دماء جديدة تغذي عروق فتح القديمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33050/

أظهرت النتائج شبه الرسمية لإنتخابات اللجنة المركزية لحركة فتح يوم الثلاثاء 11 أغسطس/آب احتفاظ كل من الطيب عبد الرحيم ونبيل شعث وأبو ماهر غنيم وسليم الزعنون بعضوية اللجنة. فيما دخل أعضاء جدد إليها، أبرزهم مروان البرغوثي السياسي الفلسطيني المعتقل في السجون الإسرائيلية ومحمد دحلان رئيس الأمن الوقائي وصائب عريقات كبير المفاوضين واللواء توفيق الطيراوي رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ومحمود العالول وزير العمل السابق.

أظهرت النتائج شبه الرسمية لإنتخابات اللجنة المركزية لحركة فتح يوم الثلاثاء 11 أغسطس/آب احتفاظ كل من الطيب عبد الرحيم ونبيل شعث وأبو ماهر غنيم وسليم الزعنون بعضوية اللجنة. فيما دخل أعضاء جدد إليها، أبرزهم مروان البرغوثي السياسي الفلسطيني المعتقل في السجون الإسرائيلية ومحمد دحلان رئيس الأمن الوقائي وصائب عريقات كبير المفاوضين واللواء توفيق الطيراوي رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ومحمود العالول وزير العمل السابق.
وكانت عملية الفرز أُجلت أكثر من مرة لتمكين جميع كوادر فتح في غزة من المشاركة في الانتخابات لاختيار أعضاء  اللجنة المركزية والمجلس الثوري.
وقد أفرزت انتخابات فتح قيادات من الجيل الجديد شكلت أكثر من نصف الهيئات القيادية لحركة فتح.

 ومن المتوقع أن يقوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي انتخب قائدا عاما لفتح، بإعلان اسماء الفائزين بعضوية اللجنة المركزية فور انتهاء الفرز.

وكانت عملية الفرز قد أُجلت أكثر من مرة لتمكين جميع كوادر فتح في غزة من المشاركة في عملية التصويت لاختيار أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري.

موقف حركة حماس

على الصعيد نفسه رأى  إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في انعقاد مؤتمر حركة فتح مناسبة لتعيد الحركة تقييم ما وصفه بالتجربة وأبعادها السياسية والأمنية الداخلية.

من جهته قال محمود الزهار القيادي في حركة حماس إنه لا يمكن إجراء الإنتخابات الفلسطينية، قبل إتمام المصالحة الوطنية. وأضاف الزهار عقب لقائه الامين العام لجامعة الدول العربية في القاهرة إنه يأمل أن يـنتخب مؤتمر فتح قيادة تدفع بالحوار الفلسطيني .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية