الإعلام.. يفقد الإعلان

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/33012/

وصلت تداعيات الازمة المالية العالمية إلى سوق الإعلانات. ففي روسيا خفضت الشركات ميزانيتها المخصصة للدعاية والإعلان ضمن معظم الوسائل الاعلامية. الخاسر الأكبر هي الصحف والمجلات التي يقدر خبراء أن المعلنين سيقلصون هذا العام إنفاقهم في تلك الوسائل بـ40%.

وصلت تداعيات الازمة المالية العالمية إلى سوق الإعلانات. ففي روسيا خفضت الشركات ميزانيتها المخصصة للدعاية والإعلان ضمن معظم الوسائل الاعلامية. الخاسر الأكبر هي الصحف والمجلات التي يقدر خبراء أن المعلنين سيقلصون هذا العام إنفاقهم في تلك الوسائل بـ40%. ويتوقع أن تتقلص الميزانيات المخصصة للإعلام المسموع بنحو 30%. أما الإنفاق على الإعلان الطرقي فينتظر أن يهبط بأكثر من 20%.
وعلى العكس من ذلك شهد الإعلان ضمن شبكة الانترنيت اقبالاً ملموساً من قبل الشركات الروسية، رغم تبعات الأزمة. ويرجع تنامي الإعلان في شبكة الانترنيت إلى تطور البنية التحتية للشبكة العنكبوتية في روسيا وزيادة عدد متصفحيها ونوعية الخدمات المقدمة لهم عبر الشبكة. ما يفسر زيادة شركات كبرى مثل "بروكتر أند غامبل" و "كوكا كولا" وشركة الهواتف النقالة "أم تي أس" من ميزانياتها المخصصة للإعلان ضمن الشبكة. ومع ذلك فإن حصة الإعلان في الانترنيت لا تزيد اليوم في روسيا عن 5% من إجمالي الإنفاق الإعلاني للشركات.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم