الاستخبارات الباكستانية تؤكد مقتل زعيم طالبان باكستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32903/

أكدت مصادر في الإستخبارات الباكستانية الجمعة 7 أغسطس/آب أن زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود قد قتل في القصف الجوي الذي نفذته طائرة أمريكية بدون طيار قبل يومين .

أكدت مصادر في الإستخبارات الباكستانية الجمعة 7 أغسطس/آب أن زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود  قد قتل في القصف الجوي الذي نفذته طائرة أمريكية بدون طيار قبل يومين .
وأوضحت المصادر أن القصف الجوي الذي نفذته طائرة أمريكية بدون طيار قبل يومين على منزل أقارب محسود، كان أدى الى مقتل زوجته وشقيقه، إضافة الى سبعة من حراسه. وتمكنت الاستخبارات الباكستانية اليوم من التأكد من هوية الجثة بعد تحقيق استمر يومين.
وبالرغم من تأكيد المخابرات الباكستانية مقتل محسود، الا أن وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك امتنع عن تأكيد ذلك، لكنه أشار الى وجود معلومات من داخل عائلة محسود وجماعته تتحدث عن مقتله. 
وقال مالك في تصريحات "نعم، تردنا معلومات تفيد ذلك".
وأضاف أن "الامر الجيد هو أن هذه المعلومات تصدر عن جماعته"  مشددا على عدم وجود تأكيد رسمي من الادارة المحلية في المناطق القبلية، التي تعتبر معقل حركة طالبان.
وأضاف "لا يسعني تأكيد النبأ طالما أنني لا أملك أدلة دامغة".
وقد نفذ الهجوم من قبل الاستخبارات الباكستانية والأمريكية المشتركة. وهو الخامس من نوعه الذي يستهدف محسود خلال شهرين.
وكانت واشنطن قد أعلنت عن مكافأة بقيمة 5 ملايين دولار لمن يقبض أو يساعد على القاء القبض على محسود. في حين قدمت اسلام أباد عرضا بنحو 620 ألف دولار لذات الغاية.
وتتهم الولايات المتحدة وباكستان بيت الله محسود بتنفيذ  العديد من الهجمات والعمليات، بما فيها إغتيال بناظير بوتو، رئيسة وزراء باكستان، بالاضافة الى اتهامه بموجة الانفجارات الانتحارية الأخيرة التي شهدتها البلاد.
محسود قاتل الى جانب طالبان أفغانستان في التسعينيات. وقبل عودته الى البلاد كان سجينا  في غوانتانامو، وهو الذي قام بقتل عام 2007 قائدا  لطالبان في وزيرستان الجنوبية. وبالرغم من قلة شهرة بيت الله فقد تسلم القيادة هناك، ووقع اتفاقات سلام مع الحكومة قبل عدة أشهر، ولكنه تابع في الوقت ذاته فتح معسكرات التدريب وتوسيع نفوذه في المنطقة.
إستراتيجية  باراك أوباما التي اعتبرت الحدود الباكستانية الأفغانية موقع الإرهاب الأول، قد يعتبر البعض بأنها حققت نقطة مهمة في مسارها، بينما يتوقع آخرون أن تقوم الحركة بعد الإعلان عن مقتل زعيمها الجديد بمحاولة استرجاع قوتها. وعلى قاعدة الإنتقام قد تتحرك لاحقا، انتقام يضع حكومة اسلام أباد امام تحديات جديدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)