خبراء متفجرات عرب أشرفوا على تدريب منفذي التفجيرين في غروزني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33510/

قال الرئيس الشيشاني رمضان قادروف إن خبيرين عربيين في المتفجرات اشرفا على عملية تدريب الإنتحاريين اللذين فجرا نفسيهما في 21 اغسطس/ آب بمركز العاصمة الشيشانية غروزني.

قال الرئيس الشيشاني رمضان قادروف إن خبيرين عربيين في المتفجرات اشرفا على عملية تدريب الإنتحاريين اللذين فجرا نفسيهما في 21 اغسطس/ آب بمركز العاصمة الشيشانية غروزني.

وأوضح قادروف أن السلطات الشيشانية كانت قد حصلت على معلومات أشارت إلى أن العربيين إسمهما مهدان وياسر يدربان إنتحاريين في منطقة فيدينسكي الشيشانية التي تقع في مناطق الجمهورية الجبلية. وشدد الرئيس الشيشاني على أن أي انسان صحيح العقل لن يقوم ابدا بمثل هاتين العمليتين الإرهابيتين لأن المسلمين يعرفون أن الإنتحار هو طريق مباشر إلى جهنم.

بدوره قال روسلان ألخانوف وزير الداخلية الشيشاني تعليقا على الإنفجارين إن إنتحاريين إثنين تنقلا على دراجتين هوائيتين فجرا نفسيهما بالقرب من دوريتين للشرطة في شارعي بيرفومايسكايا وماياكوفسكايا بمركز المدينة. وأشار ألخانوف إلى أن الإنفجارين اللذين وقعا خلال ساعة واحدة من الزمن، أسفرا عن مقتل 4 أفراد من الشرطة بالاضافة الى الانتحاريين وإصابة 3 مدنيين .

وافاد الخانوف ان الاجهزة الامنية تمكنت من الكشف عن هوية منفذي العمليتين الارهابيتين. الاول هو الياس بطلوف من مواليد عام 1991 وهو من سكان منطقة ستاروبروميسلوفسكي في العاصمة الشيشانية والثاني هو مواطن مدينة ارغون الشيشانية شامل سلطاخانوف من مواليد عام 1985. وقال الخانوف ان الانفجارين اللذين وقعا في اليوم الاول من شهر رمضان المبارك جاءا ضد السكان المسالمين. وقال ان العملية ترمي الى تقويض الاستقرار في الجمهورية واثارة الفزع لدى السكان. واكد ان المجرمين المتورطين سينالون العقاب حتما. 
وأكد مصدر في هيئة تحقيقات النيابة العامة في جمهورية الشيشان الحصول على معلومات تشير الى وجود إنتحاريين آخرين في غروزني وحذر المصدر من إمكانية وقوع تفجيرات أخرى

وكان 7 اشخاص قد لقوا مصرعهم على الاقل بينهم إنتحاريان في انفجارين منفصلين وقعا بمركز العاصمة الشيشانية غروزني في وقت مبكر من 21 أغسطس/ آب.

مجلس الامن الروسي يبحث من جديد الارهاب والتطرف في القوقاز
بحث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع الاعضاء دائمين في مجلس الامن الروسي شؤون السياسة الداخلية والخارجية للبلاد. وركز المشاركون في الاجتماع الذي عقد في منتجع سوتشي يوم 21 اغسطس/آب على الاجراءات الكفيلة بالتصدي لخطر الارهاب والتطرف في منطقة شمال القوقاز.

والجدير بالذكر ان الرئيس الروسي اجرى يوم 19 أغسطس/آب اجتماعا مكرسا لاستقرار الوضع السياسي والاجتماعي في منطقة شمال القوقاز والتدابير الرامية الى اشتئصال  الارهاب حيث اقترح عددا من الاجراءات تهدف الى ذلك .

وشهدت منطقة شمال القوقاز في الاونة الاخيرة تصاعد حدة العمليات الارهابية حيث اودت في مدينة نازران الانغوشية  يوم 17 اغسطس/آب بحياة 24 شخصا واصابة عشرات. وسبق ذلك في 22 يونيو/حزيران محاولة اغتيال الرئيس الانغوشي يونس بيك يفكوروف كما قتل وزير داخلية داغستان عادل غيريه محمد طاهروف برصاص المجهولين يوم 5 يونيو/حزيران. ووقعت حوادث متفرقة في مختلف مناطق شمال القوقاز.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)