مدفيديف يدعو الى تعاون اقتصادي بين الدول المطلة على بحر قزوين

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33341/

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف إنه من الضروري العودة لفكرة تأسيس منظمة التعاون الاقتصادي لدول القزوين، إذ أن منظمة كهذه سوف تسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين دول المنطقة.

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف إنه من الضروري العودة لفكرة تأسيس منظمة التعاون الاقتصادي لدول القزوين، إذ أن منظمة كهذه سوف تسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين دول المنطقة.

جاء تصريح مدفيديف هذا في اجتماع للحكومة عقد الاثنين 17 أغسطس/ آب في مدينة آستراخان
وأشار الرئيس الروسي إلى أن هذه القضية طرحت أثناء الاجتماع الحكومي لدول القزوين للبحث في الشؤون الاقتصادية خريف العام الماضي في آستراخان.
وقد اقترح في الاجتماع تأسيس منظمة تعاون اقتصادية بين دول القزوين، وعلى الرغم من أن الاقتراح قوبل بمعارضة من جانب تركمانيا، وحظي بتأييد روسي و إيراني سريع بالاضافة إلى كازاخستان وأذربيجان، إلا انه لم تصدر أية توصيات.  
وأشار مدفيديف إلى الاهتمام الكبير بهذا الاقتراح من قبل الكثيرين استدعى مواصلة العمل، و لذلك تقدمت موسكو بطلب عقد اجتماع مماثل في آستراخان، ولكن لاتوجد ردود فعل عن دول القزوين حول هذا الشأن.
وصرح الرئيس الروسي أنه سيجتمع قريباً برؤساء دول بحر القزوين، كما عبر عن أمله "بامكانية بلورة أفكار تساعد على رفع مستوى التعاون المتبادل بين جيراننا في هذه المسألة".
ودعا دميتري مدفيديف إلى تطويرالساحل الروسي للقزوين، بهدف تعزيز الامكانيات الاقتصادية في المنطقة، و لتحقيق هذا الهدف يجب تطوير البنية التحتية للملاحة وتحديث مستوى صناعة السفن وصيانتها، وبناء المنشآت في الموانئ، بالاضافة إلى الإلمام بالطرق الحديثة في استخراج المواد الخام ونقلها.
وطالب مدفيديف رؤساء الشركات الكبرى الذين حضروا الاجتماع، وعلى وجه الخصوص وحيد أليكبيروف رئيس شركة "لوك أويل" و ألكسي ميللر رئيس شركة "غازبروم"، باتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف.
ويعتبر الساحل الروسي لبحر القزوين أحد أهم المناطق في مجال استخراج المواد الخام، وتقدر الكميات المكتشفة بـ 4,5 مليار طن من الوقود.
وفي الوقت الحالي توجد 6 مواقع كبيرة لاستخراج النفط والغاز والغاز المكثف، افتتح اثنان منها خلال العامين الأخيرين في مقاطعة آستراخان، ويقدر مخزون النفط والغاز المكثف في هذه المواقع الستة بـ 300 مليون طن، في حين يقدر مخزون الغاز بحوالي 700 مليار متر مكعب.
وتولي شركة "غازبروم" للحقول المكتشفة في آستراخان أهمية كبيرة كمجال للتجارب ولاختبار الخيارات التقنية المتوفرة في هذ الصناعة.
وتشير الدراسات إلى وجود احتياطي هائل من المواد الخام، مما يجعل مقاطعة آسترخان تضاهي سيبيريا في احتياطي الغاز والنفط.

مدفيديف يدعو لتحديد وضع قزوين القانوني

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن روسيا معنية بالاستقرار في منطقة بحر قزوين، ودعا لأن تظل منطقة مصالح مشتركة.

كما حث مدفيديف على تعزيز الحوار بين كافة الاطراف المعنية بهدف تحديد الوضع النهائي  لبحر القزوين، و أضاف أن روسيا ستعمل كل ما في وسعها لكي يبقى القزوين "منطقة حسن جوار".
وتطرق الرئيس الروسي إلى ان الحوار بين الدول المحاذية لبحر القزوين يدور في غضون 12 عاماً، مشيراً إلى انه "يتعثر تارة وينقطع تارة أخرى"، وحث الدول المشاركة في الحوار أن تعمل وفق إطار المعاهدة الموقعة لتحديد الوضع القانوني لبحر القزوين، وأن تعطيها بعداً سياسياً.
كما صرح دميتري مدفيديف أن أولويات موسكو في هذا الملف هي  "مصالح روسيا و الدول المطلة على بحر القزوين"، مشدداً على أن روسيا سوف تنطلق من هذه المصالح في حوارها مع دول بحر القزوين.
ونوه الرئيس الروسي الى أن الهدف الأهم هو الحفاظ على بحر قزوين للأجيال القادمة، ومحاربة إمكانية حدوث تلوث فيه، و لذلك وحسب رأي مدفيديف يجب العمل على الموازنة في استهلاك ثرواته بحيث لا ينعكس ذلك سلباً على مدخراته النباتية والسمكية المتنوعة.
كما أكد الرئيس الروسي على "ضرورة الانتهاء من العمل على بروتوكولات اتفاقية طهران بهدف حماية البيئة البحرية في القزوين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم