مؤتمر فتح يشكل 18 لجنة لتغطية جميع الاهتمامات والهموم الفلسطينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32849/

قال الناطق الرسمي باسم المؤتمر السادس لحركة فتح نبيل عمرو يوم الأربعاء 5 اغسطس/آب إنه تم تشكيل 18 لجنة لتغطية جميع الاهتمامات والهموم الفلسطينية، كما اعلن بأنه سيتم اعتماد خطاب الرئيس محمود عباس الذي القاه في افتتاح المؤتمر كتقرير للجنة المركزية.

قال الناطق الرسمي باسم المؤتمر السادس لحركة فتح نبيل عمرو يوم الأربعاء 5 اغسطس/آب إنه تم تشكيل 18 لجنة لتغطية جميع الاهتمامات والهموم الفلسطينية، كما اعلن بأنه سيتم اعتماد خطاب الرئيس محمود عباس الذي القاه في افتتاح المؤتمر كتقرير للجنة المركزية.

واشار عمرو خلال مؤتمر صحفي عقب انتهاء الجلسة الأولى لليوم الثاني من فعاليات المؤتمر، حسب وكالة وفا الفلسطينية للأنباء، اشار الى احتدام النقاش حول عدم وجود تقرير مكتوب من اللجنة المركزية، الأمر الذي استدعى تدخل الرئيس عباس فوراً.

وأوضح أنه جرى نقاش واسع حول خطاب عباس، وتم اعتماده كتقرير للجنة المركزية. وقال هناك لجنة خاصة بغزة ستقترح سياسة موحدة لفتح تجاه قطاع غزة، وستكون هناك اقتراحات في كيفية التعامل مع حماس التي منعت أعضاء فتح من الوصول إلى بيت لحم للمشاركة بأعمال المؤتمر.

وأكد عمرو أن هناك إجماعا على أن يكون لغزة حضورها في اللجنة المركزية والمجلس الثوري، الذي يتناسب مع حجمها. ونوه الناطق باسم المؤتمر إلى أنه دار النقاش حول تشكيل اللجان، ورئاسة المؤتمر، وخاصة العضوية، وأن هناك اقتراحات بأن تؤسس مفوضية خاصة بغزة في حركة فتح.

وحول رئاسة المؤتمر، أوضح عمرو انه تم انتخاب عثمان أبو غربية رئيسا، وصبري صيدم وأمين مقبول نائبين لرئيس المؤتمر، مشيراً إلى أن العمل سيستمر وفق جدول الاعمال الذي اقر اليوم وأن اللجان ستشرع بالعمل للتوصل الى خلاصة سريعة لهذا المؤتمر.

وبصدد الانباء التي وردت حول انسحاب سمير المشهراوي من المؤتمر، أكد عمرو أن المشهراوي لم ينسحب على خلفية التمثيل.

من جهة أخرى اعلن نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسب وكالة معا للأنباء، عن اتاحة الفرصة لنشطاء حركة فتح في قطاع غزة الذين لم يتمكنوا من حضور المؤتمر التصويت عبر الهاتف والبريد الالكتروني.

فاروق القدومي: مؤتمر فتح المنعقد في بيت لحم فاقد للشرعية

اعتبر فاروق القدومي أمين سر حركة فتح في حوار نشرته صحيفة "الشروق" الجزائرية أن مؤتمر فتح المنعقد في بيت لحم فاقد للشرعية ، معللاً ذلك بانعقاده تحت ظل الاحتلال الإسرائيلي، وموضحاً أن هذا المؤتمر يقلص حركة فتح إلى حركة محلية ويحوّلها من حركة مناضلة تستخدم سلاح المقاومة المسلحة إلى مجرد حزب سياسي مسالم.

وقال القدومي :" إن هذا المؤتمر يشكك في حقوق الشعب الفلسطيني وفي حق عودة اللاجئين إلى ديارهم".
وحسب ما جاء في موقع "العرب أونلاين"  فان القدومي   شن هجوماً عنيفاً في رسالته الأولى لمؤتمر الحركة المنعقد في بيت لحم على أعضاء فتح المحسوبين على السلطة الفلسطينية، واتهمهم بالفساد المالي.

وقال القدومي في رسالته التي وزعت على وسائل الإعلام والموجهة للمؤتمرين في بيت لحم :" إن البعض من العاملين في السلطة غرقوا في جمع المال الحرام، وتمرغوا في قضايا الفساد والتهريب".

وقال القدومي في رسالته  إن " صرصوراً " في فتح اختلس ما يزيد عن 100 مليون من الدولارات"، وتساءل في رسالته :" هل مر عليكم في التاريخ المعاصر أن تهدد ثورة أو دولة معاصرة بوقف صرف رواتب العاملين أو مخصصات المناضلين إن لم يتمردوا على قادة آخرين من رفاقهم أو يتجسسوا عليهم؟، وهل قرأتم في التاريخ عن قادة حركات ثورية كانوا يملكون الملايين من الدولارات أو الجنيهات الإسترلينية هم وأبناؤهم؟".

قيادية في فتح: انسحاب اعضاء من قطاع غزة من جلسات المؤتمر الساس لحركة فتح

فيما اعلنت القيادية في حركة فتح آمال حمد عن انسحاب اعضاء من قطاع غزة من جلسات المؤتمر الساس لحركة فتح لعدم اعطائهم فرصة حقيقية لكي يكونوا ممثلين في الهيئات القيادية للمؤتمر، واشارت بألم  الى واقع غياب نحو 500 عضو فتحاوي من قطاع غزة الذين منعتهم حماس من الخروج للمشاركة في اعمال المؤتمر.

واعربت آمال حمد في حديث أدلت به لقناة "روسيا اليوم" من غزة عن املها في أن تراعي قيادة المؤتمر بشكل جدي وحقيقي خصوصية قطاع غزة وواقعه والاهتمام بهذا الواقع المرير، حيث قالت :" اننا نعيش المعاناة بكل تجلياتها وعلى كل الصعد، من قبل الاحتلال والحصار الذي فرضه بالاضافة الى المعاناة والظلم الذين نعيشهما من قبل اخواننا في حماس، ونأمل أن لاتنعكس هذه المعاناة داخل حركة فتح".

واكدت القيادية انهم معنيون بان يكون لهم تمثيل حقيقي وجدي في داخل المؤتمر ليس فقط في عضوية المؤتمر بل في الهيئات القيادية. مشيرة الى أن عدم تمكنهم من حضور هذا المؤتمر ترك انعكاسات سلبية على تمثيلهم المستقبلي وعلى نتائج هذا المؤتمر فيما يتعلق بنسبة تمثيلهم في الهيئات القيادية على صعيد اللجنة المركزية والمجلس الثوري.

واعتبرت القيادية خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي القاه في افتتاح المؤتمر السادس لحركة فتح تاريخياً ومفصلياً في جملة من القضايا وخاصة فيما يتعلق بمفهوم المقاومة والانقسام الفلسطيني وتحميل المسؤوليات.

واعربت آمال حمد عن أملها في أن تعود حركة حماس الى ضمير العقل وتعود الى حديث الرئيس عباس لانهاء حالة الانقسام.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية