مبارك: مصر لن تكون طرفا في مظلة نووية أمريكية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33317/

أكد الرئيس المصري حسني مبارك أن بلاده لن تكون طرفا في مظلة نووية أمريكية في الشرق الأوسط، قالت تقارير أنه يجري التفكير في اقامتها لحماية دول الخليج وتمتد لتشمل مصر واسرائيل، وذلك لانها تنطوي على قبول ضمني بوجود قوة نووية اقليمية وتواجد قوات اجنبية على ارض مصر.

أكد الرئيس المصري حسني مبارك أن بلاده لن تكون طرفا في مظلة نووية أمريكية في الشرق الأوسط، قالت تقارير أنه يجري التفكير في اقامتها لحماية دول الخليج وتمتد لتشمل مصر واسرائيل، وذلك لانها تنطوي على قبول ضمني بوجود قوة نووية اقليمية وتواجد قوات اجنبية على ارض مصر.
وقال مبارك الذي يقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة إنه اطلع على تقارير صحفية حول اقتراح لاقامة مظلة نووية في المنطقة،  لكن القاهرة لم تتلق أي اتصالات رسمية بشأنها، مشيرا إلى أنه إن صحت هذه التقارير فإن بلاده لن تكون طرفا في هذه المظلة.
واضاف مبارك ان الشرق الاوسط ليس في حاجة الى قوى نووية من جانب ايران او اسرائيل وانما يحتاج  للسلم والاستقرار والتنمية.
وقال مبارك في مقابلة مع  جريدة الاهرام المصرية نشرتها يوم الاثنين 17 اغسطس/اب ان على زعماء اسرائيل ان يقبلوا بشكل واضح وقف المستوطنات وباستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية من حيث انتهت مع الحكومة الاسرائيلية السابقة.
واضاف ان "عملية السلام لم تعد تحتمل فشلا اخر .. ومعاناة الشعب الفلسطينى لا تحتمل مزيدا من الانتظار .
وقال الرئيس المصري ان الوضع فى الشرق الاوسط بوجه عام وعملية السلام بوجه خاص ستحتل أولوية رئيسية فى مباحثاته مع الرئيس الامريكي باراك أوباما.
وذكر ان "الرئيس أوباما بدوره متمسك بمواصلة جهوده من أجل السلام وفق حل الدولتين".
وستتركز المحادثات بين الجانبين على عملية السلام في الشرق الاوسط والبرنامج النووي الايراني والاوضاع في السودان، حسب وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط الذي يرافق مبارك في زيارته.
ويلتقي الرئيس المصري حسني مبارك الاثنين في واشنطن عددا من اعضاء الادارة الامريكية قبل ان يجري محادثات الثلاثاء مع نظيره الامريكي باراك اوباما حول سبل احياء عملية السلام في الشرق الاوسط.
وسيلتقي مبارك الاثنين وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ومستشار الامن القومي في البيت الابيض جيمس جونز ورئيس الاستخبارات الامريكية دنيس بلير.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية