أقوال الصحف الروسية ليوم 11 أغسطس/آب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33060/

صحيفة "كوميرسانت" نشرت مقالة تبرز أن الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف، أحال إلى مجلس الدوما، مشروعَ تعديلٍ لقانون الدفاع. وجاء في المقالة أن القانون الساري حاليا، يَـحصرُ مهمةَ القواتِ المسلحةِ الروسيةِ في ثلاثِ نقاط. وهي: المحافظةُ على سلامة روسيا وحرمة أراضيها، وصد العدوان عنها، وتنفيذ المهام الدولية التي تلتزم بها. أما مشروع التعديل المقترح فيوكل للقوات المسلحةِ الروسيةِ مهمات التصدي للعدوان المُـوجَّـهِ ضد القوات الروسيةِ المتواجدةِ خارجَ الحدود، والدفاعِ عن أية دولة تتعرض للعدوان، أو الحيلولة دون وقوعه، وحمايةِ المواطنين الروس أينما كانوا. ويلفت كاتب المقالة إلى أن الحاجة لهذه التعديلات، ظهرت بشكل مُلِحٍّ عندما اضطُّرت القواتُ المسلحةُ الروسية لدخول أراضي أوسيتيا الجنوبية العامَ الماضي. وكانت ضروريةً كذلك في صيف 2006، عندما أعطى الرئيس الروسي آنذاك فلادمير بوتين أوامرَه، بالانتقام من الإرهابيين الذين اختَـطفوا أربعةً من موظفي السفارة الروسية في العراق وقتلوهم. وكذلك في خريف 2006، عندما اعتقلت الشرطة الجورجية أربعةَ ضباط  يتبعون للاستخبارات الروسية. ويشير الكاتب إلى أن التعديلات المقترحة تجعل من الممكن لروسيا أن تتدخل عسكريا لنصرة حليفتها فنزويلا في خلافها مع كولومبيا، وأن ترسل قواتِـها لحماية السياح الروس حيثما يكونون.

صحيفة "إزفيستيا" تلقي الضوء على تصريحاتٍ أدلت بها مؤخرا زعيمةُ المعارضة الجورجية نينو بورجونادزه حول ملابسات الغزو الجورجي لجمهورية أوسيتيا الجنوبية. تبرز الصحيفة أن السيدة بورجونادزه كانت رفيقةَ الرئيس ميخائيل ساأكاشفيلي، وشريكتَـه، في ما بات يعرف بـ ثورة الورود على نظام إدوارد شيفارنادزه وبعد نجاح ثورة الورودِ المدعومة من الغرب، أصبح ساأكاشفيلي رئيسا وأصبحت بورجونادزه رئيسةً للبرلمان،  وبعد ثلاث سنوات من الشراكة في الحكم، حصل خلاف في وجهات النظر بين زعيمي ثورة الورود، أدى إلى استقالة بورجونادزه. وفي مطلع شهر آب/أغسطس من العام الماضي، دعا ساأكاشفيلي رفيقته بورجونادزه للتشاور في أمر هام. وعن هذا اللقاء، تقول بورجونادزه إنه تم في منزل الرئيس، مساءَ الثالث من شهر آب/أغسطس، أي قبل خمسة أيام من بدء الحرب على أوسيتيا الجنوبية. واستمر اللقاء نحو ساعة ونصف، أطْلَـع ساأكاشفيلي خلالَـه رفيقتَـه السابقة على نواياه تجاه أوسيتيا الجنوبية. حيث أكد لها أن الجيش الجورجي سوف يسيطر على أوسيتيا الجنوبية في غضون ليلة واحدة. وتؤكد بورجونادزه أنها حذرته من مغبة ما يُخَطِّـط له، معبرة عن رأيها بأن استعادةَ أوسيتيا الجنوبية عسكريا، يعني القضاءَ على أي أمل في استعادة أبخازيا. وتضيف السيدة بورجونادزه أنها أكدت لسآكاشفيلي أن روسيا لن تقف مكتوفة الأيدي، وأن المواجهة مع روسيا ستنتهي بكارثة حقيقية بالنسبة لجورجيا. لكنها لمست أن لدى سآكاشفيلي ومعاونيه انطباعا بأن الجيش الروسي مهترئ، وأن دباباته قد نخرها الصدأ، ولذلك فهم قادرون على دحر الجيش الروسي، والوصولِ حتى تخوم موسكو.

من المنتظر أن يتم اليوم في بروكسل، اللقاءُ الأول بين الأمين العام الجديد لمنظمة حلف شمال الأطلسي آنديرس فوغ راسموسين، ومندوبِ روسيا الدائم لدى الناتو دميتري راغوزين. وعشية هذا اللقاء أدلى السيد راغوزين بحديث لمراسل صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" قال فيه إنه سوف يستطلع نوايا السيد راسموسين بخصوص علاقات الناتو مع روسيا، ويتلمَّـسُ مدى مطابقةِ أفعاله مع ما صرح به قبل أيام، عن رغبته في إعادة الدفء إلى العلاقات بين روسيا والناتو، والارتقاءِ بها إلى مستوى الشراكة الحقيقية.
وأضاف راغوزين أنه يتمنى أن يجد لدى الأمين العام استعدادا لإجراء مراجعةٍ شاملةٍ لكافة نواحي العلاقات بين روسيا والناتو، ومناقشةِ القضايا التي يَختلِـف فيها الطرفان اختلافا جوهريا. وأكد راغوزين استعداد بلاده لإنجاح كلِّ جهدٍ يبذله راسموسين لإقامة علاقاتِ شراكة حقيقية بين الطرفين. وتبرز الصحيفة قول راغوزين إن روسيا تريد من الناتو أن يبتعد عن المعايير المزدوجةِ في تعامله مع القضايا التي تمس أمنَ كافةِ دول المنطقةِ الأوروأطلسية. وأن لا يتغاضى عن التصرفات الهوجاء، على غرار ما قام به الرئيس الجورجي. حيث من الخطأ تقسيمُ العالم إلى صديق وعدو، واعتبارُ أن الصديق دائما على حق.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تنشر مقالة اخرى للممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي "خافيير سولانا" يقول فيها إنه على الرغم من تَـجدُّدِ الاشتباكات في الصومال، وهشاشةِ وضع المؤسسات الحكومية، فإن ثمة أملا في تحسن الأوضاع في ذلك البلد. ويعتبر سولانا أن ما يحدث في الصومال في هذه المرحلة لا يتعدى كونه عمليةً سياسية. ذلك أن الحكومة الفيديراليةَ الانتقاليةَ برئاسة شيخ شريف شيخ أحمد لا تزال صامدة. وصمود حكومة شيخ أحمد يَـمنحُ المجتمعَ الدولي الفرصةَ للسيطرة على الفوضى. ويشير سولانا إلى أن الاتحاد الأوروبي بادر إلى اتخاذ خطوات عمليةٍ في ذلك الاتجاه، حيث أرسل قواتٍ عسكريةً بحرية لمواجهة القراصنة. ويبرز سولانا أن فُـرَصَ نجاحِ عمليات القرصنة، تقلصت بشكل ملموس خلال النصف الأول من العام الجاري. وقد أُلقيَ القبضُ على عشرات القراصنة، الذين سيُـقدمون للمحاكمة في الدول المجاورةِ للصومال. ويضيف سولانا أن الاتحاد الأوربي لن يتوقف عند التحرك في البحر، بل سوف يوسع حدودَ عملياته لتشمل البر الصومالي، ذلك أن القضاء على القرصنة بشكل نهائي يقتضي اجتثاثَ جذورِها على اليابسة وهذا يعني محاربةَ الفقر المدقع، الذي يُجَـرِّد الصوماليين من مصادر العيش، ويشكل تربة خصبة لازدهار القرصنة.

صحيفة "فريميه نوفستي" تنشر نص مقابلة أجرتها مع وزير النفط الكويتي الشيخ احمد عبد الله الصباح، الذي يتواجد حاليا في مدينة سانت بطرسبورغ، بمناسبة افتتاح معرض "ذخيرة الدنيا"، الذي تقيمه دار الآثار الإسلامية الكويتية. وتورد الصحيفة ما قاله المسؤول الكويتي من أن الأزمة الاقتصادية العالمية لامستِ القاع وأنه لن يكون باستطاعة الجميع أن يخرجوا من هذه الهوة بشكل متزامن. وفي معرض إجابته على سؤال يتعلق بأسعار النفط في ظل الأزمة الحالية، قال الوزير الكويتي إنه ظهرت مؤخرا بعض المؤشرات، التي تبعث على الأمل في انتعاش سوق النفط العالمي. وأوضح أن الاجراءات التي تم اتخاذها لإعادة النشاط للمنظومة البنكية، بدأت تؤتي ثمارها. وأن المضاربات في أسواق النفط العالمية، أخذت تزدهر بشكل ملحوظ. وبالإضافة إلى المؤشرين السابقين، يلفت الوزير الصباح إلى أن سعر صرف الدولار يواصل هبوطه، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع حتمي في أسعار النفط. وأبرز الشيخ أحمد الصباح أن بلاده تمتلك خبراتٍ جيدةً في مجال التنقيب عن النفط، لكنها لا تزال بحاجةٍ الى بعض التقنيات الخاصة، مثل تقنيات الحفر الافقي، وتقنيات التنقيب في الجرف، وتقنيات التنقيب عن الغاز، وما إلى ذلك، ولهذا، (والكلام للشيخ الصباح)، فإن الكويت تسعى للتعاون مع الشركات التي تمتلك مثل هذه التقنيات، بما في ذلك الشركات الروسية.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

 صحيفة "كوميرسانت" كتبت تحت عنوان " تركيا تريد المزيد" ان تركيا تريد  تنازلات أكثر من روسيا في قطاع الغاز إذ تطالب الحكومة التركية بتخفيض اسعار الغاز الروسي لها بدءا من العام الحالي بالاضافة إلى إلغاء سياسة المال مقابل الغاز ومنع اعادة تصديره. ونقلت "كوميرسانت" عن خبراء انه في حال اصبحت تركيا دولة جديدة لترانزيت الغاز الروسي فإن التوصل إلى اتفاق معها سيكون بنفس الصعوبة، كما هو الحال مع أوكرانيا.

 صحيفة "فيدوموستي" كتبت تحت عنوان " في القاع مجددا" انه رغم انتعاش سوق الاقراض فإن سوق السيارات الروسية مازالت في القاع  إذ تراجع حجم مبيعات السيارت في يوليو/تموز الماضي 58% مقارنة بذات الشهر من العام  2008 إلى     115الفا و 500 سيارة وتراجعت  2.6% مقارنة بشهر يونيو/حزيران الماضي.

صحيفة ”ار بي كا ديلي" كتبت بعنوان "امريكا تدخل في ديون جديدة"   ان وزارة الخزانة الامريكية طالبت الكونغرس برفع سقف مستوى الديون الحكومية المحدد عند 12 تريليونا و100 مليار دولار، وذلك لتفادي تقليص نفقات الدعم الاقتصادي. واشارت الصحيفة نقلا عن خبراء إلى ان هذه الخطوة قد تنعكس سلبا في الأمد البعيد على تعافي الاقتصاد و قيمة الدولار.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)