اعتماد 20 أسيرا وأسيرة فلسطينية أعضاء في المجلس الثوري لحركة فتح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32920/

تبنى مؤتمر فتح السادس وبالإجماع توصية لجنة الأسرى باعتماد 20 أسيرا وأسيرة فلسطينية داخل السجون الاسرائيلية أعضاء في المجلس الثوري لحركة فتح زيادة على العدد المقرر للمجلس، وعلى ان يتم اختيارهم من قبل الأسرى أنفسهم. من جهة أخرى قال عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي إن غزة لن تظلم نهائيا في المؤتمر السادس للحركة.

تبنى مؤتمر فتح السادس وبالإجماع توصية لجنة الأسرى باعتماد 20 أسيرا وأسيرة فلسطينية داخل السجون الاسرائيلية أعضاء في المجلس الثوري لحركة فتح زيادة على العدد المقرر للمجلس، وعلى ان يتم اختيارهم من قبل الأسرى أنفسهم.

وقد جاء هذا القرار تكريما رمزيا لنضالات  الاسرى  وتضحياتهم ووفائهم. واعتبر عيسى قراقع وزير شؤون الأسرى والمحررين الذي قرأ تقرير لجنة الأسرى أن هذا القرار له دلائل سياسية هامة تشير الى أن قضية الأسرى تحتل المكانة الرئيسية في أعمال مؤتمر فتح  ، كما انها رسالة الى الإسرائيليين بأن الأسرى الفلسطينيين ليسوا غائبين عن برنامج حركة فتح وأنهم ليسوا مجرمين وإرهابيين.

رئيس كتلة فتح  في المجلس التشريعي: غزة لن تظلم في المؤتمر السادس

قال عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني يوم الجمعة 7 اغسطس/آب، في حديث لوكالة "وفا" للأنباء إن غزة لن تظلم نهائيا في المؤتمر السادس لحركة فتح.

واعلن الاحمد انه تم تشكيل لجنة من المجلس الثوري لوضع صيغة لتأمين مشاركة اعضاء  حركة فتح في غزة ممن حرمتهم حماس من الانتقال الى بيت لحم للمشاركة في المؤتمر.

وقال رئيس كتلة فتح  في المجلس التشريعي:" سيكون هنالك تمثيل لغزة يتلاءم وحجم تنظيمها، رغم اننا كنا نتمنى ان لا نضطر لمثل هذه الصيغ، لإيماننا بأنه لا فرق بين شخص قادم من غزة أو من لبنان أو من الأردن، ولكن بسبب منعهم من الحضور من قبل حماس، أضطررنا لمثل هذه الصيغ، ويتم مناقشتها لبلورتها بشكل نهائي'.

واضاف الأحمد :" أنا واثق بأنه سيكون هنالك لغزة تمثيل ومشاركة جدية في الانتخاب والترشيح لانتخابات الأطر القيادية للحركة، وأود التاكيد على أن المسألة ليست جغرافية، فهنالك اكثر من 300 شخص من أعضاء المؤتمر من أبناء غزة موجودون الآن في المؤتمر منهم 176 قدموا من مصر وغزة، والأخرون يعملون في الأجهزة الأمنية ومواقع أخرى في المؤسسات المدنية والوزارات والسفارات، وكانوا موجودين في الضفة او في مناطق أخرى خارج الوطن".

واشار إلى أن البرنامج السياسي الذي سيقر من المؤتمر السادس لن يكون جديدا، وأن الحركة لازالت متمسكة بخيار حل الدولتين، وبعملية السلام، وانه المطلوب توعية شعبنا بأن الحركة لم تسقط يوما أي خيار نضالي، وحتى خيار الكفاح المسلح، ولكن كل شيء يكون وفقاً  للظروف القائمة.

غزة تصوت عبر الهاتف

قالت القيادية في حركة فتح نجاة أبو بكر ان هناك اجتهادات لحل مشكلة قطاع غزة، والتصويت عبر الهاتف هو أحد السيناريوهات المطروحة لحل المشكلة.

وأضافت نجاة أبو بكر :" اننا لا نستطيع التحرك بدون قطاع غزة المحاصر والمهضومة حقوقه من قبل الاحتلال ومن قبل قوات حماس التي تفرض قوة شغب سياسي وليس قوة نظام سياسي على الأرض الفلسطينية...اننا نعتبر أن قطاع غزة وما يحتوي من كوادر سياسية لحركة فتح هم من اساسيات المعركة والحراك القادم الذي سنشهده في الايام والاشهر والسنوات القادمة".

وافادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في الضفة الغربية بان هناك انباءً تشير الى حسم موضوع مشاركة  اعضاء غزة في المؤتمر السادس لحرة فتح، وذلك بالتصويت عبر الهاتف بشكل مباشر.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية