أقوال الصحف الروسية ليوم 6 اغسطس/آب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32868/

صحيفة "فريميا نوفوستيه" نشرت مقالا عن الزيارة التي قام بها إلى أوكرانيا بطريرك موسكو وسائر روسيا. وتقول الصحيفة إن زيارة البطريرك كيريل الرعوية استمرت عشرة أيام. ويمكن مقارنتها بزيارات بابا روما ْ من حيث الرقعة الجغرافية التي غطتها والصدى السياسي والاجتماعي الذي خلّفته. كما اكتسبت زيارة راعي الكنيسةِ الأرثوذكسيةِ الأكبرِ في العالم طابعاً مشابهاً لزيارة رئيس دولة. وتوضح الصحيفة أن القادة السياسيين لا يستطيعون الإقدام على تحركٍ مماثل. فمن النادر أن يقوم أحدهم بزيارةٍ تستمر عشرة أيام وأن يجوب البلاد شرقاً وغرباً.  وإلى ذلك تتصف الزيارة بأهميةٍ خاصة في ظل الخلافات الروسية الأوكرانية كمسألتي الغاز وشبه جزيرة القرم. ويرى المراقبون أن أياً من القادة السياسيينَ الروس ما كان ليُستقبل بالحفاوة التي استقبل بها البطريرك كيريل. ويشير هؤلاء إلى أن قداسته التقى أقطاب السياسةِ الأوكرانية ْ الذين يتطلع كثيرون منهم للفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة. ويلفت المقال إلى أن البطريرك كيريل  ذكّر الرعية بأن الكنيسةَ الأرثوذكسيةَ الأوكرانية التابعة لبطركية موسكو مستقلة في رسم سياستها الداخلية. كما دعا إلى المحبة بين الجميع، بمن فيهم المنشقون.  من جانبه أبرز الأب فسيفولود تشابلين الذي رافق البطريرك أن هذه الزيارة برهنت مرةً أخرى على أن نفوذ الكنيسةِ في المجتمع لا يتعلق بالوضع السياسي.

صحيفة "إزفستيا" تنشر مقابلةً مع نائب وزير الخارجية الروسي غيورغي كاراسين، يتحدث فيها عن التداعياتِ السياسية لحرب القوقاز في أغسطس/آب من العام الماضي.  ويقول الديبلوماسي إن اليومَ الذي اقتحمت فيه الدبابات أراضي أوسيتيا الجنوبية بأمرٍ من سآكاشفيلي كان يوماً مأساوياً بالنسبة لروسيا. ويضيف أن الروس يستعيدون ذكرى تلك الأيام بمزيدٍ من الحزن والألم. كما أنهم يتساءلون لمصلحة من كانت تلك المغامرة التي أودت بحياة مئاتِ البشر ودمرت آلاف المنازل. ويؤكد السيد كاراسين
 أن استخدام القوة أمر مرفوض في العلاقات الدوليةِ المعاصرة. وفي هذا السياق يعلق على موقف الولايات المتحدة، مشيراً  إلى أنها قد تواصل تقديم الدعمِ العسكري لجورجيا. وهذا ما أكده مؤخراً مساعد وزيرِ الدفاع الأمريكي ألكسندر فيرشبو، الذي أعلن عن استعداد واشنطن لتقديم مساعدةٍ عسكرية لتبيليسي بقيمةِ 16 مليونَ دولار. من ناحيةٍ أخرى يؤكد كاراسين أن أوكرانيا مستمرة في تصدير السلاح إلى جورجيا. ويضيف أن موسكو أعلمت البلدان التي تعمل على تسليح جورجيا،  بأن روسيا ستأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار في بناء علاقاتها الثنائيةِ معها. ونفى المسؤول الروسي أن تكون لدى موسكو  أيُ خططٍ لضم أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. وخَلُص إلى أن روسيا تؤيد إقامة علاقاتٍ مستقرة في منطقة جنوب القوقاز.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتناول بالتحليل بعض الإحصائيات المتعلقة بالنمو الاقتصاديِ والاجتماعي في روسيا.  وتقول الصحيفة إن مؤشرات النصف الأول من العام الحالي تعتبر من أسوأ المؤشرات في رابطة الدول المستقلة. وتوضح أن معدلاتِ الهبوطِ الاقتصادي ووتيرةَ التضخم وتدنيَ المرتبات في روسيا سجلت أرقاماً كبيرة. وهذا ما جعل مرتبة الاقتصاد الروسي تنخفض بين اقتصادات البلدانِ الأكثرِ نمواً كالبرازيل والهند والصين. من جانبها نشرت هيئات الإحصاء في رابطة الدول المستقلة معطياتها عن تطور الاقتصادات القومية لبلدان الرابطة. وتدل هذه المعطيات على أن أداء الاقتصادِ الروسي كان سيئاً مقارنةً مع الدول المجاورة. ولم يكن أسوأَ منه سوى أداءِ الاقتصادِ الأوكراني. هذا ويرى بعض الخبراء أن تردي مؤشرات الاقتصادِ الروسي يعود إلى الاعتماد الزائد على الرساميل الأجنبية واحتكارِ بعضِ الشركات لقطاعاتٍ اقتصاديةٍ ضخمة. وفي الختام يشير الكاتب إلى أن معدل ارتفاع أسعارِ السلعِ الاستهلاكية في يوليو/تموز الماضي بلغ 8.1%.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" نشرت مقالا آخر يلقي الضوء على العلاقات الروسية الإيرانية. وتقول الصحيفة استناداً إلى الخبير في الشؤون الدولية آلكسي أرباتوف إن على موسكو تصحيحَ سياستها تجاه طهران. وتضيف، أن إيران تحاول استغلال روسيا لإحداث شرخٍ في السداسية الدولية ْ المكونة من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا. جاء في المقال أن على موسكو أن تنأى بنفسها عن التدخل في الشأن الداخلي الإيراني. وبهذا الخصوص يلفت الخبير إلى أن المراهنة على أحمدي نجاد جعلت معارضيه يطلقون في تظاهراتهم عباراتِ التنديدِ بروسيا. وتستدرك الصحيفة قائلةً إن تصحيح هذه السياسة لا يعني قطع العلاقات مع الجمهورية الإسلامية. فهي شريك هام تضاعف حجم التبادلِ التجاري معه أكثرَ من خمسِ مرات منذ عام 2000. ورغم ذلك فإن كُبريات الشركاتِ الروسية مهتمة جداً بالسوق الإيرانية. ومن هذه الشركات : "روس أبرون إكسبورت" لتصدير العتاد العسكري، وأتوم ستروي إكسبورت لإنشاء المحطات الكهروذرية، وغازبروم، والمؤسسة المتحدة لصناعة الطائرات.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتحدث عن تطورٍ جديد في العلاقات الروسية البوليفية على الصعيد العسكري. وتقول الصحيفة إن حكومة بوليفيا تقدمت إلى روسيا بطلبٍ رسمي للحصول على قرضٍ بقيمة 100 مليونِ دولار لتحديث قواتها المسلحة. وتنقل عن وزير الدفاع البوليفي ووكر سان ميغيل رودريغيس أن آجالَ وشروط تسديدِ القرض سيتم تحديدها بعد تلقي جوابٍ من موسكو. وأشار الوزير إلى أن بلاده لا تعتزم الدخول في سباقِ تسلحٍ مع أي جهةٍ أخرى ولا تهديدَ أيِ بلد. ويؤكد السيد رودريغيس أن الغرض من طلب القرض يتلخص بتجديد معدات بلادهِ العسكرية التي تقادم عليها الزمن. ويشير إلى أن الطائراتِ والحواماتِ والراداراتِ الجديدة يمكن استخدامها أيضاً في إزالة الكوارث الطبيعية ومكافحة تهريب المخدرات. وجاء في المقال أن بوليفيا ترغب بشراء أسلحةٍ دفاعيةٍ من روسيا، وكذلك طائرةٍ مدنية من طراز "آن-  148" للرئيس إيفو موراليس. ويقدر ثمن هذه الطائرة ب 30 مليونَ دولار، وذلك بعد تجهيزها بقاعةٍ للاجتماعات وبمنفذٍ إلى شبكة الانترنت والهاتف الذي يعمل عبر الأقمار الاصطناعية.
ومن المتوقع تسليمُ الطائرة في العام 2011. وتسنتنج الصحيفة أن الرئيس موراليس واثق من فوزه في الانتخابات المقرر إجراؤها في ديسمبر / كانون الأول. إذ من المستبعد أن يشتري طائرةً ليستخدمها خلفه.

صحيفة "نوفيي إزفستيا" تستعرض نتائج استطلاعٍ أجراه موقع "سوبر جوب" الالكتروني حول زواج الروسيات من الأجانب. وجاء في الصحيفة أن نسبة الراغباتِ بالزواج من رجلٍ غير روسي لم تتجاوز سبعةً بالمئة. وهذه نسبةٌ متدنيةٌ جداً مقارنةً بالفترة المضطربة التي شهدتها روسيا في تسعينات القرن الماضي. عن هذه الظاهرة تقول اختصاصيةُ علم النفس ليليا أبراموفا إن العديد من الروسياتِ آنذاك لم يجدن مخرجاً من الأوضاع الصعبة سوى الاقتران بأجنبي. أما الآن فقد انخفض جداً عدد اللواتي يرغبن بهجرة الوطن سعياً وراء حياةٍ أفضل. وتضيف السيدة أبراموفا أن فتيات اليوم يرغبن بضمان مستقبلهن بجهودهن الشخصية. ولكن المختصة في علم النفسِ الاجتماعي يكاترينا دوبوفسكايا لا تشاطر زميلتها الرأي حول انخفاض نسبةِ الراغبات بالزواج من أجانب. وترى أن هذا الانخفاض مرتبط بظروفٍ مؤقتة، وخاصةً بالأخبار عن طلاق الروسيات من أزواجهن الأجانب والخلافِ على حضانة الأطفال. وتنقل الصحيفة عن المختصة في علم النفسِ الأسري إرينا أوبوخوفا أن المرأةَ الروسيةَ المعاصرة تهمها شخصية شريكِ المستقبل لا محفظة نقوده. وتؤكد الباحثة أن غالبية الروسيات يرغبن بحياةٍ أسرية قوامها التفاهمُ والمحبة والقرب من الأهلِ والأصدقاء. من جانبٍ آخر تشير نتائج الاستطلاع إلى أن 25% من النساءِ المتقاعدات عبّرن عن رغبتهن بالزواج من أجنبي. ويفسر الخبراء ذلك
بأن النساء في هذه السن يرغبن بالعيش خارج روسيا، وذلك لاعتقادهن أن المسنين هناك ينعمون بظروفٍ أفضل.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي" نشرت تحت عنوان "على جبهتين اثنتين"  مقالا قالت فيه انه لم يمرْ شهرٌ منذ توقيعِ تركيا على اتفاقيةٍ لبناء خط نابوكو لنقل الغاز حتى استطاعت موسكو اقناعَ انقرة بتقديم الدعمِ لمشروع السيل الجنوبي، اذ اشار مسؤولٌ في الحكومة الروسية ان تركيا ستوافقُ على مد انابيب الغاز الروسي عبر مياهها الاقليمية في البحر الاسود، مما سيعزز من مكانةِ المشروع المذكور الى حد كبير حيث سيجنبُها المرورَ عبر أوكرانيا.

صحيفة "كوميرسانت" نشرت مقالا بعنوان "ميزانيات الاقاليم اصبحت رشيقة" ذكرت ان الاقاليمَ الروسية انهت النصفَ الاول من العام الحالي بفائضٍ ماليٍ تجاوز ثلاثةَ ملياراتٍ و200 مليون دولار واضافت الصحيفة ان 23 اقليما من 83 كان لديها عجزٌ، في حين سجلت ميزانياتُ 60 اقليما فائضا ماليا تعود اسبابهُ الى خفض التكاليف واغلاقِ سوق الديون.

صحيفةُ "فيدومستي" نشرت مقالا تحت عنوان "الروس يتخلصون من العملة الاجنبية" كتبت فيه انه رغم الذعر من سوق العملات الاجنبية الذي طغى في الشتاء الماضي، الإ ان المواطنينَ الروس باعوا نقدا اجنبيا اكثر مما اشتروا، واودعوا في حساباتاهم المصرفية بنحو 850 مليون دولار اكثرَ مما سحبوا من تلك الحسابات خلال الاشهرِ الاربعة الاخيرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)