أقوال الصحف الروسية ليوم 3 أغسطس/آب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32731/

تعلق صحيفة "إزفستيا" على نتائج اللقاء غير الرسمي الذي عقده في قرغيزيا قادة الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمنِ الجماعي. وترى الصحيفة أن قرارات اللقاء لم تحقق قفزةً نوعية. خاصةً وأن رئيسي بيلاروس وأوزبكستان لم يوقعا على وثيقةِ إنشاءِ قواتِ التدخل السريع. ومع ذلك أشاد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بالنتائج التي تمخض عنها اللقاء. وجدير بالذكر أن روسيا وقيرغيزيا وقعتا مذكرة تفاهم لتطوير المبادئ التعاقدية بين الجانبين، التي تنظم تواجد القوات الروسية على الأراضي القيرغيزية. وينص أحد بنودِ الاتفاق على إنشاء مركزٍ تدريبيٍ مشترك ونشرِ قوةٍ روسيةٍ إضافية في جنوب قيرغيزيا يبلغ تعدادها حوالي 500 جندي. أما مدة الاتفاق فهي 49 عاماً ْ قابلةٌ للتجديد 25 عاماً مرةً بعد أخرى. ويشير المراقبون إلى أن توقيع الاتفاق بين موسكو وبشكيك لم يكن الإنجاز الوحيد. ويلفت هؤلاء إلى أن قادة الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي اتفقوا على خطةٍ  لإجراء أول تدريباتٍ لقوات التدخل السريع. كما أنهم درسوا سبل تطويرِ المنظمة وتذليلِ العوائق التي تعترضها. وفي الختام  تنقل الصحيفة عن بعض الخبراء قولهم إن روسيا عززت من خلال هذا اللقاء مواقعها في منطقة آسيا الوسطى.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتحدث عن الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الروسي إلى محافظة إركوتسك السيبيرية يوم السبت الماضي. وتقول الصحيفة إن فلاديمير بوتين أكد مرةً أخرى حضوره القوي على صعيد السياسة الداخلية. وتلفت إلى أنه
شدد على ضرورة حلِ المشاكلِ البيئية بما لايتعارض مع معالجة القضايا الاجتماعية... ويبرز المقال أن رئيس الحكومة هبط داخل جهاز الغوص "مير" إلى عمق 1400 متر في مياه بحيرة بايكال. وفي لقاءٍ مع مسؤولي المحافظة  أعلن عن احتمالِ إعادةِ تشغيلِ المصنعِ المحلي للصناعات الورقية، الذي تم إغلاقه بناءً على طلب علماء البيئة. وأضاف رئيس الحكومة أن المصنع سيستأنف عملهُ بصورةٍ مؤقتة ريثما تتم إعادة تأهيلِ العاملين فيه. ونوه إلى ضرورة التفكير بمصير الأشخاص الذين يكسبون رزقهم من العمل في هذا المُجَمع. وتنقل الصحيفة عن المحللة الاجتماعية أولغا كريشتانوفسكايا أن فلاديمير بوتين استطاع من خلال زيارته تعزيز شعبيته لدى الروس. وتضيف أنه غالباً ما يتخذ قراراتٍ هامة، الأمر الذي يعزز ثقة الناخبين به كشخصيةٍ قياديةٍ خلاقة. وتلاحظ السيدة كريشتانوفسكايا أن المواطن يتعاطف مع الزعيم الذي يُقدم على المخاطرة بحياته، سواء أكان الأمر يتعلق بالتحليق في السماء أم بالغوص إلى أعماقٍ سحيقة. كما أن البسطاء يشعرون بالمودة تجاه بوتين. فهو بنظرهم رياضي قوي البنية، وشخص عصامي برز من بين عامة الشعب.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تنناول آفاق العلاقة بين روسيا وحلف الناتو بعد تولي رئيس الوزراء الدنماركيِ السابق آندرس فوغ راسموسن منصب الأمين العام. وتشير الصحيفة إلى أن قيادة الحلفِ الجديدة ستؤجل البت بقضية التوسع نحو الشرق، أي بانضمام جورجيا وأوكرانيا إلى المنظمة. كما أنها ستركز جُل اهتمامِها في المستقبل القريب على الوضع في أفغانستان والإصلاحات داخل الحلف. ويرى المراقبون أن هذه التغيّرات تبشر بتفعيل التعاون بين بروكسل وموسكو. وكان راسموسن أعلن أن على رأس أولوياته تطويرَ العلاقات مع روسيا، وذلك بعد أن تم تجميدها لبضعة أشهر في أعقاب حرب القوقاز الأخيرة. ويلفت الأمين العامُ الجديد إلى أن التعاونَ الوثيق مع موسكو يخدم المصالح الاستراتيجيةَ للطرفين، خاصةً في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب. ويضيف أن الناتو لا يقف في مواجهة روسيا، ولا ينبغي لها أن تعتبره عدواً. وفضلاً عن ذلك أعلن عن نيته القيامَ بزيارةٍ إلى موسكو قبل نهاية العام الحالي. من جانبها تأمل روسيا بتحسن العلاقة مع حلف شمال الأطلسي بعد تولي السيد راسموسن مهامَ منصبه. ويتوقع مندوب روسيا الدائم لدى الحلف دميتري روغوزين أن تصبح سياسة الناتو أكثرَ عقلانيةً في عهد الأمين العام الجديد.


صحيفة "غازيتا" تلقي الضوء على نتائج استطلاعٍ للرأي حول الدعوة للمساواة بين القمع الستاليني والقمع النازي. وتقول الصحيفة إن منظمة الأمنِ والتعاون في أوروبا اقترحت إعلان الثالثِ والعشرين من أغسطس/آب من كل عام يوماً لإحياء ذكرى ضحايا النظامْين. ويبين استطلاع للرأي نُشرت نتائجه يوم الجمعة الماضي، أن أكثر من نصف الروس لا يؤيدون هذا الاقتراح. وتفيد نتائج الاستطلاع أن غالبية المعارضين هم من أنصار الحزب الشيوعي وكبار السن. أما عدد المؤيدين لهذا المقترح فلم يتجاوز 11%  من الذين استُطلعت آراؤهم. من جانبٍ آخر يرى الكثيرون ممن شملهم الاستطلاع أن الهدف من هذه الدعوات هو تشويه سمعة روسيا والانتقاص من أهمية تضحياتها في سبيل النصر على الفاشية. وتنقل الصحيفة عن المحلل السياسي آندريه ريابوف أن سبب النسبة العالية لرفض هذه المبادرة يعود لعرض القنوات الروسية برامجَ تمجد تلك الحقبة. غير أن الباحث في معهد علم الاجتماع فلاديمير بيتوخوف لا يشاطره الرأي. ويرى أن العديد من الروس كانوا وما زالوا يتخذون موقفاً سلبياً من جرائم الحقبة الستالينية. ويضيف الباحث أن رفض الروس لمبادرة المنظمة الأوروبية ناجم عن الخشية من فقدان مصدر فخرهم الأهم في القرون الأخيرة، أي الانتصارِ في الحرب الوطنية العظمى. ويعتقد هؤلاء أن الدولة التي انتصرت على الفاشية لا يجوز وضعها على قدم المساواة مع الذين انتصرت عليهم.

صحيفة "نوفيي إزفيستيا" تنشر مقالاً عن الأزمة الاقتصادية وانعكاساتها على مداخيل الفقراءِ والأغنياء في روسيا. وتنقل الصحيفة عن الهيئة الفيدرالية للإحصاء أن نسبة الفقراءِ والأغنياء بين المواطنين لم تتغير جراء الأزمة. وتضيف أن حصةَ  10% من الأكثر ثراءً بقيت في النصف الأول من العام الجاري كما كانت سابقاً، أي أكثرَ من 30% من مجمل المداخيل. أما حصة 10%  من الأكثرِ فَقراً فلم تتجاوز 2% من هذه المداخيل. وفي هذا الصدد يؤكد الخبراء أن واقع الحالِ في روسيا أكثرُ تعقيداً بكثير. ويوضحون أن عدد الفقراء يبلغ 20% من السكان. من ناحيةٍ أخرى فإن عدد الأغنياء، أي القادرين على اقتناء السيارات والعقارات والسفر إلى الخارج، يتراوح عملياً بين  2% و5%. وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن أولَ المتضررين من الأزمة هي الطبقة العاملة، وكذلك سكان المدن التي تعتمد على مؤسسةٍ إنتاجيةٍ واحدة. أما الطبقة الوسطى التي تضم موظفي المكاتب والعاملين لدى الدولة، فقد تضررت بقدْرٍ أقل. ويعود ذلك إلى أن هذه الفئات تملك من المدخراتِ الاحتياطية والأعمال الإضافية، ما يعينها على الصمود في وجه الأزمة. ويخلص الكاتب إلى أن معدلات التضخم العالية وارتفاعَ الأسعار تزيد الوضع سوءاً بالنسبة للغالبية العظمى من المواطنين.

صحيفة "نوفيي إزفستيا" تقول استناداً إلى مجلة "فوربس" إن الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش لا يزال يحتفظ بلقب صاحبِ اليختِ الأكبرِ في العالم. وجاء في المقال أن طول اليخت يبلغ 196 متراً ويتألف من تسعة طوابق. كما يتضمن مِهبطين للمروحيات وأربعَ زوارقَ للنزهة، إضافةً إلى زورقٍ فاخر لنقل الضيوف من الشاطئ. هذا إلى جانب عشرِ درّاجاتٍ مائية وغواصةٍ تتسع لاثني عشر شخصاً. وتبلغ تكلفة الغواصة التي تعمل بالديزل ستةَ ملايينِ دولار، ويمكن لها الخروجُ من جوف اليخت بشكلٍ خفي. ويشير المقال إلى أن الكثير من تفاصيلِ تصميمِ اليختِ العملاق لا يزال طي الكِتمان. وتُقَدِر بعض المصادر أن تكاليف بنائه تتراوح ما بين 300 مليون و 700 مليونِ دولار. وفي الختام تلفت الصحيفة إلى أن الملياردير الروسيَ الهارب من وجه العدالة بوريس بيريزوفسكي كان منافساً جدياً في هذا المجال. أمّا وقد باع يخته، فلم يبق أمام أبراموفيتش من منافسين سوى شيوخ الخليج.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي" كتبت مقالا تحتَ عنوانِ "على حافةِ العجزِ عن الدفع" افادت فيه أن الوكالةَ العالمية "فيتش" خفَّضت من التصنيفِ الائتماني لشركة "نَفطو غاز أوكرانيا" الى مستوى العجزِ عن الإيفاءِ بالالتزامات. ويعودُ سبب التقييمِ السلبي الى عدمِ قدرةِ الشركةِ الاوكرانية على سَدادِ ديونِها، في حين أكدت الشركةُ الأوكرانيةُ امتلاكَها أموالا كافيةً لدفعِ ثمن الغازِ الروسي المورَّد إليها في الموعدِ المطلوب.

صحيفة "كوميرسانت" كتبت مقالا بعنوان "عجزُ الموازنة يصُف الطوابيرَ أمام البنوك" قالت فيه إن الدولةَ في عامَ 2010 ستتنافس مع الشركاتِ والمؤسساتِ للحصولَ على القروض حين سيبلغُ العجز 7.5%. وبرأي الصحيفةِ، فإن ابرزَ المخاطرِ المالية في هيكليةِ الميزانيةِ الروسية هي زيادة الاضطرابِ في الاقتصادِ الكلي وارتفاع تكاليفِ الاقتراضِ الخارجي وتدهورُ اوضاعِ الشركاتِ نتيجةَ الاقتراضِ الداخلي.

صحيفة "فيدوموستي" نشرت مقالا تحت عنوان "أرقامٌ قياسيةٌ في ظلِ الأزمة" كتبت فيه أن تراجعَ مستوياتِ الانتاج لم يمنعْ قطاعَ الطاقةِ الكهربائية من جَني ارباحٍ قياسية بسبب انخفاضِ اسعار الوَقود، ففي النصفَ الاول فقط من هذا العام حققَ هذا القطاع ارباحا باكثرَ من 800 مليونِ دولارٍ، في حين بلغ مجموعُها في النصف الاول لعام 2008 قيمة 300 مليونِ دولار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)