مواجهات دامية في بـيرو بين الشرطة والسكان الأصليين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32914/

هزت أحداث عنف دامية ضربت مناطق الهنود الحمر في البيرو جراء مواجهات خلّفت 23 قتيلاً من الشرطة البيروفية و10 من السكان الأصليين، وأعقبتها السلطات بحملة اعتقالات طالت العشرات من صفوف الهنود.

هزت أحداث عنف دامية ضربت مناطق الهنود الحمر في البيرو  جراء مواجهات خلّفت 23 قتيلاً من الشرطة البيروفية و10 من السكان الأصليين، وأعقبتها السلطات بحملة اعتقالات طالت العشرات من صفوف الهنود.
وقد تجددت المواجهات بين السكان الأصليين لمنطقة الآمازون البيروفية, وبين رجال الشرطة، بسبب لجوء الهنود الى الدفاع عن حقوقهم في المشاربع التي تنوي الدولة والشركات اقامتها. 
وكان السكان الأصليون قد قطعوا أحد طرق السفر السريعة في البيرو، واتهموا وزير الداخلية الأسبق ميرسيديس كابانيلاس و3 من المسؤولين الأمنيين الآخرين في ضلوعهم بأعمال إجرامية ضد السكان الأصليين من الهنود الحمر.
وكانت مجموعة من الشرطة المسلحة قد داهمت مساكن المحتجين، مما أسفر عن هذا العدد من القتلى, خصوصا من جانب الشرطة، الأمر الذي دفع عائلات قتلى القوى الأمنية للطلب بإجراء تحقيق على أعلى مستوى.
من جانبها دعت منظمة العفو الدولية, الحكومة البيروفية لإجراء تحقيقات نزيهة، مشيرة إلى أنه تم أعتقال 100 من الهنود الحمر، وتوجيه تهم بالقتل لهم. في حين لم يتم أعتقال أحد من رجال الشرطة الذين شاركوا في أعمال العنف.
ولم يتأخر رد الحكومة البيروفية، التي تخشى من أي تدخل خارجي، نظرا لحساسية التنوع العرقي والإثني في البيرو، أفقر بلاد الأمريكيتين، فقد قال وزير خارجية البيرو خوسيه أنتونيو جارسيا بيلونده" لا يوجد سبب للإعتقاد بأن البيرو ليس بمقدورها أجراء تحقيقات نزيهة في أمور كهذه"
كما أكد الوزير البدء بتشكيل لجنة تحقيق بالتعاون مع قادة الهنود الحمر.
لكن جذور المشكلة تمتد أبعد من اتهام الهنود لوزير الداخلية الأسبق، فهم يطالبون بإيقاف المشروعات الإنشائية التي تمر بأراضيهم وأملاكهم، التي لن تعود عليهم بأية فائدة، كما اعتادوا على مشاريع الرجل الأبيض، كما يعتقدون بأنه يواصل سحب بساط الأرض من تحت أقدام سكان الأمريكيتين الأصليين، من يوم وطأت رجلاه تلك الأرض.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)