الأسلحة الكيميائية.. ويلات عانت منها البشرية لأول مرة في الحرب العالمية الأولى

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32657/

شكلت الحرب العالمية الأولى، التي اندلعت عام 1914 ، أكبر نزاع عسكري عالمي عانت من ويلاته عشرات الشعوب في كل انحاء العالم. وما ميز هذه الحرب الشرسة هو استعمال أحدث أنواع الأسلحة انذاك ، بما فيها الأسلحة الكيميائية لأول مرة فى تاريخ البشرية.

شكلت  الحرب العالمية الأولى، التي اندلعت عام 1914 ، أكبر نزاع عسكري عالمي عانت من ويلاته  عشرات الشعوب في كل انحاء العالم. وما ميز هذه الحرب الشرسة  هو استعمال أحدث أنواع  الأسلحة انذاك ، بما فيها الأسلحة الكيميائية لأول مرة فى تاريخ البشرية.

وقد خلفت 4 أعوام من المعارك الضارية برا وبحرا وجوا، أكثر من 15 مليون قتيل، وأكثر من 20 مليونا من الجرحى والمعاقين وعالم تغيرت بنيته الجيوسياسية بشكل جذري.

وكانت هذه الحرب العالمية الأولى أكبر نزاع عسكري عرفته البشرية حتى ذلك التاريخ، كان نتيجتها إنهيار 4 امبراطوريات كبرى، وهي الروسية والألمانية والعثمانية إضافة إلى النمساوية - المجرية، كما ظهرت دول جديدة على خريطة العالم.

وقد شارك في هذه الحرب ما يقارب 40 دولة، لكن الدول الأوروبية الكبرى الحريصة على إعادة تقسيم المستعمرات وتوسيع أراضيها وتوطيد نفوذها السياسي كانت في قلب النزاع.

وتمثل الطرف الأول للنزاع بروسيا وفرنسا وبريطانيا وحلفائهم، وضم الطرف الآخر الكتلة الثلاثية المتمثلة بألمانيا والنمسا - المجر وتركيا.

وشهدت أوروبا سباق تسلح كبير قبيل هذه الحرب الشرسة، التي ميزها استخدام أسلحة حربية جديدة غير معروفة من قبل كالدبابات والطائرات والغواصات، ولكن الأخطر من كل ذلك كان استعمال أسلحة الدمار الشامل لاول مرة وبشكل خاص الأسلحة الكيميائية. ثم ظهرت بعد ذلك الأقنعة الواقية، مما دفع الألمان إلى ابتكار أنواع جديدة من الأسلحة الكيمائية، منها غازات الأعصاب المشلّة للحركة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

كما يمكنكم الإطلاع على نبذة عن الحرب العالمية الأولى

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)