راؤول كاسترو: لم أنتخب لأعيد الرأسمالية إلى كوبا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32714/

حذر الرئيس الكوبي راؤول كاسترو الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من أنه لم ينتخب كي يقضي على النظام الشيوعي في بلاده ويعيد الرأسمالية.

حذر الرئيس الكوبي راؤول كاسترو الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من أنه لم ينتخب كي يقضي على النظام الشيوعي في بلاده ويعيد الرأسمالية.
وقد وجه راؤول كاسترو، رسالة من منصة الجمعية الوطنية الكوبية إلى واشنطن وبروكسل فحواها أن هافانا مستعدة لمناقشة كل شيء، إلا نظامها السياسي والاجتماعي.. ما يعني خفض سقف آمال الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اللذين يطالبان بمزيد مما يسمى بالاصلاحات في كوبا.
وقال راؤول كاسترو  "مع كل الاحترام الواجب لكلينتون، أراني مضطرا إلى القول إنهم لم ينتخبوني رئيسا كي أعيد الرأسمالية الى كوبا ولا لكي أسلم الثورة. لقد انتخبت للدفاع والحفاظ ومواصلة طريق الشيوعية وليس لتدميرها، اننا مستعدون للتحدث عن كل شيء ولكن ليس المساومة على نظامنا السياسي والاجتماعي".
ولكن في نفس الوقت وصف الرئيس الكوبي نظيره الأمريكي باراك اوباما بأنه اقل عدوانية تجاه كوبا  إلا أنه عبر عن غضبه من وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لمطالبتها المتكررة، إلى جانب الاتحاد الاوروبي، باحداث تغييرات داخلية في كوبا  مقابل تحسين العلاقات مع هافانا.
جدير بالذكر أن واشنطن في ظل إدارة أوباما خفّفت قليلا من الحظر التجاري المفروض على كوبا منذ سبعة وأربعين عاما من خلال رفع الحظر عن سفر السياح الأمريكيين إليها والسماح بارسال الأموال بحرية إلى الجزيرة الواقعة على بعد مئة وخمسة وأربعين كيلو مترا من الأراضي الأمريكية، بينما استأنف الاتحاد الأوروبي تعاونه العام الماضي مع كوبا بعد توقف دام خمسة أعوام.
من جهة أخرى عرج راؤول كاسترو على منطقة غوانتانامو الساحلية الكوبية مطالبا الولايات المتحدة  بارجاعها إلى بلاده من دون شرط، واصفا المعتقل الأمريكي سيئ السمعة، بأنه المكان الوحيد في كوبا الذي يمارس فيه التعذيب.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك