موسكو: جورجيا تحضر لاستفزازات جديدة عشية الذكرى السنوية الاولى لنزاعها مع اوسيتيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32789/

تقوم جورجيا بالتحضير لاستفزازات جديدة وذلك عشية الذكرى السنوية الاولى للنزاع الجورجي الاوسيتي. وتتهم اوسيتيا الجنوبية الجانب الجورجي بقصف اراضيها براجمات القنابل.

تقوم جورجيا بالتحضير لاستفزازات جديدة وذلك عشية الذكرى السنوية الاولى للنزاع الجورجي الاوسيتي. اعلن ذلك نائب وزير الخارجية الروسي غريغوري كاراسين في حديث لصحيفة "روسيسكايا غازيتا" في 4 اغسطس/اب. واكد كاراسين ان على روسيا ان ستكون مستعدة للرد عليها بشتى الوسائل، بما فيها اعلاميا.
وفي سياق متصل افاد مصدر في وزارة الدفاع الاوسيتية الجنوبية ان قرية اوتريف بضواحي تسخينفال تعرضت للقصف براجمات القنابل من قرية بلافي الجورجية، مشيرا الى ان هذه هي الحالة الثالثة خلال الايام الاخيرة. وبدورها اكدت وزارة الداخلية الجورجية ان مركزا للشرطة في قرية نيكوزي تعرض للقصف من مدافع الهاون من الاراضي الاوسيتية الجنوبية صباح يوم 30 يوليو/ تموز.
وفي تطور آخر دحضت الحكومة الاوسيتية الجنوبية الشائعات التي تنشرها وسائل الاعلام الجورجية حول نية الجانب الروسي اقامة قاعدة جوية في اراضيها. في الوقت نفسه قال نائب وزير خارجية جمهورية اوسيتيا الجنوبية آلان بلييف ان بلاده سترحب باية منشأة تحمي شعبها من عدوان جورجي محتمل.
هذا ويجري عدد من الدول مشاورات حول احتمال الاعتراف باستقلال هذه الجمهورية غير المعترف بها، التي اكد رئيسها ادوارد كوكويتي ان التطورات الديمقراطية الجارية في الجمهورية يمكن ان تكون ضمانة لاعترافها من جانب عدد من الدول الاسيوية والافريقية والامريكية اللاتينية، التي تجرى معها مشاورات بهذا الخصوص. واشار كوكويتي في غضون ذلك ان الاهم هو ان روسيا قد اعترفت باستقلالها. 
الرئيس الاوسيتي يعقد اجتماعا لمجلس امن البلاد

دعا الرئيس الاوسيتي الجنوبي ادوارد كوكويتي لعقد جتماع لمجلس امن البلاد باسرع وقت، نظرا لاستمرار استفزازات الجانب الجورجي. وينوي كوكويتي الاستماع الى تقارير الوزراء الامنيين وتقييماتهم للوضع.
ويرى الرئيس الاوسيتي الجنوبي ان تحركات جورجيا تجري بتغاضي مراقبي الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي. 
هذا وقبل ادوارد كوكويتي استقالة رئيس وزراء الجمهورية اسلانبيك بولانتسيف لاسباب صحية وطالب اعضاء الحكومة بمواصلة عملهم، حتى تشكيل الحكومة الجديدة.    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)