقي المرشحين الاساسيين ، الرئيس حامد كرزاي ومنافسه القوي عبد الله عبد الله ، الفوز في السباق الانتخابي.

يعيش الأفغان في انتظار ظهور النتائج الرسمية للإنتخابات الرئاسية والمحلية في أفغانستان الأسبوع المقبل تحت وطأة اعلان كل من فريقي المرشحين الاساسيين ، الرئيس حامد كرزاي ومنافسه القوي عبد الله عبد الله ، الفوز في السباق الانتخابي.

وقدرت  نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية والنيابية ومجالس المحافظات في افغانستان بحوالي  50% . وهذه النسبة اولية وقد تكون خاضعة للتعديل خصوصا ان الإقتراع في جنوب البلاد كان محاصرا بتهديدات طالبان. ولم تعط عمليات فرز الأصوات الاولية مؤشرا حاسما عن الفائز،  وقال  المتحدث باسم اللجنة المركزية للإنتخابات ان إعلان النتائج النهائية امر يعود للجنة، وان أي إعلان سابق لاوانه لفوز أي مرشح يعتبر غير قانوني.

واعربت في المقابل حملة الرئيس حامد كرزاي عن ثقتها بفوز الرئيس بولاية ثانية. وكان رئيس الحملة الانتخابية للرئيس الأفغاني  دين محمد قد أوضح للصحفيين ان المؤشرات والشواهد تبين  فوز كرزاي في الانتخابات الرئاسية ، ما يعني عدم الحاجة الى جولة ثانية.

واتهمت المعارضة وانصار المرشح المنافس لكرزاي عبد الله عبد الله  انصار كرزاي بتزوير الانتخابات وترويع الناخبين والمراقبين. اما عبدالله نفسه الذي يوصف بالمنافس القوي  للرئيس كرزاي  فقد اكد ثقته بالفوز بمنصب الرئاسة بالرغم من التلاعب الذي جرى في بعض مناطق  البلاد .

وسيتم الاعلان عن النتائج الرسمية في مطلع سبتمبر المقبل، ويبقى الأفغان ومعهم الكثيرون في الخارج يترقبون بمن ستأتي النتائج. وان تبدلت الوجوه ستبقى السياسة هي هي في افغانستان على الأقل ، كما اعلنت واشنطن.

أوباما يهنىء الأفغان بالانتخابات ويتوعد القاعدة
من جانبه اعتبر الرئيس الامريكي باراك اوباما الانتخاباتِ الافغانية خطوة مهمة لمستقبل الافغان، وأكد ان بلاده مستمرة في سياستها لتحقيق اهدافها بشأن القضاء على القاعدة وحلفائها.

وقال اوباما "الانتخابات هذه تعتبر خطوة هامة الى الأمام في الجهود التي يبذلها الشعب الأفغاني للسيطرة على مستقبله بالرغم من محاولة المتطرفين الوقوف في طريقه، ملايين الأفغان خرجوا لممارسة حقهم في اختيار قادتهم وتقرير مصيرهم ، وأدهشتني شجاعتهم في مواجهة الترهيب. هدفنا واضح هو تفكيك والحاق الهزيمة بالقاعدة وحلفائها. لم يكن هذا التحدي صادراً منا ، فلقد القته القاعدة على شواطئنا عندما شنت هجمات الحادي عشر من ايلول/ سبتمبر".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك