مؤتمر فتح :انتخاب قيادة جديدة للمجلس الثوري واللجنة المركزية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32942/

من المنتظر أن ينتخب المؤتمر السادس لحركة فتح السبت 8 أغسطس/آب قيادة جديدة للمجلس الثوري واللجنة المركزية. ويتجه الفتحاويون الى التجديد لمحمود عباس كزعيم للحركة، في حين رجّح مشاركون في المؤتمر عدم حصول الأجيال الشابة على مواقع قيادية أساسية. أما في السياسة فستؤكد فتح على ثوابتها السياسية حيال السلام والمقاومة، لتبقى قضية معالجة الإنقسام الوطني إحدى المعضلات أمامها.

من المنتظر أن ينتخب المؤتمر السادس لحركة فتح السبت 8 أغسطس/آب قيادة جديدة للمجلس الثوري واللجنة المركزية. ويتجه الفتحاويون الى التجديد لمحمود عباس كزعيم للحركة، في حين رجّح مشاركون في المؤتمر عدم حصول الأجيال الشابة على مواقع قيادية أساسية. أما في السياسة فستؤكد فتح على ثوابتها السياسية حيال السلام والمقاومة، لتبقى قضية معالجة الإنقسام الوطني إحدى المعضلات أمامها.
قرار بمشاركة أعضاء المؤتمر من قطاع غزة من خلال التصويت عبر الهاتف على حصة مكونة من 6 مقاعد في اللجنة المركزية حسم أخيرا الجدل القائم منذ الأيام الأولى للمؤتمر، ليتم بذلك التركيز على المعركة الانتخابية للمرشحين، والذين انقسموا على أنفسهم تلقائيا الى تيار القدماء والجدد، أو الواقعيين السياسيين والثوريين.
أكثر من 100 مرشح للمركزية  و 500 للمجلس الثوري، يتنظرون الساعات القادمة والحبلى بالمفاجئات، خاصة بعد اعلان محمد دحلان القيادي في حركة فتح ترشحة للمركزية فيما تراجعت  بعض الشخصيات البارزة عن الترشيح، كما اعلن في وقت سابق على انتهاء عمل اللجان الثماني عشر.
وكانت قضية الأسرى بارزة وبوضوح على هامش أعمال المؤتمر، اذ تم الاتفاق على اعتماد أكثر من 20 أسيرا وأسيرة من أبناء الحركة في السجون الاسرائيلية أعضاءا في المجلس الثوري، من باب الحرص على اشراكهم بالحياة السياسية للحركة خارج السجون وتكريما لتضحياتهم.
وقد وصل مؤتمر فتح في برنامجه الى المرحلة الأخيرة، وهي انتخابات اللجنة المركزية والمجلس الثوري والتي ستقدم بعد الانتخاب التقرير الختامي والذي ينظر له فعليا كبرنامج سياسي موحد للحركة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)