العراق.. مقص الرقيب يعود لملاحقة المطبوعات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32972/

أصدرت وزارة الثقافة العراقية قرارا بفرض الرقابة على المطبوعات. وقالت الوزارة انها تهدف بذلك إلى حماية المجتمع من النتاجات التي تثير النعرات العرقية والطائفية. لكن النخب الثقافية تخشى من أن تصبح الافكار خاضعة لرحمة اصحاب القرار.

أصدرت وزارة الثقافة العراقية قرارا بفرض الرقابة على المطبوعات. وقالت الوزارة انها تهدف بذلك إلى حماية المجتمع من النتاجات التي تثير النعرات العرقية والطائفية. لكن النخب الثقافية تخشى من أن تصبح الافكار خاضعة لرحمة اصحاب القرار.

 في داخل السوق التي تختصُ ببيع مختلفِ الكتب الثقافية والسياسية والتاريخية والفلسفية تنتشر ملايينُ بل مليارات الافكار  بين سطور هذه الننتاجات المختلفة ..... نتاجات ما ان فك الحصارُ عنها بعد سقوط  النظام السابق حتى عاد الحصارُ ليفرض عليها مجددا بقرار من وزارة الثقافة العراقية .... قرارٌ جاء لحماية المجتمع العراقي من النتاجات التي تثير النعرات العرقية والطائفية ، وفقا للوزارة .

واعتبر المجتمع العراقي بمثقفيه وادبائه القرار مجحفا بحق الثقافة ويتناقض مع حرية التعبير مؤكدين ان حماية المجتمع العراقي من الافكار التي تثير النعرات العرقية والطائفية لا يأتي من خلال الحظر بل من خلال نتاجات فكرية لمواجهة الافكار التي تستهدف وحدة الصف ، مطالبين بضرورة التراجع عن هذا القرار.

ان فرض الحظر على بعض النتاجات الفكرية قابلته ايضا خشية بعض المثقفين من ان يطال الحظر نتاجات اخرى وتعود الامور ربما الى حالتها القديمة وتصبح الاقكار مقيدة بسلاسل تحت رحمة اصحاب القرار .

ان استخدام النتاجات الفكرية من قبل جهات خارجية للتأثير على المجتمع العراقي يؤكد ان الساحة العراقية اصبحت امام تحد جديد يتمثل بالهجمة الفكرية التي لا ينفع معها حسب المراقبين سوى التوعية والافكار المضادة .

وجهات نظر متناقضة بين وزارة الثقافة والمثقفين ، وكل منهم لديه الحق فيما يرى ويقول. ويبدوا ان العراق سيشهد حربا جديدة لا ينفع معها الحظر ولا القوة لانها حرب الافكار .

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)