روسيا لن تقلص برامج تنمية الشرق الأقصى وسيبيريا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32721/

أكد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين نية حكومته مواصلة تنفيذ برامج تنمية الشرق الأقصى وسيبيريا الشرقية رغم الأزمة العالمية، مقترحا دراسة قضية تشديد المسؤولية عن تلوث البيئة.

أكد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين نية حكومته مواصلة تنفيذ برامج تنمية الشرق الأقصى وسيبيريا الشرقية رغم الأزمة العالمية، مقترحا دراسة قضية تشديد المسؤولية عن تلوث البيئة.

وأشار بوتين إلى أن تنمية هذه المنطقة تشمَل صناعة الطائرات وبناء السفن واستخراج موارد الطاقة. وذكر بوتين بوجود احتياطي هائل من الغاز في هذه المنطقة بما يعادل 36 تريليون متر مكعب، إضافة إلى احتياطي الذهب والمعادن الأخرى، وكذلك الأحجار الكريمة.

 وأكد رئيس الوزراء الروسي أن السلطات الروسية ستعمل على تطوير البنية التحتية في هذه المنطقة، بما في ذلك شبكات الأنابيب والمطارات والطرق. وذكر بوتين بأن سكك الحديد الروسية بدأت بتنفيذ برنامج استكمال تطوير خط "بام" أحد أطول خطوط سكك الحديد في العالم، الذي يربط سيبيريا الشرقية بالشرق الأقصى الروسي.

تعزيز البنية التحتية والصناعة في أقصى شر ق روسيا

وأجاب بوتين على طلب حاكم الإقليم بزيادة مخصصات التنمية بأن هذا ممكن في حال وجود أعمال حقيقية. كما أوصى إدارة سكك الحديد الروسية بمنح تعرفة مخفضة لمعمل الورق والسليلوز في خباروفسك، وإلغاء العمل على أساس عقود تقاسم المنتجات،

ووقع مصرف "فنيش إكنوم بنك" على هامش زيارة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين للإقليم، مجموعة اتفاقيات تتعلق بإنشاءات البنية التحتية وتطوير الصناعات الرئيسة في مناطق الشرق الأقصى الروسية، وذلك في إطار تنفيذ برنامج الدولة لتنمية شرق البلاد .
وعانت مناطق أقصى شرق روسيا خلال عهود كثيرة من الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية، رغم أنها تشكل 60% من مساحة البلاد وتملك استراتيجية جغرافية واقتصادية متميزة تضمن الارتقاء بالبلاد وفتح آفاق جديدة امامها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم