من هو مستر بوتين؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32986/

قبل عشر سنوات دخل عالم السياسة من بابها العريض ليصبح رئيسا للوزراء في روسيا ومن ثم رئيسا لها لولايتين متتاليتين وليعود لرئاسة الحكومة التي بدأ منها، انه فلاديمير بوتين الذي لا يزال يحظى بشعبية كبيرة وغير مسبوقة ليس في روسيا وحسب بل وفي الكثير من دول العالم.

قبل عشر سنوات دخل عالم السياسة من بابها العريض ليصبح رئيسا للوزراء في روسيا ومن ثم رئيسا لها لولايتين متتاليتين وليعود لرئاسة الحكومة التي بدأ منها، انه فلاديمير بوتين الذي لا يزال يحظى بشعبية كبيرة وغير مسبوقة ليس في روسيا وحسب بل وفي الكثير من دول العالم.

يبدو أن الحديث حول شخصية فلاديمير بوتين وخفاياها والشيء  الذي يمكن أن يقوم به هذا الرجل دون سابق لا يزال يشغل بال الكثيرين من رجال السياسة والاعلام في العالم .  هكذا تبدو شخصية بوتين اليوم أكثر وهجا وسرا ومفاجأة ، لكنه رغم كل ذلك لا يزال يتمتع بشعبية ومحبة عالية لدى شعبه بالرغم من مضي كل هذه السنين.

رجل الاستخبارات السوفيتية السابق بوتين كان يعرف عن كثب خفايا العمل السياسي ولعل خبرتة الكبيرة في هذا المجال هي التي جعلته يرتب اولوياته للإرتقاء في هرم الدولة ليسطع نجمه لاول مرة ويظهر الى العلن عام 1999.

وجعلت هذه الامور من بوتين  رجلا يسير بخطى ثابتة على كل الاصعدة بما فيها اعادة مكانة الكرملين على الساحة الدولية والدفاع عن مصالح روسيا وفتح نوافذ جديدة على العالم .ان  حدة الخلافات مع الولايات المتحدة في الملفات الحساسة التي تمس بأمن روسيا دعت بوتين لإتخاذ قرارت أكثر صرامة وايصال رسالة الى الرئيس الامريكي باراك اوباما مفادها أن روسيا دولة عظمى ولن تتخلى عن مصالحها. ربما لم تكن مائدة الافطار التي اقيمت لاوباما في الكريملن سوى مناسبة اراد بوتين من خلالها أن يفهم الرئيس الامريكي أن روسيا لا تزال تتمسك بتقاليدها ليس الفلكلورية وحسب بل والسياسية ايضا وبأنها اليوم تقف بثبات على قدمين قويتين.

التحديات التي واجهت بوتين كانت كثيرة واستطاع الوقوف بصلابة للتغلب عليها. وارتقت روسيا بفضله بعلاقاتها الخارجية الى اعلى المستويات بما فيها مع العالم العربي إذ تمكن بوتين من فتح نوافذ جديدة مع دول عربية كانت  تاريخيا حليفة للغرب ، وكانت رؤيتة واضحة المعالم تجاه الملفات الساخنة في منطقة الشرق الاوسط.

جرب بوتين الذي كان يفاجئ العالم بخطوات غير مسبوقة جرب كل شيء ، فحلق على متن المقاتلات الروسية وهبط الى اعماق البحار ليرى قدرات الغواصات النووية لبلاده ، واعتبرته مجلة تايم الامريكية عام 2007  الشخصية الأهم في العالم.  ومارس بوتين لعبة الجودو والسباحة وركوب الخيل وحتى صيد الاسماك.  لكن مالم يخطر ببال أحد من قبل  غوصه مؤخرا الى قاع أعمق بحيرة في العالم ألا وهي بحيرة البايكال ، ولم يتوان عن الاجابة عن السؤال هل ستكون رحلته القادمة الى الفضاء؟  اذ قال "لا ليس في برنامجي الحالي .. فلا تزال هناك أشياء كثيرة على الارض لم انجزها بعد".

إذن جرب بوتين كل شيء وفاجأ العالم بما لم يعهده  من قبل في حياة الرؤساء. لكن ما لم يستطع إخفاءه هو قبضته الفولاذية وقراراته الحاسمة ونظرته الثاقبة.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)