ولد عبد العزيز يؤدي اليمين رئيسا لموريتانيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32861/

أدى محمد ولد عبد العزيز مساء الأربعاء 5 أغسطس/آب اليمين الدستورية رئيسا جديداً لموريتانيا، وسط تنديدات من طرف منافسيه في الانتخابات الرئاسية الذين اتهموه بتزوير الانتخابات. وتعهد ولد عبد العزيز في خطاب القسم بحماية الدستور وأداء مهامه الدستورية على أكمل وجه، ومحاربة الفساد والارهاب.

أدى محمد ولد عبد العزيز مساء الأربعاء 5 أغسطس/آب اليمين الدستورية رئيسا جديداً لموريتانيا، وسط تنديدات من طرف منافسيه في الانتخابات الرئاسية الذين اتهموه بتزوير الانتخابات. وتعهد ولد عبد العزيز في خطاب القسم بحماية الدستور وأداء مهامه الدستورية على أكمل وجه، ومحاربة الفساد والارهاب.

وفي كلمته التي ألقاها في حفل تنصيبه تعهد ولد عبد العزيز بمواصلة الحرب على "الفساد والمفسدين". وقال سأحارب "الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد" مضيفا أن "أول ما يخطر في باله هوآلاف الفقراء في البلاد  والساعين للعيش الكريم، بعد أن عانوا لفترات طويلة".

وأضاف "لقد جئت من أجلكم ولن أخيب آمالكم وخطابي في الحملة الانتخابية كان حقيقة، ولم يكن من أجل كسب أصواتكم".
وتعهد ولد عبد العزيز بمحاربة الإرهاب، وبإعادة تنظيم الجيش وقوات الأمن.

 وجرى حفل التنصيب وسط مقاطعة منافسيه في الانتخابات الرئاسية ، والكثير من الساسة ورؤساء الاحزاب والمنظمات الاجتماعية  الذين رفضوا الاعتراف بنتائج الانتخابات الاخيرة .

كما حضر الحفل الرئيسان المالي أمادو توماني توري والسنغالي عبد الله واد الذي كان قاد مفاوضات بين الفرقاء السياسيين المتنافسين على السلطة بـموريتانيا توجت باتفاق دكار، الذي نظمت بموجبه الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

وانتخب ولد عبد العزيز رئيسا للبلاد في 18 يوليو/تموز الماضي بنسبة تجاوزت الـ52%، وهي النتيجة التي لم يعترف بها ثلاثة من مرشحي المعارضة.

وفي أول ردود الفعل الدولية أعلنت فرنسا أنها مستعدة لاعادة التعامل مع موريتانيا التي تعهدت بمحاربة الارهاب.  وقال الان جويانديه وزير التعاون الفرنسي "بهذه الانتخابات أصبحت موريتانيا ليس فقط محترمة مرة أخرى، بل أيضا عادت لتصبح شريكا أساسيا لفرنسا في المنطقة." وأكد الوزير الفرنسي " الرئيس عزيز مهتم بشكل خاص بمسألة الأمن ومحاربة التهديد الارهابي".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)