المنسق العام للأمم المتحدة في لبنان يؤكد التقدم في تنفيذ القرار 1701

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33222/

اعتبر مايكل وليامز المنسق العام للامم المتحدة في لبنان يوم الجمعة 14 أغسطس/آب ان هناك تقدما في تنفيذ القرار 1701 الذي صدر عن مجلس الامن الدولي ووضع حدا للحرب بين اسرائيل وحزب الله .

اعتبر مايكل وليامز المنسق العام للامم المتحدة في لبنان يوم الجمعة 14 أغسطس/ آب ان هناك تقدما في تنفيذ القرار  1701 الذي صدر عن مجلس الامن الدولي ووضع حدا للحرب بين اسرائيل وحزب الله . من جهة أخرى قتل مواطن سوري وجرح اثنان اخران يوم الخميس 13 أغسطس/ آب لدى انفجار قنبلة عنقودية خارج منزلهم في شرق لبنان.

وقال وليامز ان القرار أدى الى احلال الاستقرار على الحدود اللبنانية الاسرائيلية لأطول فترة منذ ربع قرن، مؤكدا ايضا على انه ساعد لبنان على نشر الجيش اللبناني في جنوب البلاد بشكل لم يسبق له مثيل. كما اشار الى ان اسرائيل سلمت في شهر آذار/مارس 2009 الخرائط المتعلقة بالقنابل العنقودية التي اسقطتها على لبنان، والتي تلحق الأذى في صفوف المدنيين، والى ان عملية تبادل الاسرى والجثث بين اسرائيل وحزب الله جرت خلال السنة الماضية.
ودعا المنسق العام للأمم المتحدة إسرائيل الى وضع حد لخروقاتها الجوية وانهاء احتلالها للجزء الشمالي من منطقة الغجر والمناطق المحاذية لها وايجاد حل لمزارع شبعا المتنازع عليها.
في الوقت نفسه دعا وليامز القادة اللبنانيين الى استحثاث جهودهم من اجل السيطرة على حدودهم وتحقيق تقدم ملموس على صعيد الاستراتيجية الدفاعية الوطنية ونزع سلاح المجموعات المسلحة.
من جهة أخرى قتل مواطن  سوري وجرح اثنان اخران يقيمون في لبنان يوم الخميس 13 أغسطس/ آب لدى انفجار قنبلة عنقودية خارج منزلهم في شرق البلاد بالقرب من الحدود مع سوريا، حسب ما اعلن مسؤول امني لبناني لوكالة "فرانس بريس" .
وقبل هذا جرح شقيقان يوم الأربعاء 12 أغسطس/ آب بانفجار قنبلة مماثلة في بلدة تولين، التي تبعد 10 كلم عن الحدود مع اسرائيل.
وبذلك، يرتفع عدد الاصابات بهذه القنابل منذ انتهاء الحرب التي شنتها اسرائيل على حزب الله صيف العام 2006 الى نحو 300 اصابة بين قتيل وجريح وفق مصدر امني.
ورغم ان القرار رقم 1701 الذي توقفت بموجبه العمليات الحربية بين اسرائيل وحزب الله، ينص على ان تسلم الدولة العبرية خرائط مئات الاف القنابل التي القتها على جنوب لبنان، فان الجيش الاسرائيلي لم يسلم هذه الخرائط الا في ايار/مايو الماضي.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية